الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان

ماذا قال قادة الإمارات بعد إعلان 2018 «عام زايد»؟

ريم الزاهد الأحد، 06 أغسطس 2017 - 04:53 م

أعلنت الإمارات، الأحد 6 أغسطس، اعتماد عام 2018 "عام زايد" بمناسبة ذكرى مرور 100 عام على ميلاد الرئيس الإماراتي الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وإبراز دوره في تأسيس وبناء ونهضة الدولة إلى جانب إنجازاته إقليميا وعالميا، وتجسيد مكانته الاستثنائية.
ودعا خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات إلى صياغة مبادرات وبرامج تجسد الشيخ زايد في تأسيس الدولة ووضع وترسيخ أسس نهضتها الحديثة وإنجازاتها على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية.
ويهدف إعلان عام 2018 "عام زايد" إلى تعزيز مكانة المغفور له بوصفه رمزا للوطنية وحب الوطن وتخليد إرثه عبر مشروعات ومبادرات مستقبلية تتوافق مع رؤيته وقيمه.
وعلقت بعض الشخصيات المرموقة في دولة الإمارات على اعتماد عام 2018 "عام زايد"، بتغريدات على صفحاتهم الرسمية بموقع "تويتر"، حيث يأتي في قائمة المدونين سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان هو الابن الخامس للمغفور له صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والذي قال: "في #عام_زايد تستمر رحلة الإمارات نحو العطاء ليعم الخير البشرية، هذه التجربة الفريدة التي أقامها زايد على نموذج الوحدة ستواصل إدهاش العالم، لقد جعل زايد الإنسان في صلب رؤيته التنموية فباتت مسيرته درساً ننهل منه أجمل الرؤى ذلك أن من يطلب السعادة لشعبه لا يعرف المستحيل".
كما أوضح أن #عام_زايد مناسبة جليلة لنواصل معا استلهام قيم الخير والمحبة والتسامح التي أرساها زايد وجعلها مبادئ أساسية على هذه الأرض الطيبة، مشيراً إلى أن سيشهد #عام_زايد المزيد من النجاحات الباهرة لدولة الإمارات فالوفاء لهذا القائد يجعلنا أكثر إصراراً على حفظ مسيرته وتطويرها ونقلها عبر الأجيال. 
وأضاف الشيخ حميد بن راشد بن حميد بن عبد العزيز بن حميد بن راشد النعيمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم إمارة عجمان، وهو الحاكم العاشر للإمارة،:" عام 2018 ذكرى طيبة لقائد عمت شواهد عطائه مختلف دول العالم، أسس وطن نفاخر به أرجاء الدنيا، وبنى جيلاً يفخر بحمل أسمه إنه زايد الخير #عام_زايد". 
ومن جانبه، ذكر الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة :" #عام_زايد ليس غريباً على رئيس الدولة حفظه الله ولا على إخوانه ولا على شعب الإمارات قاطبة هذا الوفاء لرجل ملأ الدنيا خيراً وحكمة وعطاءً، مضيفاً نعلم علم اليقين أن القائد المؤسس، طيب الله ثراه، لم يغب لا عن القلوب ولا عن العيون لحظة واحدة، لأنه يعيش في قلوبنا وفي وجداننا، إن رجلاً واحداً مثل الوالد زايد طيب الله ثراه استعان بالله عز وجل و وثق في شعبه فوثق فيه شعبه وبنى هذا الاتحاد الشامخ، فعام زايد تجسيد لما نحمله جميعاً من حب وعرفان لحكيم العرب طيب الله ثراه، وجعل الجنة مثواه". 
كما قال أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية:" الاحتفال بعام زايد احتفاء بالقيم الإنسانية والتنموية التي قامت عليها الإمارات، أسس راسخة ومتطورة سبقت زمانها ونجحت في تأسيس المسيرة المباركة، نحن جيل زايد عشنا هذه التطورات وأدركنا أن الطموح والحكمة وحسن التدبير وصفة النجاح والتفوق، و "عام زايد" فرصة لتعريف جيل جديد بالرجل ومعانيه".
وأخيراً دون الكاتب الصحفي الإماراتي ماجد الرئيسي على صفحته الرسمية على "تويتر" :" القيم التي زرعها زايد في شعبه، والأسس الرصينة التي وضعها لهذا البيت، والمبادئ الثابتة التي وضعها لدولته، كلها أشياء تُدّرس في #عام_زايد، زايد لم يتعلم في الجامعات، بل كان يعلم أصحاب الشهادات كيف يُتخذ القرار، وعلى الرغم من رحيله نكتشف بين فترة وأخرى حكمة هذا الرجل".

الرجوع الى أعلى الصفحة