جزء من أعمال الإزالة التي قامت بها محافظة الإسماعيلية لسور جمعية الكشافة جزء من أعمال الإزالة التي قامت بها محافظة الإسماعيلية لسور جمعية الكشافة

ملف النزاع يصل النيابة..

بالصور والفيديو.. "الكشافة" تتهم محافظة الإسماعيلية بالتعنت.. واللواء يس طاهر: لا أحد فوق القانون

زينب السنوسي الإثنين، 19 يونيو 2017 - 03:27 م

نزاع قائم طرفاه جمعية الكشافة الجوية بالإسماعيلية، ومستشفى المنارة التخصصي، التي كانت قبل أن تصبح مستشفى، قطعة أرض فضاء بيعت بالمزاد العلني وتم تخصيصها لإقامة وإنشاء مشروع مستشفى تخصصي متكامل يضم كافة التخصصات الطبية.

في الحد الفاصل بين المستشفى والجمعية قطعة أرض، هي صلب النزاع، فما بين محافظة الإسماعيلية التي اتهمت الجمعية بإقامة تعديات على الجزء الذي يتبع المستشفى، والجمعية التي اتهمت المحافظة بالتعدي على سور الجمعية والبدء في هدمه والشروع في بناء سور بمساحة مغايرة للواقع واصفة ذلك بالتعنت الواضح وسوء استغلال السلطة؛ يبقى الأمر قيد تحقيقات وصلت إلى النيابة العامة للفصل في النزاع.

من جانبه قال د. خالد حسن عيسوي، رئيس الاتحاد العام للكشافة والمرشدات، لـ"بوابة أخبار اليوم"، إن هناك ظلمًا واقعًا علينا في محافظة الإسماعيلية حيث تم تطوير المبنى والأرض، وبناء سور بميزانية الدولة متمثلة في وزارة الشباب والرياضة وتنفيذ وزارة الإنتاج الحربي وبعد الانتهاء من التطوير والبناء، فوجئنا بقرار إزالة من محافظ الإسماعيلية، وتم رفع قضية على فرع الكشافة الجوية ممثلة في رئيس الفرع بأنه تم البناء في أرض الجار، وهي عبارة عن أرض فضاء تم بيعها بمزاد لبناء مستشفى المنارة التخصصي لصالح أحد رجال الأعمال بالإسماعيلية.

وأوضح عيسوي، أنه رغم حكم محكمة القضاء الإداري العادل ببراءة رئيس الفرع من التعدي، وأن المنشآت التي تم بناؤها، والسور المبنى تم في أرض الجمعية وليس أرض الجار، إلا أن التعنت الواضح من الجهاز التنفيذي لمحافظة الإسماعيلية، لم يعترف بهذه البراءة، وتم التعدي على سور الجمعية والبدء في هدمه والشروع في بناء سور بمساحة مغايرة للواقع في تعنت واضح وسوء استغلال للسلطة ومجاملة رجل الأعمال وذلك - على حد وصفه-. 

وتابع عيسوي: نحن لا ندرى من يدعم هذا الشخص لدرجة أن يقف رئيس حي ثالث الإسماعيلية بنفسه من الساعة التاسعة مساء حتى الواحدة صباحا للإشراف على الهدد، وتم تهديد وترويع الشباب لولا ضبط النفس وثقة الشباب في القيادة السياسية وانحياز الرئيس عبد الفتاح السيسي، للشباب.

وقال: الدليل على صدق أقوالنا ومصداقيتنا أنه تم عمل عقد لرجل الأعمال بالمساحة الصحيحة دون تعد على أحد، وفوجئنا بعد الانتهاء من بناء السور أنه تم عمل عقد جديد لرجل الأعمال بمساحة مختلفة أكبر من التي تم المزايدة عليها ليتم التعدي على أرض الكشافة الجوية.

وأكد رئيس اتحاد الكشافة والمرشدات، أنه تقدم باستغاثة لرئيس الجمهورية التمس خلالها اتخاذ اللازم نحو حفظ حق الجمعية، وعدم إهدار الأموال التي أنفقت على البناء والتجهيز حيث تخطى التطوير أكثر من مليون جنيه، وسرعة التكرم  بمخاطبة محافظ الإسماعيلية بهذا الشأن لوقف تنفيذ قرارات الإزالة لحين فصل القضاء ووقف التعدي الذي يتم حاليا من الجهاز التنفيذي الذي يقوم بهدم أملاك الدولة وممتلكاتها وكأنها أملاك شخصية لصالح شخص بعينه، وسوف يترتب علي التنفيذ أضرار جسيمة وإهدارا للمال العام لا يمكننا تداركها.

من جانبه أكد اللواء يس طاهر، محافظ الإسماعيلية، إصراره على فرض سيادة القانون وأنه لا استثناءات لأي أحد فالقانون فوق الجميع والكل سواء في الحقوق والواجبات، قائلا "أنا لست محافظا للإسماعيلية ولكنى محافظا على الإسماعيلية وجميع مواطنيها بمختلف طوائفهم".

كان ذلك خلال الزيارة الميدانية التي قام بها المحافظ يرافقه المهندس عبدالله الزغبي، السكرتير العام المساعد، قبل أيام لموقع ومحل النزاع القائم بين مبنى ومقر إدارة جمعية الكشافة الجوية التابعة لمديرية الشباب والرياضة وقطعة الأرض المجاورة لها.

وخلال الزيارة تفقد المحافظ ومرافقوه موقع النزاع وعلى الفور أصدر المحافظ تعليماته لرئيس حي ثالث باتخاذ اللازم لهدم التعديات التي نفذتها الكشافة على جزء من الأرض المخصصة للمستشفى وإقامة سور فاصل بينهما، وهو ما أدى لتضرر الجمعية واعتبرته تعد على حقوقها وإهدارا للمال العام.

وذكر أنه تقرر إحالة ملف ا لنزاع إلى النيابة العامة وإجراء التحقيقات القانونية ومحاسبة من تسبب في إهدار المال العام.








  

https://www.youtube.com/watch?v=mLMAOIYYJ_c

الرجوع الى أعلى الصفحة