"مرصد الإسلاموفوبيا" يحذر من خطورة التصعيد الإسرائيلي بالمسجد الأقصى ومدينة القدس

إسراء كارم الخميس، 20 يوليه 2017 - 10:11 ص
حذر مرصد الإسلاموفوبيا التابع لدار الإفتاء المصرية من خطورة تصعيد قوات الاحتلال الإسرائيلي ضد المواطنين الفلسطينيين العزل فى محيط المسجد الأقصى ومدينة القدس ، مطالبًا بضرورة وقف العنف واحترام حرية العبادة والمقدسات الدينية وحق الشعب الفلسطينى فى ممارسة شعائره الدينية فى حرية وأمان .


وأكد مرصد الإسلاموفوبيا ، فى بيانه اليوم ، أن استمرار الغطرسة الإسرائيلية وتصعيد قوات الاحتلال بالمسجد الأقصى المبارك واستمرار اقتحامات المستوطنين للمسجد فى حماية قوات الشرطة الإسرائيلية تدفع المنطقة إلى مزيد من انتشار موجات العنف بما يقوض من فرص التوصل إلى سلام عادل وشامل تأسيسًا على حل الدولتين.


وأعرب المرصد عن استنكاره الشديد لاقتحام عشرات المستوطنين للمسجد الأقصى تحت حراسة مشددة لقوات الشرطة الإسرائيلية ، واستمرار الدعوات الصهيونية المتطرفة والمتكررة التي تنادي باقتحام المسجد الأقصى المبارك، وإقامة فعاليات لتهويد القدس الشريف وطمس هويته الإسلامية .


وشدد المرصد على رفضه الشديد لمثل هذه الدعوات، والاقتحامات المتتالية للمسجد الأقصى المبارك محذرًا من عواقبها الوخيمة التي من شأنها تأجيج مشاعر الغضب في قلوب المسلمين داخل الأراضي المقدسة وخارجها لما يمثله الحرم الشريف من قدسية في نفوسهم، باعتباره  أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ومسرى الرسول صلى الله عليه وسلم.


من جهتها، دعت القوى والفصائل الفلسطينية إلى تنظيم مسيرات بالضفة الغربية المحتلة لعدم قدرتهم على الذهاب إلى القدس بسبب الجدار العازل الذى يطوق به الاحتلال المدينة ويمنعهم من التواصل مع أقاربهم والصلاة فى الأقصى.


كما دعت الفعاليات الشعبية والشبابية ومختلف الفصائل الفلسطينية إلى يوم غضب فلسطينى نصرة للقدس والأقصى، يشمل نفيرًا للمدينة المقدسة ومواصلة الاعتصام قبالة بوابات الأقصى، إلى جانب مسيرات تعم أرجاء الأراضى الفلسطينية المحتلة.


وطالب مرصد الإسلاموفوبيا بضرورة توقف قوات الاحتلال الإسرائيلى عن الأعمال الاستفزازية وإهانة المقدسات وإثارة مشاعر المسلمين واحترام المقدسات والأماكن الدينية في القدس وغيرها، احترامًا لقدسية المدينة ولمشاعر المسلمين حول العالم لما يمثله هذا العمل الاستفزازى لواحدة من أكثر المدن قدسية لدى المسلمين.


كما دعا المجتمع الدولي بكافة هيئاته ومنظماته وعلى رأسها الأمم المتحدة ومؤسساتها الأممية المختصة، بسرعة التحرك لضمان حماية المقدسات ، و الاضطلاع بدوره في حماية مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك والمقدسات الدينية .

الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة