المرأة المصرية تدعم السيسي: محتاجينك ياريس

نهاد عرفة الجمعة، 24 نوفمبر 2017 - 02:01 ص
شاركت د.هدى يسي ممثلة عن المرأة المصرية وعدد كبير من سيدات الأعمال، وعدد من الفنانين والشخصيات العامة، زاهي حواس ود.مصطفى الفقي والكاتبة لميس جابر، وممثلي الأزهر والكنيسة، في مؤتمر دعم وتأييد الرئيس عبد الفتاح السيسي، لفترة رئاسية ثانية لاستكمال مسيرة الإصلاح والتنمية وتدشين حملة كلنا معك من أجل مصر بالقاهرة.

وأشارت هدى يسي في كلمتها إلى أن المشاركة اليوم في مؤتمر تأييد الرئيس لفترة رئاسة ثانية تأتي نتيجة إنجازات الرئيس المحققة على كافة المستويات وخاصة للمراة.

وقالت، إنه  على أرض الواقع كان التغيير في منصة المرأة المصرية الذى يمثله المجلس القومي للمرأة و لأول مرة شريك استراتيجي مع سيدات الأعمال والمستثمرات التي يعمل في مصانعهم وشركاتهم آلاف من المهندسين والدكاترة والعمال والاستشاريين بهدف أن يدعم المجلس التنمية المستدامة للمجتمع ويدعوهم للمشاركة المجتمعية من حيث (دعم المرأة المعيلة و المرأة تحت خط الفقر و التي لا تعمل) وبالتالي توفير منظومة كاملة تدعم التنمية المستدامة لمصر بأكملها.

وقالت، إن ما قام به الرئيس من وئد للفتنة الطائفية ومواجهة اشكال الحرب المختلفة من الحاقدين و المغرضين والإضرار بالإسلام و المسلمين وتشويه الصورة وخلق الفتنة الطائفية وحرق الكنائس وإطلاق الرصاص علي الجوامع. حيث فاجئ  الرئيس  الجميع  حينما دخل الكاتدرائية الأرثوذوكسية يوم 7 يناير 2015  و حط إيده في إيد قداسة البابا تواضروس و قال : أنا جيت علشان أعيد عليكم و أقولكم مع بعض هنبني و نحافظ علي مصر، مشيرة إلى أن هذا كان أبلغ رد علي المغرضين و بذلك سحق المكيدة مؤكدا أن الوحدة الوطنية هي السمة المصرية الأصيلة. ورددت هدى يسى  قائلة: عشان كدة محتاجينك ياريس

وأضافت" يسى"،فى كلمتها أنه لايخفى علينا الرحلات المكوكية التى قام بها الرئيس لمعظم الدول الكبرى وكانت أكبر دعم لكل مصنع و سيدة و رجل أعمال و أم في بيتها.حيث كانت رحلاته بمثابة حملات ترويجية لمصر والمصريين وتغيير الصورة الذهنية عن مصر وبث الثقة في منتجاتنا و صناعتنا والدعوة للاستثمار في بلادنا والترويج للسياحة المصرية التي يعمل حولها 360 صناعة مغذية و كل هذا يعطي الأمان للمرأة المصرية في بيتها وعلي أسرتها.

وأشارت يسى  إلى المشاريع القومية مثل (المليون وحدة سكنية والمزارع السمكية غليون وقناة السويس والمشروع القومي للكهرباء والعاصمة الإدارية الجديدة)  وإنها مشغلة عدد كبير من العمال وفاتحة بيوت، والرئيس بذلك يحارب الإرهاب بالتنمية والتشغيل، ووجهت فى نهاية كلمتها نداءا من قلب الشعب و المرأة المصرية قائلة: لسه  محتاجينك يا ريس.

شارك فى المؤتمر عدد كبير من سيدات  ورجال  الاعمال والمستثمرات، وعدد كبير من الشخصيات العامة مثل، د. مصطفى الفقى.ود. زاهى حواس..ورئيس الاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية. حسن المستكاوى. وعادل العدوى. وممثلى مشيخة الأزهر . والكنيسة وعدد كبير من نواب مجلس الشعب.والفنانين منهم نبيلة عبيد. هالة صدقى. المطرب سامح يسرى.

وفى كلمته طالب د. مصطفى الفقى بأهمية استمرار القيادة الحالية ممثلة فى الرئيس عبد الفتاح السيسي لمصلحة الوطن ومستقبله، وقال إن مصر دائما كانت مركز للهجوم الخارجي ولابد من الاعتراف أن المقولة بانه اذا عجزت مصر عجزت الشرق الأوسط بالكامل صحيحة وواقعية.

وأشار الفقي إلى أن مصر مستهدفة من كل البلاد ويكفى ضدها 3 قنوات إعلامية عالمية.

ومن جانبه قال د محمد معيط نائب وزير المالية اننى عشت فترة ماقبل ثورة 25 يناير كانت المشاكل لا تحل ولكن الواقع بعد رئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي، كانت هناك مشاكل انقطاع الكهرباء والمصانع لاتجد الغاز وشبكات الطرف متهالكة وفى ظل ظروف صعبة تحاصر اقتصاد البلاد والسياحة مضروبة. ..ولكن فى ظل هذه الظروف استطاعت الدولة تواجه المشاكل الكبرى مثل انقطاع الكهرباء وتحديث الطرق، وفي العام الماضى كان فيه أزمة سكر وبسعر 20 جنيه وغير موجود لكن حاليا أصبح متوفر ب10 للكيلو.

وشبهت الأديبة لميس جابر  فترة الرئيس عبد الفتاح السيسي بما تم فى عهد محمد على حيث تسلم الأخير البلد بلا صناعة أو زراعة وكانت خزينة الدولة خاوية وقام بمواجهة ذلك بالمشاريع العملاقة وزراعة المساحات الكبيرة من الافدنة وقام بعمل أول مدرسة للظباط فى أسوان، وكان جيش محمد على ربع مليون فرد عام 1836 فى وقت عدد السكان كان 3.5 مليون مواطن، ونفس الظروف السابقة واجهت  الرئيس عبد الفتاح السيسي،   وبالنظر إلى ماحدث خلال 4 سنوات لحكم السيسي فيها يمكن حدوثه فى 30 عاما ولذلك فإننى لا اؤيد الرئيس ولكن أؤيد المشروع النهضوي للبلد وستظهر نتائجه فى السنوات المقبلة.

IMG_20171123_WA0013 IMG_20171124_WA0001 IMG_20171124_WA0003 IMG_20171124_WA0004 IMG_20171124_WA0005 IMG_20171124_WA0006


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة