د. الشرقاوى: أجور العاملين تتخطى 14.8 مليار جنيه وفقًا للمؤشرات المبدئية

نرمين سليمان الإثنين، 18 سبتمبر 2017 - 12:21 م
شهد الدكتور أشرف الشرقاوى وزير قطاع الأعمال العام، أولى جلسات الدورة التدريبية الأولى لكوادر شركات قطاع الأعمال العام، وذلك بمركز إعداد القادة لإدارة الأعمال التابع للوزارة.

وتعد هذه الجلسة الافتتاحية أولى الخطوات التنفيذية لبرنامج وزارة قطاع الأعمال العام الشامل لتدريب وتأهيل العاملين بالشركات للقيادة وزيادة الوعى فى مجال الإدارة، والاستثمار، والتمويل، وتكنولوجيا المعلومات، ومكافحة الفساد والوقاية منه، وتطبيق مبادئ الحوكمة، والتى تعد من الدعائم الأساسية للاستغلال الكفء لأصول الشركات المملوكة للدولة، والاستثمار فى تطوير ورفع كفاءة رأس المال البشرى على أسس علمية سليمة.

واستعرض الوزير خلال هذه الجلسة خطة وزارة قطاع الأعمال العام لتطوير وإصلاح الشركات التابعة لها والتى تتضمن 7 محاور رئيسية، وتشمل تنويع محافظ استثمارات الشركات، وهيكلة مصادر التمويل، وإعادة الهيكلة الفنية والتكنولوجية، وإعادة هيكلة العمالة، وتطبيق مبادئ الحوكمة والإفصاح، والاستفادة من الأصول غير المستغلة، وإجراء تعديلات تشريعية وقانونية إذا لزم الأمر.

واوضح الشرقاوي أن إعادة هيكلة العمالة تعنى تدوير العمالة الحالية واستغلالها لسد العجز فى شركات أخرى بما يحقق منفعة العاملين وكذلك الشركات بزيادة متوسط الدخل المرتبط بزيادة الإنتاج، مشيرا إلى أنه يتم إعداد نظام جديد للأجور والمكافآت والحوافز المرتبطة بالإنتاج.

كما استعرض الوزير بعض نتائج أعمال الشركات عن العام المالي 2016/2017، والتى تمثلت فى تحقيق إيرادات نشاط بقيمة 90 مليار جنيه إضافة إلى بعض المؤشرات المبدئية بشأن صافى الأرباح الذي من المتوقع أن يتجاوز 6 مليارات جنيه، وكذلك بند أجور العاملين الذى سيتخطى 14.8 مليار جنيه بقيمة تحسن أكثر من مليار جنيه عن العام المالي 2015/2016، والتي توفرها الشركات من خلال إيراداتها حيث إن تلك الشركات ليست مدرجة بالموازنة العامة ولكنها توزع أرباحًا لخزانة الدولة.

وأكد الشرقاوي على أن الهدف الرئيسي للبرنامج التدريبي هو تغيير بعض المفاهيم لدى المتدربين حول الشركات وطريقة معالجة المشكلات التي تواجهها حتى يمكن تخريج عدد من المؤهلين من كوادر الصف الثاني لتولى قيادة الشركات في المستقبل.

وقد دار حوار مفتوح بين الوزير والمشاركين فى الجلسة حول أوضاع الشركات وخطط التطوير الحالية واعدًا إياهم بتكرار اللقاء خلال فترة الدورة التدريبية، كما أكد سيادته على أن شركات قطاع الأعمال العام – وفقا للقانون – تمثل كيانات اقتصادية هادفة للربح وليست هيئات أو منظمات تابعة للجهاز الإداري للدولة، وتعتبر تلك الشركات من أشخاص القانون الخاص، لذا فإن مجالس الإدارة تمثل السلطة العليا فى إدارة الشركات، وأن الوزير يرسم السياسات العامة التي تعمل على تنفيذها قيادات الشركات.

وأشار الوزير إلى تنوع المحفظة الاستثمارية لشركات قطاع الأعمال العام فى قطاعات النقل البحرى والبرى، والسياحة، والصناعات الكيماوية والمعدنية، والأدوية، والتشييد، والتأمين، والغزل والنسيج، موضحًا أن ذلك يعكس الفصل بين الجهة المانحة للترخيص والتى تملك سلطة التفتيش وبين جهة الإدارة والملكية، وذلك وفقا لمعايير المنظمة الدولية للتعاون الاقتصادي والتنمية.

جدير بالذكر أن وزارة قطاع الأعمال العام قد أعدت برنامجا لتدريب وتأهيل كوادر الصف الثانى فى الشركات ليتناسب مع خطة الوزارة لإصلاح وتطوير الشركات، وقد تم تكليف مركز إعداد القادة لإدارة الأعمال بمراجعة محتوى البرنامج التدريبي ليتضمن مجالات بيئة الأعمال على المستوى الدولى والمحلى، بالإضافة إلى الجوانب الإدارية والمالية والقانونية والتسويقية اللازمة لإدارة الشركات ليتم دراستها على مدار ستة أشهر (مدة الدورة التدريبية) تنتهى بتقديم ورقة عمل للإصلاح والتطوير كل فى شركته، حيث تم اختيار 100 متدرب من إجمالى 235 مرشحا من الشركات القابضة والتابعة من خلال إتباع نظام النقاط لترتيب المرشحين تنازليا وفقا لنتائج الاختبارات التحريرية واللغة والحاسب الآلى والسمات الشخصية.

كان الدكتور أشرف الشرقاوى وزير قطاع الأعمال العام، قد اجتمع الأسبوع الماضى بالمحاضرين فى تلك الدورة التدريبة للاتفاق على الخطوط العريضة للبرنامج التدريبى، وشرح مكونات خطة الإصلاح والتطوير فى شركات قطاع الأعمال العام، وإلقاء الضوء على الموقف الحالى لشركات قطاع الأعمال العام ونتائج الأعمال المتوقعة، والإجابة على أية استفسارات للسادة المحاضرين حتى يتم شرح المحتوى العلمى للبرنامج التدريبى بما يتفق مع الواقع الفعلى لشركات قطاع الأعمال العام.








الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة