مصطفى مدبولى - وزير الاسكان مصطفى مدبولى - وزير الاسكان

" 30 يونيو " ثورة في قطاع الإسكان والقضاء على العشوائيات

أ ش أ الخميس، 29 يونيو 2017 - 11:54 ص
شهد قطاع الإسكان والتعمير، تطورا كبيرا ونموا هائلا بعد ثورة 30 يونيو، خاصة فى مجال القضاء على العشوائيات الذى يحظى باهتمام كبير فى سياسة الرئيس عبدالفتاح السيسي، كون هذه العشوائيات تؤثر بشكل سلبي على أمن وسلامة المجتمع.


ووضعت الحكومة المصرية، خطة طموحة لبناء مليون وحدة سكنية خلال خمسة أعوام فى إطار سياسة تستهدف توفير مسكن ملائم مكتمل المرافق والتشطيبات للشباب ذوى الدخل المنخفض، وذلك بإنشاء تجمعات سكنية حضارية مكتملة الخدمات الضرورية ومستلزمات الحياة من أسواق ومدارس ورياض أطفال وعيادات وخدمات الأمن والإطفاء، والنجدة ودور العبادة، كما يتوفر بها ساحات خضراء كبيرة وملاعب ومراكز ثقافية ويتخللها شوارع فسيحة وساحات انتظار للسيارات.


فقد تم خلال العامين الماضيين إنشاء 148 ألف وحدة إسكان اجتماعي ، وجارى تنفيذ 264 وحدة منها 20 ألف وحدة بالمدن الجديدة، وهى تغطى مناطق كثيرة فى القاهرة والأقاليم، وجارى طرح 102الف وحدة بالمحافظات والمدن ، كما يجرى حصر الأراضي اللازمة لإنشاء 110 آلاف من الوحدات بالمرحلة الثالثة بالمدن الجديدة والمحافظات.


كما تم الانتهاء من المرحلة الأولى والثانية من مشروع حى الأسمرات بالمقطم لإنشاء 18 ألف وحدة سكنية ضمن سياسة القضاء على المناطق العشوائية .. حيث تم الانتهاء من تنفيذ 11 ألف وحدة سكنية خلال 12 شهرا تستوعب 11 ألف أسرة من القاطنين فى المناطق العشوائية شديدة الخطورة والذين يقدر عددهم بـ 850 ألف نسمة، أهمها منطقة "غيط العنب" بالإسكندرية .


واشتملت أعمال التنمية والتطوير فى قطاع الإسكان 46 منطقة عشوائية فى محافظتى القاهرة والجيزة بواسطة الهيئة الهندسية بالقوات المسلحة، وتم أيضا تطوير 78 قرية من القرى الأكثر احتياجا فى 26 محافظة، وينتظر إعلان ست محافظات فى مصر خالية من المناطق العشوائية خلال العامين القادمين، كما يجرى إنشاء مدن جديدة كالعاصمة الإدارية الجديدة، ومدينة الإسماعيلية الجديدة، ومدينة العلمين الجديدة، وشرق بورسعيد، وتوشكى الجديدة، فضلا عن مشروعات طرح الأراضي للمواطنين فى الداخل والخارج فى العديد من المدن، وإقامة العديد من مشروعات البنية التحتية الضرورية للمناطق السكنية الجديدة واللازمة للتوسعات المستقبلية .

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة