وزارة الآثار: ردا على ما أثير بشأن كشف تمثال أثري بالإسكندرية وزارة الآثار: ردا على ما أثير بشأن كشف تمثال أثري بالإسكندرية

وزارة الآثار تنفي اكتشاف مقبرة وتمثال للإسكندر الأكبر

شيرين الكردي الخميس، 06 يوليه 2017 - 01:35 م
نفت وزارة الآثار ما نشرته إحدى الصحف عن قيام معهد البحوث الهيلنستي لحضارة الإسكندرية باليونان بالكشف عن مقبرة وتمثال للإسكندر الأكبر من الرخام الأبيض محتفظًا بالرأس وجزء من ذراع التمثال، مؤكدة أنه خبر عار تماما عن الصحة.


وصرحً مدير عام منطقة آثار غرب الدلتا والإسكندرية د. مصطفي رشدي الخميس 6 يوليو ، بأن التمثال المذكور ليس للإسكندر الأكبر كما نشر بالصحيفة، ولكنه لشخص رياضي غير معروف هويته، وهو معروض حاليًا في القسم اليوناني بمتحف الإسكندرية القومي.


وأوضح رشدي، أن هذا الكشف قامت به البعثة بموقع حفائر منطقة الشلالات عام 2009 وليس عام 2017، كما ذكر بالخبر، مطالبا جميع وسائل الإعلام بتوخي الحظر قبل نشر أية أخبار خاصة بالاكتشافات الأثرية، حتى لا تنتشر معلومات تاريخية مغلوطة.


وفي تصريحات سابقة قد أعلن الدكتور محمود عفيفي، رئيس قطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار سابقا ، عن الكشف عن مقبرة تعود للعصر الهيلنستي بمنطقة الشاطبي بالإسكندرية، وذلك أثناء أعمال الحفائر التي تجريها بعثة أثرية مصرية من مفتشي الآثار بالإسكندرية.


وأوضح مصطفى رشدي، مدير عام آثار غرب الدلتا والإسكندرية، أنه تم تأريخ هذه المقبرة استنادا إلى الطرز المعمارية بها وبقايا الفخار الذي عثر عليه داخلها.


وأضاف مصطفى رشدي أن المقبرة المكتشفة تتكون من أربع صالات بكل منها مجموعة من فتحات الدفن عليها زخارف هندسية ملونة وكتابات باللغة اليونانية القديمة تمثل عبارات جنائزية، وتأتي فتحات الدفن في صفوف تعلو كل منها الأخرى، ويتكون كل صف من فتحة واحدة أو اثنين أو ثلاث وتصل في بعض الأحيان لأربعة فتحات.


وأشارت آية محمد طاهر مفتش آثار وسط الإسكندرية إلى أن البعثة عثرت داخل هذه المقبرة على العديد من " اللقى " الأثرية التي وصل عددها إلى ما يقرب من 300 قطعة، تنوعت ما بين مسارج وأوانى فخارية ، بالإضافة إلى تمثال من التراكوتا، وسوف تقوم البعثة خلال الفترة القادمة بدراسة الكتابات الموجود بالمقبرة في محاولة للكشف عن صاحبها.

 

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة