خلال لقاء بنقابة أطباء السويس..

خيري: برامج تدريب لتيسير إجراءات ترقية الأطباء

حسام صالح الخميس، 27 يوليه 2017 - 06:09 م
أكد الدكتور حسين خيري نقيب أطباء مصر، أن النقابة وقعت بروتوكول تعاون مع جامعتي القاهرة، والأزهر لتنظيم دورات تدريبية للأطباء، بهدف تيسير إجراءات ترقيتهم، على أن تكون شهادات الدورات معتمدة من الجامعة ومن النقابة.
وأضاف أن وزارة الصحة، رفضت في الفترة الماضية الاعتراف بالدورات التي حصل عليها الأطباء من النقابة، ولذلك جاء بروتوكول التعاون تيسيرا على الأطباء، حيث تقبل الشهادات المعتمدة بهيئة التدريب الإلزامي وتفعيل ترقيات الأطباء، حرصا على انتظام التدرج الوظيفي لهم.
جاء ذلك في اللقاء الذي نظمته نقابة الأطباء في السويس بمركز التدريب بمستشفى السويس العام، بحضور نقيب الأطباء، والدكتور أسامة عبد الحي أمين عام اتحاد الأطباء العرب وعضو مجلس نقابة الأطباء، والدكتور محمد حفني نقيب أطباء السويس، والدكتور تامر البوهي أمين عام النقابة، وعشرات الأطباء الشباب في السويس.  


وأوضح نقيب الأطباء، أن مشكلة نقص الكوادر البشرية بمستشفى السويس العام، في طريقها للحل، حيث توقع النقابة في الفترة المقبلة بروتوكول تعاون مع جامعة الأزهر، والقصر العيني أيضا للانتداب والتعاقد مع أطباء استشاريين وأخصائيين للعمل بالمستشفى العام.
وأشار انه التقى بالدكتور لطفي عبد السميع مدير الصحة في السويس، واتفقا على تلك الإجراءات والتي تستهدف إدراج المستشفى العام ضمن برنامج الزمالة المصرية، لحصول الأطباء النواب بالأقسام، على شهادة مهنية بالتدريب وما أجروه من عمليات.
وأكد أن إتاحة الفرصة للتدريب بالمستشفى سوف يساهم في جذب عدد كبير من الأطباء وتنفيذ التكليف بالمستشفى العام، التي تعاني من نقص الأطباء في بعض التخصصات بسبب اعتذار الأطباء عن استكمال فترة التكليف.
واستمع نقيب عام الأطباء، إلى شكاوى الأطباء، والتي كان أبرزها تعدي ذوي المرضى عليهم خلال عملهم، بدعوى التقصير في الخدمة العلاجية، ووافق الدكتور خيري بالتنسيق مع الدكتور لطفي عبد السميع على أن تحرير محاضر التعدي على الأطباء، باسم إدارة المستشفى، وليس باسم الطبيب المتعدى  عليه حتى لا يتحول المحضر إلى واقعة مشاجرة في سير الإجراءات القانونية.


وخلال اللقاء استعرض الدكتور محمد حفني نقيب أطباء السويس، إشكالية تحديد سعر الخدمة الطبية سواء بالمستشفيات الحكومية أو الخاصة في السويس، وضرورة تحديد حد ادني وحد أقصي لقيمة تلك الخدمات والتي تشمل الإجراءات الطبية التي تجرى خارج رسوم تذكرة الكشف كالعمليات الجراحية.


وقال حنفي، إن الصحة لا تدخر جهدا في تطوير المستشفيات والمراكز العلاجية في السويس، لكن الأزمة الحقيقية تتمثل في الكوادر البشرية، والتي تمثل نقطه ضعف في تقديم خدمة طبية جيدة للمرضى.



 

 

الاخبار المرتبطة

 


الأكثر قراءة

 





الرجوع الى أعلى الصفحة