الدكتور شوقي علام الدكتور شوقي علام

مفتي الجمهورية: سيد قطب صدَّر فكرة جاهلية المجتمع لإباحة القتل

إسراء كارم الخميس، 13 يوليه 2017 - 10:42 م

أكد الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، على أن خطر الأفكار المتطرفة ليس وليد اليوم، ولكنه ممتد منذ قديم الزمان يظهر لفترة ثم يندثر، وقد بين ذلك الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم فقال تعالى: (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ)، فهذه سنة الله وحكمته.

وأشاد "الطيب" بجهود القوات المسلحة وقوات الأمن في دحض ومحاربة الإرهاب، معزيًا الوطن في شهدائه الأبرار الذين ارتقوا وهم يدافعون عن الوطن وسلامته وأمنه، مؤكدًا أن المصريين جميعًا ماضون في الحفاظ على مصر والدفاع عنها.

وأضاف خلال حلقة برنامج "من ماسبيرو"، الذي يذاع كل خميس على القناة الأولى المصرية، أن الفهم الصحيح الوسطي للدين هو حصن الأمان أمام أي أفكار متطرفة، فحفظ الله لكتابه يستلزم حفظ المنهج الصحيح الذي يضع أوامره ونواهيه في سياقها الصحيح وتفعيله على أرض الواقع بمنهجية علمية منضبطة.

وأشار المفتي إلى أنه في أواخر عام 2013 ظهرت على الساحة بعض المجموعات الإرهابية التي هي الآن مغذية لجماعات التطرف والإرهاب، وهي مجموعات وراءها تنظيمات ودول وأجهزة تمولها وتدعمها، لذا قامت دار الإفتاء المصرية بدراسة المشهد في مصر والعالم الذي أصبح كله مهددًا، فكان لا بد من وقفة.

ولفت مفتي الجمهورية إلى أن "سيد قطب" صدَّر فكرة "جاهلية المجتمع" واعتبر أن المجتمعات الآن قد عادت إلى الجاهلية ولا بد من عودتها مرة أخرى إلى الإسلام، وأنه لكي يحدث ذلك فلا بد من قوة فيما وصفهم بـ "فتية آمنوا بربهم" ليعيدوا الناس إلى المسار الصحيح على زعمه.

وأوضح أن أفكار سيد قطب هذه تؤكد على حتمية الصراع مع المجتمع بكافة مكوناته سواء القوات الأمنية والعسكرية أو المجتمع المدني لنشر تلك الأفكار، وبالتالي يصبح القتل والتدمير وأخذ الأموال داخلًا في حيز الإباحة عنده من أجل إعادة الناس عن جاهليتهم.

وأضاف أن الدار بعد أن استشعرت خطر التطرف والإرهاب وضعت استراتيجيتها لمواجهة الفكر المتطرف والجماعات الإرهابية فسارت في خطين متوازيين الأول وهو محور البناء والمحور الثاني دفع السلبيات وتفكيك الفكر المتطرف.

وأضاف أن المحور الأول يتمثل في التأكيد على مواجهة الفتاوى المتطرفة بتفكيكها وتحليلها، والتأكيد على ضرورة قيام الفتاوى على المنهج الصحيح والبناء الأخلاقي الإيماني المتكامل، لأن الدين ما جاء إلا من أجل العمران وصالح البشرية جمعاء سواء للمسلمين أو غيرهم، وذلك يستلزم تفكيك الأفكار المتطرفة التي شوهت هذا الدين القويم، خاصة أن المتطرفين قد ركزوا على قضية المظهر وأهملوا الجوهر.

وقال المفتي: "من أجل ذلك أنشأنا في دار الإفتاء أوائل عام 2014 "مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة"، الذي يعمل على مدار 24 ساعة، ويقوم برصد كل الفتاوى والآراء المتشددة وتصنيفها وتحليلها، ونخرج بتقارير تفكك هذه الأفكار المتطرفة بعدة صور ومخرجات متعددة، مشيرا إلى أن المرصد منذ إنشائه قام بإصدار أكثر من 150 تقريرًا تحليليًّا، وفي نهاية كل تقرير يقدم حلولًا ويقترح إجراءات يجب أن تتخذ.

وأوضح أن من التقارير المهمة التي أصدرها المرصد، تقريرًا رصد الوسائل والطرق التي تعتمد عليها الجماعات المتطرفة لجذب عناصر جديدة إليها واستغلالهم في القتل، حيث توصل التقرير إلى أن من هذه الوسائل استخدام الأناشيد الحماسية لتشجيع عناصرهم على جهادهم المزعوم وقتل الناس.

وقال: "استمعنا إلى 100 شريط من أشرطة داعش الحماسية التي تلهب حماسهم فوجدنا أن أكثر كلمة متكررة فيها هي كلمة "ذبح" وكلمة "سيف" وكلمة "قتل" وغيرها، مما يعد دعوة صريحة للقتل وبدم بارد، فتجعل الإرهابي المتطرف مقبلًا على القتل كأنه حدث له "غسيل مخ".

وأضاف أنه من التقارير المهمة أيضًا التي أصدرها المرصد، تقرير حول الاستغلال السيئ من قِبل "داعش" للمرأة واستخدامها فيما يسمى بـ "جهاد النكاح" وكذلك في العمليات العسكرية بهمجية، وبيعهم للنساء المختطفات كسبايا، مما شوه الإسلام تشويهًا كبيرًا، هذا فضلا عن استغلالهم للأطفال في مخالفة صريحة لمبادئ الإسلام والقوانين الدولية، فيستخدمونهم في عملياتهم الإرهابية التي يسمونها "جهادًا" مع أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن يسمح للأطفال بالجهاد الذي هو مشروع.

وأضاف المفتي أن دار الإفتاء تقوم بإرسال هذه التقارير إلى مراكز البحث العلمي داخل مصر وخارجها، وكذلك الأجهزة المعنية في مصر، وذلك في صورة عدة مخرجات منها الفتاوى أو المقالات أو الكتب أو الأبحاث أو الفيديوهات والبوستات على مواقع التواصل الاجتماعي والإنترنت.

وأشار إلى أن الكثير من مراكز الأبحاث المتخصصة في مصر وخارجها أشادت بتقارير دار الإفتاء المصرية وبعضها اتخذ هذه التقارير مرجعًا له، مما يدل على مدى تأثير هذه التقارير، ومن هذه المراكز مركز بحث بريطاني وآخر أمريكي، اهتما اهتمامًا كبيرًا بالتقرير الأخير للمرصد، والذي تعرض لمسح كامل للفتاوى المتطرفة فيما يخص التعامل مع المسيحيين، وأظهر أن 70% من فتاوى المتطرفين تحرم التعامل مع المسيحيين و20% منها مكروهًا و10% فقط تبيح التعاملات، وهو ما يؤدي إلى هدم مبدأ التعايش والسلم المجتمعي.

وأوضح أن المرصد كذلك قام بمسح كامل لكل مؤلفات تنظيم "داعش" الإرهابي والرد عليها وتفنيدها وتم نشر تلك الردود بصور عديدة، هذا فضلًا عن إنشاء الدار لمجلة "Insight" باللغة الإنجليزية والتي أطلقتها للرد على مجلة "دابق" التي يصدرها تنيظم "داعش" الإرهابي، لافتًا إلى أن الدار بصدد جمع أعداد المجلة كلها في مجلد كبير.

وأشار المفتي إلى أن مجهودات الدار في مكافحة التطرف والإرهاب لم تقف على حدود الداخل فقط، ولكن كان لها جهود كبيرة في الخارج، وذلك عبر الجولات الخارجية في جميع قارات العالم من قبل فضيلته وكذلك علماء دار الإفتاء وذلك إلى قارات أمريكا وأستراليا وأوروبا وآسيا وكذلك أفريقيا، للتعريف بصحيح الدين وعرض استراتيجيتنا في مواجهة الإرهاب.

وقال: "لمسنا من خلال لقاءاتنا بالمسؤولين وقادة الرأي في تلك الدول أن هناك حاجة ملحة لمثل هذه الجهود المبذولة من قبل الدار، وأطلعناهم على الكثير من إصدارات دار الإفتاء والتي منها موسوعة دار الإفتاء التي تضم 1000 فتوى وردت إليها من الغرب وتم ترجمتها والرد عليها باللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية والإسبانية".

وأوضح فضيلته أن الدار تقوم كذلك بالتعاون مع وزارة الخارجية المصرية بتوصيل إصدارات الدار وفتاواها إلى سفارات مصر في الخارج، مشيرًا إلى أن الدار بصدد نشر موسوعة لتفكيك الفكر المتطرف خلال الأيام القليلة القادمة باللغتين العربية والإنجليزية.

ولفت مفتي الجمهورية إلى أن الدار استقبلت خلال شهر رمضان ما يقرب من 3 آلاف فتوى في اليوم الواحد، وبعد رمضان ما يقرب من 2400 فتوى يوميًّا، من داخل مصر وخارجها، مما يؤكد أن الناس أصبحت تدرك أهمية الحصول على الدين والفتاوى من مصادرها الموثوقة والمعتمدة.

سكودا
الرجوع الى أعلى الصفحة