جانب من المؤتمر جانب من المؤتمر

اكتشاف أدوية جديدة تقلل معدلات الإصابة بأمراض القلب

هشام مبارك الأحد، 09 يوليه 2017 - 04:26 م

 
هذه هى المرة الأولى التى اشارك فيها فى مؤتمر طبي متخصص بحضور 20 ألف طبيب من مصر وكافة دول العالم شاركوا فى مناقشات  الدورة السابعة والسبعين لمؤتمر الجمعية الأمريكية لمرض السكر     والذي ناقش هذا العام فى مدينة سان دييجو بولاية كاليفورينا الأمريكية نتائجADA2017
 الدراسة التي نُشرت في مجلة نيو إنجلاند الطبية. 


للتعرف على فاعلية وأمان نوع جديد من الانسولين تم اكتشافه مؤخرا تحت اسم انسولين ترسيبا (انسولين ديجلوديك) وهو يعالج مرضى النوع الثاني من السكر الأكثر عرضة للإصابة بأمراض شرايين القلب. وقد أظهرت الدراسة التي استغرقت عامين قدرة النوع الجديد من الانسولين على خفض معدلات الإصابة بأمراض القلب وقصور عضلة القلب بنسبة 9% لدى مرضى السكر من النوع الثاني، وتقليل نوبات هبوط السكر الحادة بنسبة 40% ونوبات هبوط السكر الليلية بنسبة 53%. 
 
شارك في الدراسة 7637 مريضاً بالسكر  من النوع الثاني من المرضى الأكثر عرضة لمخاطر الإصابة بأمراض شرايين القلب وقصور عضلة القلب. وكان الهدف الرئيسي من الدراسة التعرف على قدرة هذين النوعين من الانسولينات على تقليل مخاطر الإصابة بأمراض شرايين القلب المؤدية للموت والجلطات غير المميتة وأمراض عضلة القلب الأخرى. أما الأهداف الأخرى للدراسة فقد تمثلت في قياس فاعلية النوعين في تقليل مخاطر الإصابة بحالات هبوط السكر الحادة والحالات الليلية الحادة حيث  يمتد مفعوله لأكثر من 42 ساعة، وهو ما يمنح مرضى السكر حماية ممتدة ومرونة كبيرة في تناول الجرعات حتى عند نسيانها على مدار اليوم.
 
وقد تم خلال  المؤتمر الاعلان عن كتشاف عقار  اطلق عليه اسم ليراجلوتيد فيكتوزا وهو دواء لعلاج مرض  السكر يساعد على تقليل مخاطر امراض  القلب و الكلى
 
وأثبتت الأبحاث التي أجريت على 9340 مريضاً بالنوع الثاني من السكر ممن لديهم مخاطر عالية للإصابة بأمراض  القلب والاوعية الدموية قدرة الاكتشاف الجديد على  تقليل مخاطر الوفاة الناتجة عن الإصابة بأمراض  القلب، والأزمات القلبية غير المميتة، والجلطات غير المميتة، بنسبة 13%. وتقليل الوفيات الناتجة عن أمراض  القلب بنسبة 22%.
 
التقيت بعدد  من العلماء المصريين المشاركين فى المناقشاتُ والدراسات حيث علق الدكتورعادل الأتربي، استاذ امراض القلب بطب عين شمس على نتائج الدراسة مؤكدا ان ما يقترب من ثلثي المرضى المصابين بمرض السكر يموتون بسبب امراض القلب والاوعية الدموية وفقا للإحصائيات العالمية مما ادى الى اعتبار مرض السكر كأحد الامراض المسببة لأمراض القلب ولان معظم مجموعات الادوية التقليدية المستخدمة لعلاج السكر قد تحمل بعض المخاطر على مرضى القلب نتيجة اما عدم القدرة على ضبط مستوى السكر او احتمالية حدوث نوبات نقص السكر في الدم  فهنا تكمن اهمية المجموعات الحديثة من ادوية علاج مرض السكر والتى تحقق مزايا إضافية لمرضى السكر من النوع الثاني ، حيث تساعد على تجنب الإصابة بأمراض  القلب و الاوعية الدموية والجلطات والأزمات القلبية وخفض معدلات الوفاة الناتجة عنها. و هذا الى جانب قدرته على خفض الوزن الزائد وتقليل الدهون الضارة التي تسبب مخاطر التعرض لأمراض القلب والاوعية الدموية ".
 
ومن جانبه أكد الدكتور محمد خطاب أستاذ أمراض الباطنة والسكر بطب القاهرة ورئيس الجمعية المصرية للسكر ودهنيات الدم: " ان من أهم مميزات العلاج فاعليته في التحكم في السكر في الدم بدون تعريض المريض لنوبات انخفاض السكر. وتعد هذه النتائج ذات اهمية كبيرة لمرضى السكر حيث تعد امراض الكلى من اكثر مضاعفات السكر طويلة المدى شيوعا والتي تصيب نسبة تقترب من 40% من المرضى المصابين بمرض السكر.
 
يُعد مرض السكر من أكبر المشكلات الصحية وأكثرها انتشاراً في العالم ، حيث يُعاني حوالي 7.8 مليون مصري من المرض، بما يمثل 14.8% من اجمالي عدد البالغين، كما تحتل  مصر المرتبة الثامنة عالمياً من حيث معدلات انتشار المرض. وتكمن الخطورة الحقيقية للمرض في مضاعفاته الصحية المتعددة التي تشمل مجموعة كبيرة من أمراض القلب والكلى والأوعية الدموية والقدم السكري والشبكية وغيرها،  لذا يساعد عقار ليراجلوتيد فيكتوزا على  انقاذ المرضي المصريين بالسكر من النوع الثانى  من الاصابة بالمضاعفات على المدى الطويل.
 
جدير بالذكر ان عقار فيكتوزا  قد حصل على الموافقات والتراخيص من جهات علمية مرموقة وقد بدأ استخدامه  فى  85 منها الولايات المتحدة الأمريكية و32 دولة أوروبية مثل: ألمانيا وإنجلترا وفرنسا، وعدد من الدول العربية والأفريقية منها مصرو الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية ولبنان والكويت وليبيا.



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



الرجوع الى أعلى الصفحة