سالي محمد ملكة جمال اليمن لعام 2017 سالي محمد ملكة جمال اليمن لعام 2017

ملكة جمال اليمن: المشاركة في نهائيات مسابقة ملكة جمال جنوب السودان شرف كبير

إسراء كارم الإثنين، 07 أغسطس 2017 - 10:54 ص


أعربت ملكة جمال اليمن لعام 2017 سالي محمد، عن سعادتها بوجودها وسط الكثير من الرائعين في مسابقة ملكة جمال السودان، سواء لجنة التنظيم أو المتسابقات.
وأضافت أنها شرفت بتدريب وتأهيل 18 متسابقة على مدار 14 يومًا في مخيم الملكات، من الساعة 8 صباحًا وحتى 10 مساء وفق جدول تدريبي وهيكل تنظيمي للمهام داخل المعسكر، إضافة إلى تقديم تمارين نفسية وبدنية وثقافية وأخرى خاصة بالموضة وطريقة اختيار الملابس بعناية.
وتقدمت "سالي" – في بيان صحفي – بالشكر إلى بيت جنوب السودان للتراث على تنظيمه للمسابقة وسفير جنوب السودان، وضيوف الشرف ملكة جمال مصر للسياحة شيريهان بريسيتن، وملكة جمال مانجو مس مانجو سينيورا المصري، والدكتور الحسين أبوعميرة نائب رئيس المنظمة العالمية للكتاب الإفريقيين والأسيويين ورئيس المركز الثقافي والإعلامي الإفريقي الأسيوي، ونائب رئيس دار الأدباء الأستاذ عبد الحليم طه نائب رئيس تحرير جريدة المساء، الأستاذة ريماس نصر منسق اللجنة الفنية بالمنظمة.


وأشادت بجهد لجنة التحكيم المكونة من عضو المجلس المصري للفلكلور والتراث التابع لمنظمة اليونسكو محمد منصور، ورئيس جمعية الجغرافيا لدولة جنوب السودان ومدرسين جنوب السودان في القاهرة البينو يونس، وملكة جمال جنوب السودان 2010 أنقير دينق.


وأعلنت أسماء المرشحات للتصفيات النهائية، وهي: "أوار دينق، أمل ريال، رانيا فاولو، يوم مالويل، الويت جوزيف، الويت ادم، نيامن كول، اكوال جرنق، سارة سامويل، بوليانا سيمون".


وصرحت "سالي" بأنها حرصت على تحقيق نتيجة جيدة من المتسابقات، وقدمت العديد من المحاضرات والتمارين لتحضير المتسابقات على أسلوب الخطابة والمجادلة والمفاوضة وطرق صياغة الخطاب الذي ستقدمه كل متسابقة في التصفيات ومعالجة نقاط الضعف عند كل متسابقة من ناحية مخارج الحروف وثبات الصوت وانتقاء الكلمات على حدٍ سواء.


وتابعت "ما أدهشني هو التطور الكبير في أداء بعض الفتيات، واللاتي أثبت جدارتهن وتفوقهن طيلة الأيام الأخيرة في معسكر التدريب وصولا إلى مسرح تصفيات أفضل 10 متسابقات".


وقالت "سالي": "هذه التجربة تعني لي الكثير شخصيًا فقد كانت بوابة أخرى تفتح لي للتوسع بثقافات أخرى والتعرف على بلدٍ قصر في حقه الإعلام كثيرًا".


الرجوع الى أعلى الصفحة