كل ألوان البهجة في عيد ميلاد صانع الضحكة

شمعة جديدة في حياة حريف السينما وزعيم المسرح

عادل دربالة الثلاثاء، 16 مايو 2017 - 11:44 م
بين الضحكة والابتسامة ورسم السعادة عاش حياته يتنفس بالفن والإبداع حتى صنع التاريخ والمجد الذي ربما يعجز الآخرون عن كتابته فهو الزعيم عادل إمام زعيم المسرح وحريف السينما المصرية والعربية الذي يحتفل الجمهور المصري والعربي بعيد ميلاده الذي يحل في مثل هذا اليوم من كل عام.

أجواء مختلفة من السعادة في عيد ميلاد صاحب السعادة، مواقع التواصل الاجتماعي حملت سيلا من التعليقات التي تحمل كل معاني الحب لفنان وهب حياته كاملة للفن والإبداع فعاش داخل أروقة المسرح والسينما والدراما لأكثر من خمسين عاما كاملة لم يبخل فيها علي عشاقه بموهبته التي جعلته يعتلي القمة دائما فهو المتمرد علي المستحيل.

يسعي كل عام لتقديم هدية جديدة لجمهوره خلال شهر رمضان الذي ينتظره عشاقه للاستمتاع بضحكة تخرج من القلب دون تكليف.. عادل إمام يبقي وسيظل هو الزعيم الذي سيحكي عن أمجاده كل الأجيال وتلفظ بكلماته الشهيرة الأطفال والكبار.. ربما السطور لا تكفي للحديث عن العملاق المتفرد علي قمة المجد الفني الزعيم عادل إمام ولكن تكفي أعماله التي تنعم بها السينما والدراما والمسرح ويتعلم منها الأجيال المعني الحقيقي للفنان والموهبة الثقيلة.

يحتفل عادل إمام اليوم بميلاده ونحن نحتفل كل يوم بأعماله التي أثرت حياتنا بالبهجة والفرحة وننتظرها دائما وكلنا اشتياق لعفاريت عدلي علام خلال الماراثون الرمضاني الذي يقدمه العراف ورئيس فرقة ناجي عطا الله الفنان القدير عادل إمام الذي بات جزءا من المستحيل في السينما والمسرح والدراما يصعب الوصول له .



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة