"وول ستريت جورنال": انتخابات فرنسا تنقل البلاد إلى عهد سياسي جديد

أ ش أ الإثنين، 24 أبريل 2017 - 11:28 ص
  




اهتمت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية الصادرة، اليوم الاثنين 24 أبريل، بأنباء تصدر مرشحي الرئاسة الفرنسية إيمانويل ماكرون وماري لوبان نتائج الجولة الأولى من هذه الانتخابات، واعتبرت أن الناخبين الفرنسيين أعادوا بذلك رسم الخريطة السياسية لبلادهم، مما وضع الاتحاد الأوروبي في قلب الانقسام السياسي في باريس.


وأشارت الصحيفة – في تقرير بثته على موقعها الإلكتروني - إلى حصول مرشح الوسط ماكرون على 23.9% من نسبة الأصوات، وفقا للنتائج الرسمية، تليه مرشحة اليمين المتطرف ماري لوبان التي حصلت على نسبة 21.4%.


ورأت الصحيفة أن الجولة الأولى لانتخابات الرئاسة الفرنسية التي جرت أمس الأحد تمثل ضربة كبيرة للقوى السياسية الرئيسية في فرنسا؛ فعلى مدى أكثر من أربعة عقود، ظل الرؤساء المحافظون والاشتراكيون يترددون على قصر الإليزيه بالتناوب، مما همش الأحزاب السياسية الأخرى، وكذلك المستقلون الذين يسعون إلى إنهاء التصلب السياسي والاقتصادي للبلاد.


وقالت الصحيفة "إن الاتحاد الأوروبي ومطالبه بالتجاره الحرة وفتح الحدود أصبحت مسائل ساخنة تحدد الهوة العميقة لنظام سياسي جديد. فمن ناحية، يقف ماكرون، وهو مصرفي سابق يسعى لتكامل أوروبي أعمق. ومن ناحية أخرى، تقف لوبان، وهي خصم صريح للاتحاد الأوروبي ولعملته المشتركة".


وقال ماكرون إنه يرغب في أن يصبح زعيما لأغلبية حاكمة تستطيع إعادة إطلاق الاتحاد الأوروبي من جديد.. مضيفا "أريد أن أكون رئيسا للوطنيين ضد تهديد جميع القوميين".


وتابعت الصحيفة "أن النتيجة التي حصل عليها ماكرون يوم أمس ربما تساعد في استعادة الهدوء داخل أسواق الديون السيادية. فيما يطالب المستثمرون بعلاوة لإقراض فرنسا في الفترة التي تسبق التصويت النهائي، وسط مخاوف بأن عضوية فرنسا داخل الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو أصبحت في خطر".


وأشارت الصحيفة إلى ارتفاع اليورو أمام الدولار يوم أمس بعد تقدم ماكرون في انتخابات الجولة الأولى بنسبة بلغت حوالي 8ر1%، وهو الارتفاع الأكبر للعملة الأوروبية في مقابل الدولار الأمريكي منذ شهر نوفمبر الماضي.


وأردفت الصحيفة الأمريكية تقول "إن نتائج الجولة الأولى أظهرت حقيقة أن فرنسا أضحت منقسمة أكثر من ذي قبل فيما يخص وضعها داخل الاتحاد الأوروبي. فقد بلغت نسبة التصويت لصالح المرشحين المناوئين للاتحاد الأوروبي، بمن فيهم لوبان ومرشح اليسار جان لوك ميلانشون، تقريبا نصف اجمالي حجم التصويت في جولة الأمس".


وأضافت الصحيفة أن السباق من أجل الوصول إلى الإليزيه يحتدم في ظل مناخ شديد التقلب أدى إلى مقتل رجل شرطة في هجوم إرهابي استهدف شارع الشانزليزيه في قلب العاصمة باريس يوم الخميس الماضي، مما أحيا المخاوف من تجدد الهجمات الإرهابية التي عانت منها البلاد في السنوات الأخيرة وأسفرت عن مصرع أكثر من 200 شخص.


ورصدت "وول ستريت جورنال" ردود الفعل داخل القارة الأوروبية على أنباء فوز ماكرون؛ حيث أكدت أن القادة الأوروبيين في جميع أنحاء القارة احتفلوا بتقدم ماكرون.


وأشاد وزير الخارجية الألماني سيجمار جابرييل بماكرون واصفا إياه بـ"المرشح الوحيد المؤيد لأوروبا".


الاخبار المرتبطة

 

 

 


الأكثر قراءة



 

الرجوع الى أعلى الصفحة