دمياط تودع شهيديها بالزغاريد.. والأهالي يطالبون بالقصاص

محمد قورة السبت، 08 يوليه 2017 - 03:30 م
خيمت حالة من الحزن علي محافظة دمياط لاستشهاد اثنين من أبنائها في العملية الإرهابية التي شهدتها سيناء .. وفي مشهد جنائزي مهيب وسط حالة من الحزن  والبكاء شيع الآلاف من أبناء دمياط شهيديها المجندين احمد العربي مصطفي ومحمد عزت ابراهيم بمسقط رأسيهما بحضور القيادات التنفيذية والامنية  وقيادات القوات المسلحة.
وصول جثمان الشهيد احمد العربي مصطفي لمسقط رأسه بقرية عزبة الباز وخرج الجثمان ملفوفا بعلم مصر من مسجد  الكبير بالقرية عقب صلاة الجنازة حمل علي سيارة اطفاء في جنازة عسكرية  إلي مقابر القرية ورددوا هتافات ( لا اله إلا الله الشهيد حبيب الله .. ينجيب حقهم يانموت زيهم) كما قامت السيدات بإطلاق الزغاريد أثناء تشيع الجنازة.
وقال العربي مصطفى والد الشهيد احمد هو اكبر ابنائي هو وشقيقه التوام محمد 21 سنة الشهيد حاصل علي دبلوم فني صناعي  وله شقيق اخر سامح وشقيقتين مضيفا أن احمد  التحق بالقوات المسلحة لتأدية خدمته العسكرية منذ عامين  وكان من المقرر أن ينهي خدمته خلال شهر.
وأضاف: " بعد وقوع عمليات ارهابية واشتباكات في سيناء قلقت قوي وتلقيت اتصال من احد زملائه يخبرني باستشهاد احمد ولكن لم يتأكد الخبر الا في التاسعة مساء الجمعة انكسر ظهري وكان نفسي اشوفه عريس بس النهاردة انا شوفته عريس وبطل ضحي من اجل بلده وزيه كثير من زملائه وانا مؤمن بقضاء الله وابني فداء لمصر وشقيقه التوأم بيخدم في القوات المسلحة وانا وأولادي فداء لمصر".
وتحدث سعد البستاني جد الشهيد احمد قائلا: "كان حنون يعطف علي اشقائه وخاصة البنات كل اجازة يزروهم ويودهم ويود جميع أقاربه وكان راجل بطل جدع كان دائما يقول احنا في سيناء اسود حلفين ومعاهدين الله ما نفرط في شبر من ارض الوطن ونحمي ارضنا يانرويها بدمنا وان الارهاب مش هيقدر علي اسود وجنود مصر".
وقال سامح العربي شقيق احمد: "كان اخويا وابويا كان دائما ينصحني ويقولي خلي بالك من ابوك وامك واخواتك البنات وخلي بالك من نفسك كان حنين ومبيحبش يزعل حد منه..  انا حزين لفراق اخويا لكن مبسوط ان نال الشهادة الي كان بيتمناها وهو في مكان احسن مننا دلوقتي وربنا ينتقم من الخونة والارهابين".
وسيطرت على والدة الشهيد حالة من الانهيار وظلت تردد أنا أم البطل ابني البطل ابني رفع رأسنا وكل جنود مصر أولادي وهيجيبوا حق احمد من الخونة الي حرموني منه.
ولم يختلف الحال كثيرا بمركز فارسكور حيث وصل جثمان الشهيد محمد عزت إبراهيم الي مسقط رأسه بقرية العطوي وخرج الجثمان ملفوفا بعلم مصر من مسجد القرية عقب صلاة الجنازة وشيعت جنازته بمشاركة الآلاف من أهالي القرية والقرى المجاورة ورددوا هتافات ( لا اله إلا الله الشهيد حبيب الله) كما قامت السيدات بإطلاق الزغاريد أثناء تشيع الجنازة.
واكد والده عزت إبراهيم عامل زراعي ان محمد حاصل علي دبلوم فني صناعي والتحق بالقوات المسلحة منذ اكثر من عام ونصف وكان يتبقي له 6 أشهر لانهاء خدمته واطالب الدولة بالقصاص من الإرهابيين الخونة.  
وطالب أهالي دمياط بصفة عامة وأهالي الشهداء بصفة خاصة، الرئيس عبد الفتاح السيسي والقوات المسلحة والشرطة بالقضاء على الإرهاب في مصر بصفة عامة وسيناء بصفة خاصة والقصاص للشهداء .


 




 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة