صورة من حادث قطاري الإسكندرية صورة من حادث قطاري الإسكندرية

خبير: حادثة قطاري الإسكندرية يجب أن تكون المحطة الأخيرة في مسلسل الإهمال

أحمد عبد الفتاح السبت، 12 أغسطس 2017 - 11:56 ص

صرح د. أسامة عبد المنعم، خبير التنمية المحلية والمنسق العام لحملة يا أبناء مصر اتحدوا، أن حادثة قطاري الإسكندرية التي جرت أحداثها بالأمس يجب أن تكون بمثابة دق لناقوس الخطر الحقيقي لإعلان تطوير هيئة السكك الحديدية بداية من المعدات والأجهزة والاهتمام بالعامل البشري.

وطالب عبد المنعم، بمسائلة رئيس هيئة سكك حديد مصر ووزير النقل عن هذه الكارثة ويجب أن يتحملوا المسئولية بقدر أخطائهم حتى تكون هذه الحادثة المحطة الأخيرة من محطات الإهمال.

وقال عبد المنعم، إن هذا الحادث الأليم الذي راح ضحيته 49 قتيلا و179 مصابا لا يجب أن يمر مرور الكرام, ولكن يجب أن يكون بداية حقيقية لمحاسبة المقصرين والمفسدين في مؤسسات الدولة بشكل عام وفى مؤسسة السكك الحديدية بشكل خاص حتى لا تكون أرواح المواطنين عرضة للاستهتار بها .

وأكد خبير التنمية المحلية، على ضرورة تطوير وتحديث قطاع السكك الحديدية بشكل جذري لتجنب هذه الحوادث المفجعة التي أصبحت تحصد أرواح المصريين من وقت إلى آخر، لأن الإهمال مازال سيد الموقف، قائلا: مازالت سكك حديد مصر تسجل خسائر في الأرواح البشرية الغالية إلى جانب خسائرها المادية المستمرة.

وأوضح عبد المنعم، أن أنظمة تشغيل قطارات السكة الحديد به بعض الفوضى في عمليات التشغيل بالإضافة إلى سوء صيانة الأجهزة وتعرضها بشكل مستمر للتعطل قائلا: أن هناك خطوطًا لا يمكن تطويرها وتحتاج إلى إنشاء خطوط بديلة نظرًا لأنه منذ إنشائها في عهد الاحتلال البريطاني لم يتم تطويرها بالشكل اللائق، والتقني الحديث.

وأشار إلى أن موقف الرئيس عبد الفتاح السيسي، من حادث قطاري الإسكندرية وإعلانه أن الدولة ستسخر كل إمكانياتها لتوفير الرعاية الكاملة للمصابين يؤكد أننا نسير في الاتجاه السليم بعكس ما كان يحدث في أوقات الحكم السابق.

الرجوع الى أعلى الصفحة