ارشيفية ارشيفية

المركزي للتعبئة والإحصاء : 80% من حوادث الطرق ناتجة عن العامل البشري

حسن هريدي الأربعاء، 30 أغسطس 2017 - 04:17 م

أعلن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن حوادث الطرق تحدث بواقع حادث كل 8 ساعات، لتسفر عن إجمالي عدد حوادث السيارات على الطرق خلال عام 2016 إلى 14710 حادثة، مقابل 14548 حادثة عام 2015، بنسبة ارتفاع 1.1٪.
وأشار المركزي انه نتج عن هذه الحوادث 5343 متوفيا، و18646 مصابا، و21089 مركبة تالفة حيث أن أسباب ارتفاع الحوادث مؤخرا يرجع إلى العنصر البشري بشكل كبير حيث يمثل نسبة حوالي 80% من إجمالي نسب الحوادث.
 وللحد من تلك الحوادث أطلقت  شركة Otlob لطلب الطعام عبر الإنترنت - من منطلق المسؤولية المجتمعية للشركات - مبادرة تتضمن تغطية حوالي 220 كيلو متر بطريق الساحل الشمالي بلوحات إرشادية تتضمن معالم الطريق والمداخل والمخارج الخاصة بالجانبين والأماكن الصحيحة للدوران للخلف بشكل آمن وسليم.
وأكدت أن  اختيار طريق الساحل لم يكن من قبيل الصدفة كما أكد القائمون على المبادرة، لكنه كان نتاج دراسة كبيرة لحالة طريق الساحل لأنه الطريق الأكثر استخداما من المسافرين خلال فصل الصيف.
و أكد وليد السعدني، رئيس مجلس إدارة شركة "أطلب"، أن أسباب المبادرة تأتي من واقع رواج طريق الساحل ( الاسكندرية - مطروح) والحد من حوادث الطرق بعد دراسة ورصد وتحليل كامل لمستخدمي طريق الساحل خصوصا فى فترة الصيف.
وكشفت نتائج الدراسة أن هناك عدة أسباب لوقوع مثل هذه الحوادث لعل  أهمها قلة الإضاءة على الطريق بداية من الكيلو 21، حيث نجد أن الأعمدة إما بلا لمبات أو كشافات، أو على مسافات متباعدة، وهذا يفسر وقوع معظم الحوادث على الطريق ليلاً. أما بالنسبة للعلامات الإرشادية فهي قليلة بشكل ملحوظ حيث لا تغطي أكثر من 10% من إجمالي المسافة.
 بالإضافة إلى عدم وجود لوحات بأسماء القرى التي يقصدها مستخدمي الطريق وبالتالي يفاجئ قائد السيارة بمدخل القرية فينحرف فجأة للدخول،  ومع سرعة القادم خلفه تحدث العديد من الحوادث التي تخلف ورائها ضحايا كثيرة. وعلى الرغم الطريق الجديد واسع وعلى درجة عالية من الجودة ولكن هذه الأخطاء جعلت السفر عليه يتسم بالمخاطر الشديدة.
وحول تنفيذ المبادرة وعدد اللوحات والمسافة المستهدفة أكد السعدني أن مبادرة شركة "أطلب"  تتضمن تركيب 90 لوحة إرشادية على الطريق لتنبيه المسافرين لمداخل القرى و الدوران للخلف بمسافة 220 كم من سيدي كرير وحتى ألماظة باي.
 و تبلغ التكلفة التقديرية الإجمالية للمشروع حوالي 700 ألف جنيه مصري. كما صرح السعدني أن هذه المبادرة تعد الأولى من نوعها التي تنفذها الشركةً لكنها لن تكون الأخيرة وتأتي في إطار المسئولية الاجتماعية للشركة تجاه الشعب المصري الذين تحرص الشركة كل الحرص على المشاركة في توفير كافة سبل الراحة له سواء في نطاق عملها في خدمات الطعام أو الحياة  اليومية أو حتى الإجازة.  
كما أكد السعدني أن مبادرة شركة "أطلب"، و التي نفذتها الشركة دون أي جهات أخرى، عملت بشكل كبير على مرعاه الأبعاد الاقتصادية في توفير الطاقة حيث تم تنفيذ اللوحات بتقنية لا تحتاج أي مصدر للطاقة، فهي مصنعة من خامات عاكسة للضوء ليلا و بذلك يمكن رؤيتها جيدا في أي وقت من اليوم.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة