صورة أرشيفية صورة أرشيفية

خلال عامين.. 12 وفدًا لتأمين عودة الرحلات «المصرية – الروسية».. والمحصلة «وقف الحال»

إنجي خليفة الخميس، 12 أكتوبر 2017 - 07:13 م

عامان مرا على حادث سقوط الطائرة الروسية، بوسط سيناء،  في 31 أكتوبر 2015، ووزارة الطيران المدني لم تألو جهدًا بالتنسيق مع الجهات السيادية، لبحث عودة الرحلات التي توقفت بالتزامن مع الحادث، من خلال عدة مباحثات أجرتها مع الجانب الروسي، ولكن دون جدوى.

حرصت وزارة الطيران خلال تلك المباحثات على تنفيذ طلبات الجانب الروسي بما لا يمس السيادة المصرية، وعقد وزير الطيران المدني سلسلة لقاءات مع المسئولين الروس التقى خلالها  وزير الطيران كبار المسئولين الروسيين، وأجرى العديد من المباحثات والاستماع لمطالب الجانب الروسي، وعملت الوزارة خلال الفترة الأخيرة على تطوير تأمين المطارات المصرية بتكلفة وصلت 43 مليون دولار لتوفير المطالب.


ووصلت الإجراءات الأمنية بالمطارات المصرية لمعدلات متميزة مترجمة في إشادات من وفود أمنية أمريكية وبريطانية.


ونبه وزير الطيران المدني إلى أن عودة الرحلات الروسية ترتبط بالجانب الروسي، وهذا لا يعني أن هناك قصورًا في المطارات المصرية، بدليل أن جنسيات مختلفة تأتي لمصر وجميع مطاراتنا تخضع لتفتيش عالمي، وهذا أمر طبيعي، ومن يرى أن لديه الإرادة السياسية والقدرة على اتخاذ القرار بأن يعيد الرحلات إلى شرم الشيخ تحديدا فأهلا وسهلا به، ونحن على استعداد لاستقباله.


ورفض وزير الطيران، بعض التصريحات الإعلامية - المبالغ فيها - بشأن تأخر عودة الرحلات من الجانب المصري، قائلا: »نتواصل مع الجانب الروسي وفي انتظار تحديد موعد عودة الطيران إلى القاهرة، إذا كان هذا يناسبهم ونحن لا نتدخل في ميكانيكية اتخاذ قرارات الدول.


وقال: «أكيد طبعا وقمنا بعمل الترتيبات اللازمة ولم يتم تحديد موعد حتى الآن وسنعلن عندما يتحدد ولكن نحن جاهزون وعلى علم بالرحلات التي سنتوجه بها إلى موسكو، والجانب الروسي أيضا سيكون لدينا علم بعدد رحلاتهم إلى مصر.


وقامت روسيا بإرسال حوالي 12 وفدا على مدار عامين،  لمتابعة الإجراءات الأمنية بالمطارات المصرية القاهرة، شرم الشيخ، الغردقة.


البداية


في31  أكتوبر 2015 سقطت طائرة روسية في سيناء 31 أكتوبر 2015، وراح ضحيتها 224 هم جميع ركابها.


6  نوفمبر 2015 


قرر الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، يوم الجمعة الموافق 6 نوفمبر 2015، تعليق الرحلات الجوية الروسية إلى مصر، وجاء قرار التعليق بناء على معلومات من الاستخبارات الروسية.


9  نوفمبر 2015 


في9  نوفمبر 2015 وصل أول وفد أمني روسي ليتفقد الحالة الأمنية بمطار الغردقة الدولي.


15  ديسمبر 2015


وفي15  ديسمبر 2015 تفقد وفد روسي يتفقد إجراءات أمن المطارات المصرية تمهيدا لاستئناف الرحلات الجوية.


20  ديسمبر 2015


وفد روسي يصل القاهرة استعدادا لاستئناف الرحلات الجوية بين القاهرة وموسكو برئاسة " بوريس جوريونوف " نائب رئيس الوكالة الروسية للطيران المدني.


19  يناير 2016


وصول وفد خبراء روسي للتأكد من إجراءات الأمن بمطار القاهرة، برئاسة أوليج سوتنيكوف، نائب مدير دائرة أمن النقل التابعة للوكالة الفيدرالية الروسية للنقل الجوي.


17 أبريل 2016


وصل في 17 أبريل عام 2016، وفد روسي يضم 6 خبراء روس للتأكد من إجراءات الأمن بمطار الغردقة وشرم الشيخ.


16 أغسطس 2016


وصل وفد أمني روسي مطار شرم الشيخ الدولي لتفقد الإجراءات الأمنية بمطاري شرم الشيخ والغردقة لرفع تقرير للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تمهيدا لاستئناف عودة السياحة الروسية، وضم الوفد الروسي أحد مساعدي الرئيس الروسي فلاديمير حيث يضع تقريره النهائي تمهيدًا لعرضه على الرئيس الروسي والحكومة لاتخاذ القرار النهائي بعودة السياحة مرة أخرى لمصر.


20  سبتمبر 2016


وصول وفد روسي20  في سبتمبر 2016 يضم 15 مفتشا، لتفقد إجراءات الأمن بالمطارات المصرية، في زيارة استغرقت 10 أيام قاموا خلالها بتفقد إجراءات الأمن المتبعة لتأمين الركاب والطائرات والبضائع بمطارات شرم الشيخ والغردقة والقاهرة الدولي تمهيدا لاستئناف حركة الطيران والسياحة الروسية. 


18  نوفمبر 2016


وفي18  نوفمبر 2016 وصل وفد روسي لبحث دعم التعاون الأمني مع مصر لمتابعة الإجراءات التي اتخذتها مصر بشأن تأمين المطارات والطائرات استعدادا لاستئناف الرحلات والسياحة الروسية إلى مصر.


27  ديسمبر 2016




وفد روسي رفيع المستوى تفقد الإجراءات الأمنية بمبنى مطار القاهرة رقم 2 استعدادا لاستئناف الرحلات الجوية بين مصر وروسيا.


11  يناير 2017


وصل وفد روسي يضم 8 خبراء أمن، لتفقد مطاري الغردقة وشرم والقاهرة استعدادا لاستئناف الرحلات.


2 فبراير 2017 


وصول وفد روسي للتفتيش على مطار القاهرة استعدادا لاستئناف الرحلات.


26 يوليو 2017 


وفد أمني روسي يضم 5 خبراء أمن والطيران الروسي  يبدأ التفتيش على إجراءات الأمن المتبعة لتأمين الركاب والبضائع والطائرات بمطار القاهرة استعدادا لاستئناف رحلات الطيران والسياحة الروسية.


3  أكتوبر 2017 


قال وزير الطيران المدني شريف فتحي، في تصريحات خاصة في يوم 3 أكتوبر الجاري، إن بروتوكول أمن المطارات المقدم من الجانب الروسي لاستئناف الرحلات الجوية جاهز، والجانب الروسي من المفترض أن يتخذ القرار، ويحدد موعدا لعودة الرحلات إلى القاهرة أولا وإذا تم تحديد موعد سيتم إعلانه بشكل رسمي .

الرجوع الى أعلى الصفحة