الشيخة الدكتورة حصة سعد العبد الله الصباح رئيسة مجلس سيدات الأعمال العرب الشيخة الدكتورة حصة سعد العبد الله الصباح رئيسة مجلس سيدات الأعمال العرب

سيدات الأعمال العرب :ينبغي علينا كمستثمرين عرب دعم قدرات الاقتصاد المصري

عواد شكشك الأربعاء، 09 أغسطس 2017 - 01:26 م

أكدت الشيخة الدكتورة حصة سعد العبد الله الصباح، رئيسة مجلس سيدات الأعمال العرب، أن دعم الاقتصاد المصري في هذه المرحلة الراهنة، يمثل دعم لمسيرة التنمية والاقتصاد والاستقرار بشقيه السياسي والاقتصادي في الدول العربية كلها نتاجاً للدور المصري الرائد في دعم قضايا الأمة العربية.

وأضافت الشيخة في تصريحات صحفية اليوم الأربعاء 9 أغسطس 2017،على هامش مشاركتها ومشاركة مجلس سيدات الأعمال العرب كشريك استراتيجي في مؤتمر "مصر باب الوصل" والذي سيعقد في مدينة السلام العربية شرم الشيخ في الفترة من العام 13 – 15 سبتمبر 2017، تحت رعاية مجلس الوزراء المصري، ووزارة التجارة والصناعة المصرية، ومؤسسات عربية ومصرية بارزة، والذي يعد أكبر مؤتمر اقتصادي عربي يعقد على مرتكزات مؤتمر شرم الشيخ الاقتصادي، ويهدف لجذب الاستثمارات الخليجية والعربية من الدول العربية الشقيقة، من خلال طرح مشاريع نوعية، والتعرف على الفرص الاستثمارية الواعدة في مختلف القطاعات داخل مصر وفي بلدهم الثاني مصر.

ويتوقع مجلس سيدات الأعمال العرب مشاركة العديد من المستثمرين والمؤسسات الاقتصادية البارزة في كل من الكويت ودولة الإمارات والمملكة العربية السعودية والبحرين وتونس ولبنان والمغرب والسودان وباقي الدول العربية الشقيقة، ودول العالم المختلفة، في هذا الحدث الاقتصادي الذي سيمثل عبر سلسلة من الدورات السنوية القادمة الحدث الاقتصادي الأبرز، وذلك بغية اكتشاف المستثمرين للفرص الواعدة التي يتمتع بها الاقتصاد المصري وتواجد سوق ضخم يناهز 100 مليون نسمة، وبما يعزز التطورات ومسيرة الإصلاحات التي تحققت في مصر بعد ثورة 30 يونيو المجيدة والتي ساهمت في تصويب دفة الاستقرار السياسي في المنطقة العربية، حيث كان لمصر الدور البارز في ذلك الصدد.

وأشارت الشيخة حصة الصباح، إلي أن مواقف مصر التاريخية المشرفة تجاه أشقائها ومساندتها ودعمها لحل قصايا المنطقة دوماً بطريقة بناءة حضاريه راقيه مما يؤكد أهمية تعزيز دور الاستثمارات العربية في تحقيق النهضة المأمولة لمصر، وشعبها الأصيل، مؤكدة أن دول مجلس التعاون الخليجي تدرك تماما أهمية دعم الاقتصاد المصري في ضوء توجيهات وفلسفة ورؤية قادتها وحكامها .


ومن جانبه أكد السفير محمد العرابي، وزير الخارجية الأسبق ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان المصري، بأهمية المؤتمر في دعم مسيرة الاقتصاد المصري ومشيداً بوتيرة العلاقات الخليجية المصرية، ولاسيما دور الاستثمارات السعودية والإماراتية والكويتية ، حيث أن تلك العلاقات الإستراتيجية ومحورية اشتقت من رحم المواقف التاريخية والمشهود لها عربياً ودولياً من قبل قادة وحكام دول مجلس التعاون الخليجي والقيادة في مصر في مختلف الحقب، مشيداً بالدعم الذي قدمته دول الخليج لمصر بعد ثورة 30 يونيو والذي كان له بالغ الأثر في تعزيز مسيرة التنمية وترسيخ الاستقرار في أركان الدولة المصرية.

وأضاف في تصريح صحفي بمناسبة انعقاد مؤتمر مصر باب الوصل، شهر سبتمبر المقبل، أن الاقتصاد المصري بات يشهد تحقيق طفرات نوعية تتماشي مع رؤية فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي تجاه معالجة الاختلالات الهيكلية التي عاني منها الاقتصاد المصري سواء على مدار العقود الماضية، أو بعد ثورة 30 يونيو التي دشنت حقبة جديدة في تاريخ مصر فضلاً على المنطقة العربية. وهو ما ترافق مع سلسلة من الإجراءات التي تواكب تنفيذها وتحديات عديدة كفاتورة من الإصلاحات تحملته الدولة المصرية ونالت تقدير لافت من المؤسسات الدولية، في ظل مساندة والتفاف شعبي كبير وتفهم لمتطلبات تلك المرحلة الإصلاحية.


ونوه العرابي إلي أن دول مجلس التعاون الخليجي، برؤية قيادتها الرشيدة الثاقبة وحرصها على مساندة ودعم أشقائها من الدول العربية كانت لها أيادي ممدودة بالخير انطلاقاً من مواقف ثابتة لا تتزعزع قيد أنملة، وبما يؤكد على ذات الصعيد المواقف ووجهات النظر المتطابقة مع شقيقتها مصر.

ويعزز دعم مسيرة الاستثمارات الإماراتية والسعودية والكويتية المكللة بالنجاح وتحقيق القيمة المضافة للاقتصاد المصري، نظراً لما تتمتع به الاستثمارات من دول مجلس التعاون الخليجي بحراك وخبرة وعلاقات وتواجد مؤثر على الخارطة الاقتصادية العربية والعالمية.

الرجوع الى أعلى الصفحة