مكتبة الإسكندرية مكتبة الإسكندرية

"المواطن أولاً"..شعار دراسة جديدة بمكتبة الإسكندرية

أمنية كُريم الأربعاء، 09 أغسطس 2017 - 11:41 ص



"التنمية" هي الوجه الآخر للبحث في "المواطنة"..جملة تلخص أبرز نتائج أحدث دراسة أصدرتها مكتبة الإسكندرية"، تحت عنوان "التنمية: تجربة تمكين المواطن".
وقام بإعداد الدراسة د.سامح فوزي؛ نائب رئيس قطاع المشروعات والخدمات المركزية بمكتبة الإسكندرية، والعدد الأول من سلسلة "مفاهيم التنمية.
وأكدت الدراسة أن الدولة هي المسئولة عن وضع الإطار القانوني، والضوابط المؤسسية، والهياكل والأبنية التي تضمن مشاركة المواطن في الشأن المحلي، وذلك ضمانًا لتحقيق الديمقراطية من ناحية، وتدعيم جهود التنمية من ناحية أخرى.
وأضاف د.فوزي أنه إذا تم استدعاء المواطن بشكل دائم في أمور تتعلق بواقعه المحلي فلن نكون بحاجة إلى كثرة الحديث عن الديمقراطية والتنمية؛ لأنها سوف تتحول إلى جزء من ممارسة المواطن اليومية.
 
وتنقسم الدراسة إلى ثلاثة أقسام؛ تناول القسم الأول بعنوان "معنى التنمية المتغير" نشأة مفهوم التنمية وتطوره ،وركز هذا الجزء على فكرة "خروج الفرد من دائرة التهميش إلى التمكين" باعتبارها الهدف المرجو من التنمية
وتحت عنوان "إعادة اكتشاف المواطن"، تطرَّق القسم الثاني إلى ثلاثة مصطلحات وثيقة الصلة بالمواطنة هي: المساواة، والحقوق، والمشاركة. ويبين هذا القسم أن أي مشروع تنموي لا يتمحور حول المواطن يفقد معناه
أما القسم الثالث والأخير، فقد تطرق إلى مسألة "توسيع فضاء المواطن" أكد خلاله أن مشاركة المواطن لا تحدث في فراغ، أو تشكل تعبيرًا تلقائيًّا عن رغبة حكومية وقتية، ولكن ينبغي أن تكون وفق قنوات مؤسسة واضحة، تضمن تفعيل مشاركة المواطن في صنع الميزانية العامة، وتنفيذ المبادرات والمشروعات التنموية، والرقابة والمساءلة.

الرجوع الى أعلى الصفحة