close

ارتفاع نسبة الإشغالات بشرم الشيخ.. ومردود إيجابي لـ"منتدى الشباب"

علي الشافعي الجمعة، 10 نوفمبر 2017 - 05:00 م

ساهم منتدى شباب العالم الذي انتهت فعالياته في مدينة شرم الشيخ أمس الخميس، في انتعاش حركة السياحة في المدينة، حيث استضافت شرم ضيوفًا من مختلف الجنسيات لإعطاء أهم رسالة للعالم وبعض الدول التي تشكك في الإجراءات الأمنية أن مصر تنعم بالأمن والأمان وأن شرم الشيخ حقًا اسم على مسمى "مدينة السلام".


وأكد جيفارا الجافي رئيس مجلس إدارة غرفة شركات السياحة والسفر بجنوب سيناء، أن نسبة الإشغالات في شرم الشيخ ارتفعت لتصل لحوالي 60 % وذلك بسب انعقاد مؤتمر منتدى الشباب العالمي، مؤكدًا ارتفاع تلك النسبة مقارنة بنفس التوقيت بالعام الماضي.


وأضاف أن بعض الوفود المشاركة من الشباب طالبت بمد فترة إقامتهم يومان نظرًا لتعلقهم بجمال طبيعة مدينة شرم الشيخ الساحرة خاصة وأن درجة الحرارة مناسبة مقارنًا بالطقس ببلادهم في هذا التوقيت.


وتابع: "مشاركة أكثر من 113 دولة أوصل رسالة أمان خاصة وأن المشاركين من هذه الدول رؤساء دول ورؤساء وزراء وشباب يتحركون في المدينة بحرية كاملة دون أي قيود فهي رسالة لكل العالم على الأمن والأمان الذي تنعم به مصر وشرم الشيخ".


واستطرد: "هذا الفضل في الحراك السياحي يرجع للدور الكبير الذي لعبه الرئيس عبدالفتاح السيسي في الفترة السابقة على المحاور السياسية والاقتصادية مع دول العالم واستطاع أن يقنع بعض الدول التي حظرت رعايها من السفر إلى مصر بأنها ترفع هذا التحذير"، متوقعًا عودة السياحة بقوة الفترة القادمة.


كما قال مصدر مسؤول بوزارة السياحة، إن المؤتمر يساهم بشكل كبير في نمو السياحة وسيتم جني ثماره خلال الفترة المقبلة حيث يتم حاليا التسويق الجيد له من خلال المشاركين الذين يعودون لأوطانهم ونقل الصورة الناجحة للمؤتمر والتنظيم الجيد له حيث سيتم عمل إعادة صياغة على السوق السياحي مرة أخرى على مصر بوجه عام ومدينة شرم الشيخ بصفه خاصة".


وأشار إلى أن الجميع يعمل من حيث انتهى المؤتمر من أجل إخراج أجمل صورة لشرم الشيخ مدينة السلام.


وفي نفس السياق، ارتسمت علامات البهجة على وجوه أصحاب البازارات والمحال التجارية والفنادق للرواج السياحي التي تشهده المدينة، مؤكدين أن المنتدى بداية طيبة لانتعاش الحركة السياحية بالمدينة.


وقال محمد صديق صاحب بازار بخليج نعمة، إن المؤتمر أفضل وسيلة وخير دعاية للسياحة المصرية حيث شهدت المدينة منذ الإعلان عن المؤتمر حركة سياحية غير عادية وظهرت جنسيات أجنبية لم نشهدها منذ فترة طويلة مثل الفرنسيين والإيطالين والألمان والأوزباكستانيين.


وتابع: "المؤتمر أضاف إلى المدينة حالة من الجمال بعد أن تزينت وشهدت حراكًا سياحيًا لم تشهده من قبل"، مشيرًا إلى أن جميع أصحاب المحال والبازارات في سعادة غامرة وكلهم أمل في عودة النشاط السياحي لسابق عهده.


فيما أضاف صلاح حامد مدير بأحد الفنادق السياحية بشرم الشيخ أن القيادة السياسية عازمة على الانطلاق بمصر إلى أفق أوسع حيث تلاحظ في مدينة شرم الشيخ دقة التنظيم وفحص كل القادمين بشكل جيد وبأسلوب شديد الرقي حتى وسائل المواصلات كانت على أعلى درجة من الانضباط والالتزام وتزينت الفنادق والقرى السياحية وأصبح بها نسبة إشغالات مرتفعة.

 


الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة