المهندس شريف إسماعيل المهندس شريف إسماعيل

رئيس الوزراء: تجربة إقامة 40 مدرسة تعليم فني داخل المصانع

أحمد عيسى- إيمان الخميسي الإثنين، 28 أغسطس 2017 - 08:47 م
وافق المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء، على إنشاء لجنة تنفيذية داخل صندوق تطوير التعليم، بما يضمن سرعة تنفيذ الأعمال المنوطة به، كما تم الاتفاق على دراسة وزارة التخطيط المقترحات الخاصة بإعادة هيكلة صندوق تطوير التعليم.

جاء هذا خلال اجتماع مجلس إدارة صندوق تطوير التعليم، وذلك بحضور وزراء الاستثمار والتعاون الدولي، والتجارة والصناعة، والاتصالات، والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والتربية والتعليم، والتعليم العالي، ومجلس إدارة الصندوق.

وتناول الاجتماع عددًا من الأفكار لتطوير منظومة التعليم الفني بمصر منها الربط بين المدارس الصناعية والمناطق الصناعية حيث تمت الاشارة إلى تجربة إقامة 40 مدرسة تعليم فني داخل المصانع، حيث إن نجاح هذه التجربة يدعو للتوسع فيها خلال الفترة المقبلة بما يسهم في توفير عناصر مدربة على مختلف الأعمال ويخدم سوق العمل.

في هذا الصدد تم التأكيد على أهمية ربط المناطق الصناعية بالمدارس الصناعية لتعظيم الاستفادة من الإمكانيات المتاحة وتوفير المزيد من فرص العمل للشباب.

وفي إطار المشروعات التي يقوم بها الصندوق في مجال التعليم الفني ومن بينها مجمعات التعليم التكنولوجي المتكاملة، فقد تمت الموافقة خلال الاجتماع على تمويل تشغيل مجمع التعليم التكنولوجي المتكامل بالفيوم خلال العام المالي 2017/2018، والذي تم إنشائه بالشراكة الفنية والمالية مع الحكومة الإيطالية ويحتوي على 3 مكونات تعليمية: "المدرسة الثانوية الفنية، والكلية التكنولوجية المتوسطة، والكلية التكنولوجية المتقدمة"، وذلك بسعة قصوى تصل إلى 1000 طالب.

كما تمت الموافقة على إعادة تأهيل أحد المباني القائمة بمجمع التعليم التكنولوجي المتكامل بأسيوط، بصورة مؤقتة لبدء الدراسة به في العام الدراسي 2017/2018، مع تخصيص مبلغ 5.434 مليون جنيه كمصروفات تشغيل المرحلة الأولى للمجمع.

وتمت الإشارة إلى أن من بين المهام المقترحة لتطوير عمل الصندوق، ابتكار فكرة النموذج التعليمي من خلال تلقي الأفكار والمشروعات والحلول المقترحة التي تمثل حلولا مباشرة أو غير تقليدية لمشكلات التعليم، ودراستها وفرزها وترتيبها وفقا لخطة محددة تتماشى وأولويات الدولة ورؤية مصر 2030.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة