د أحمد درويش  نائب وزير الاسكان خلال حوار لبوابة اخبار اليوم د أحمد درويش نائب وزير الاسكان خلال حوار لبوابة اخبار اليوم

في حوار لـ«بوابة أخبار اليوم»: نائب وزير الإسكان: الرئيس لا يبخل على العشوائيات والانتهاء من أكثرها خطورة 2018

هاني محمد الثلاثاء، 17 أكتوبر 2017 - 07:53 م

-    تصنيف المناطق العشوائية بدأ في 2009 ويجدد كل عامين
-    ملف تطوير ماسبيرو مفتوح منذ أكثر من 40 عام
-    لدينا 1090 سوق عشوائي على مستوى الجمهورية
العشوائيات ورم سرطاني استفحل وانتشر حتى صار استئصاله ضرورة للحفاظ على الوجه الحضاري للمدن ولضمان بيئة صالحة للمواطنين تراعي حقوقهم الآدمية، ومنذ أن أدى الدكتور أحمد عادل درويش اليمين الدستورية أمام الرئيس عبد الفتاح السيسي، نائبا لوزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية لشئون التطوير الحضاري والعشوائيات في ديسمبر 2015 وهو يسابق الزمن لتنفيذ المشروع القومي لتطوير العشوائيات .

فتح  د. أحمد  درويش خلال حواره لـ "بوابة أخبار اليوم " عدداً من الملفات الساخنة، وعلى رأسها تطوير منطقة مثلث ماسبيرو، وكيفية التعامل مع سكان المنطقة ومتى ينتهي تطوير المناطق الأكثر خطورة، وما هي توجيهات وتكليفات القيادة السياسية لصندوق تطوير العشوائيات .

وإلى نص الحوار :

* ما هي أنواع العشوائيات وكم عددها ؟
- العشوائيات نوعان غير "آمنة " وغير "مخططة "، والدولة تعطي الأولوية الآن للمناطق العشوائية غير الآمنة، والتي تمثل خطرًا على الأهالي الذين يعيشون داخلها، ويبلغ عددها 351 منطقة على مستوى الجمهورية، تم الانتهاء من 105 منطقة وجاري العمل في 246 منطقة أخرى سينتهي العمل بها في نهاية 2018 ..أما  العشوائيات غير المخططة، فلاها خطط طويلة ومتوسطة المدى، حيث تأخذ الخطط الطويلة أكثر من 10 أو 15 سنة، لكي يتم تطوير هذه المناطق حتى نرتقي بالبيئة الحضرية في المدن المصرية..وعلى المدى الطويل نعمل على الحد من ظهور عشوائيات جديدة بإيجاد البديل المناسب.

*ما قيمة الميزانية التي رصدتها الحكومة لحل مشكلة العشوائيات ؟
- نحتاج من 14 إلى 16 مليار جنيه، والرئيس عبدالفتاح السيسي أعطى أوامره بتوفير جميع المبالغ لكي يتم الانتهاء من هذه المشكلة .

*ما هي آلية تصنيف المناطق العشوائية ؟

تم حصر المناطق العشوائية في عام 2009 وعمل خريطة للمناطق غير الآمنة، ويتم تحديثها كل عامين بالتعاون مع جميع المحافظات، وهناك 4 معايير تحدد المنطقة غير الآمنة، أولها المهددة للحياة مثل المناطق التي تقع تحت الجبال والصخور، ومخرات السيول، وطرق السكة الحديدية.

بينما تتمثل الدرجة الثانية في سكان العشش، والدرجة الثالثة، السكان الذين يعيشون وسط الملوثات الصناعة أو خطوط الضغط العالي، وتتمثل الدرجة الرابعة والأخيرة في السكان الذين ليس لديهم حيازة مستقرة للأماكن التي يعيشون بها، وقد قاربت الوزارة على الانتهاء من تطوير المناطق الأكثر خطورة ولم يتبقى منها غير ثلاثة مناطق.

*ما هو سبب انتشار العشوائيات في مصر ؟
السبب الرئيسي هو غياب العدالة المكانية في توزيع الاستثمارات، فمثلا هناك مدينة صغيرة في محافظة سوهاج لا يوجد بها فرص عمل ولا الخدمات ولا المرافق الموجودة في العاصمة؛ ولذلك تحدث الهجرة إلى الأماكن الأكثر وفرة في الخدمات، هذا بالإضافة إلى أن عقود الإسكان طويلة الأجل ساعدت في وجود العشوائيات .

*كم عدد الوحدات السكنية المطلوبة للقضاء على المناطق غير الآمنة ؟
نحتاج لـ 120 ألف شقة، وتم الانتهاء من 60 ألف شقة، وجاري العمل على الانتهاء من كافة الشقق في 2018.

* إلى أين وصل مشروع تطوير مثلث ماسبيرو؟
ملف ماسبيرو مفتوح منذ أكثر من 40 عاما، وحل المشكلة يحتاج بعض الوقت، وبالفعل تم التفاوض مع الأهالي منذ أكثر من عام، وتم إجلاء 30% من الأسر ويوجد 2900 أسرة اختارت التعويض المادي، و450 أسرة اختارت الحصول على شقة بالأسمرات، فيما فضلت 900 أسرة الرجوع للمنطقة بعد تطويرها، ومع نهاية العام الجاري ستنتهي إزالة كامل البنايات المقرر إزالتها بمنطقة مثلث ماسبيرو .

*ما هي أهم الإنجازات التي حققتها الوزارة في حل مشكلة العشوائيات ؟
ضاعفنا معدلات التنفيذ للمناطق العشوائية لـ 7 أضعاف ما كان يحدث من قبل، والدولة تعمل على 63 ألف وحدة سكنية على مستوى الجمهورية، كلها لقاطني العشوائيات فقط.
ما أبرز التحديات التي تواجه الجهاز ؟
كنا نواجه مشكلات مالية ولكن القيادة السياسية والرئيس عبدالفتاح السيسي وجه بتوفير كافة المبالغ التي يحتاجها صندوق تطوير العشوائيات، ولكن المشكلة في غياب الثقة بين المواطن والحكومة نتيجة تراكم تراث قديم، ويجري التغلب عليها بالحوار المباشر مع الأهالي والشفافية الكاملة .
*هل تلعب منظمات المجتمع المدني دور في حل مشكلة العشوائيات  ؟
للأسف مساهمة المجتمع المدني والقطاع الخاص محدودة للغاية، وأتمنى أن يكون هناك مشاركة أكبر في الفترة القادمة، وأن يضعوا أيديهم في يد الحكومة لمساعدة أهالينا المحتاجين.
*كم عدد الأسواق العشوائية؟ وما هي سبل مواجهتها ؟
لدينا نحو 1090 سوق عشوائي على مستوى الجمهورية، تم حصرها منذ فترة طويلة، وبعضها يكون على خطوط السكك الحديد أو بجانب محطات مترو الأنفاق المكشوفة، وهذا العام تم أخذ 39 سوقًا وتم نقلهم وتطويرهم ، وأشهرهم، سوق«التونسي» بمنطقة القلعة.
*ما هو وضع العشوائيات في المحافظات؟
صندوق تطوير العشوائيات يعمل على الجمهورية بأكملها، ولا يتم التفريق بين محافظة وأخرى، والآن يجري العمل في أسوان والأقصر وقنا وسوهاج والوادي الجديد وبني سويف والقاهرة والجيزة والقليوبية وبورسعيد والإسماعيلية بالتوازي، وفي جنوب سيناء هناك مشروعات بالطور وشرم الشيخ وأبو زنيمة، حيث أوشك الانتهاء من تشييد "سد" خلال هذا الشهر لمواجهة أي سيول، وفي شرم الشيخ بمنطقة الرويسات قمنا بإنشاء 500 وحدة سكنية و500 قطعة أرض يتم ترفيقها للأهالي.. وفي الطور بمنطقة الجوبيل يوجد 60 منزلا بدويًّا، سيتم العمل بها خلال الفترة المقبلة.. وفي طابا ونويبع سيتم البدء خلال الفترة المقبلة، على أن تنتهي في 2018  .
*كيف يواجه الجهاز طرق التحايل للحصول على شقة ؟
في ماسبيرو تم حصر الوحدات السكنية عام 2015 ولم يتم تغييره، ومن يستطيع إثبات انه من السكان الأصليين يتم إضافته بعد تقدمه بكافة المستندات التي تؤكد إقامته، ويقوم الجهاز بالتحقق منها ، ولكن العدد لم يتغير منذ عام 2015 إلا في حدود ضيقة جدا.


Whats_App_Image_2017-10-17_at_7.31.10_PM

Whats_App_Image_2017-10-17_at_7.31.34_PM_1

Whats_App_Image_2017-10-17_at_7.49.40_PM

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة