نسرين أمين نسرين أمين

حوار| نسرين أمين: شعرت بالخوف الشديد من وقوفي أمام أشرف عبد الباقي

شريفة شحاتة الجمعة، 22 ديسمبر 2017 - 09:44 م

حققت النجمة الشابة نسرين أمين، نجاحا مميزا خلال الفترة الماضية ولفتت الأنظار إليها بقوة عقب عرض الحلقات الأولى من مسلسلها الجديد «عائلة زيزو» أمام النجم أشرف عبد الباقي في دور مختلف وجديد عنها تلقت بسببه العديد من الإشادات من الجمهور.

 «نسرين» فتحت قلبها لدنيا الفنون وتحدثت عن كواليس التمثيل لأول مرة مع أشرف عبدالباقي، وعملها للمرة الثانية مع المخرجة شيرين عادل، كما تحدثت عن مسلسلها الجديد «الشارع اللى ورانا» وتجربتها الأولى مع المخرج مجدى الهواري، وإلى نص الحوار..

 

 حدثينا عن كواليس دورك فى مسلسل «عائلة زيزو»؟
- كنت سعيدة بمشاركتى فى المسلسل مع المخرجة شيرين عادل فى ثانى تعاون بيننا بعد شقة فيصل والذى لم يعرض حتى الآن ، وهى التى قامت بترشيحى للمسلسل وشعرت بالخوف الشديد من وقوفى أمام الفنان أشرف عبد الباقي، وكانت الكواليس فى منتهى الراحة والسعادة والأسرية وشعرت أننى وسط عائلتى وسعيدة بالتجربة وأتمنى تكرارها.
 

وماذا عن ردود الأفعال اللى وصلتك على دورك فى مسلسل؟

- الحمدلله فوق المتوقعة والناس حبته جدا من مختلف الأعمار، ومعروض فى وقت مناسب لكل أفراد الأسرة، والناس حبت الشخصيات لأنها قريبة من الناس وردود الأفعال فرحت كل فريق العمل.


 كيف تختارين أعمالك؟
- بناءً عن حلاوة الشخصية وتقديمها بشكل مختلف عن اللى قدمته وأنها تفاجئ الجمهور مبعملش الشخصيات النمطية.


 بما أنك عشقتى الفن لماذا لم تلتحق بمعهد التمثيل والتحقتى بمعهد الفنون التطبيقية؟
- أنا عاشقة الفن من صغري، وبعد ثانوية عامة قدمت فى معهد السينما وبطاقة الترشيح جاتلى فنون تطبيقية؛ فقررت أكمل دراسة فنون تطبيقية، وبعدها تزوجت وأنجبت وقررت الحصول على ورش فنية، فكان من الصعب أدرس بمعهد التمثيل مرة أخرى.


 ما هو أصعب مشهد قدمتيه منذ بداية مسيرتك الفنية؟
- أصعب مشهد كان فى فيلم «حملة فريزر»، وكان عبارة عن مشهد قفز فى عرض البحر أنا وشيكو وكان بحر مفتوح بين كرواتيا وايطاليا فكان المشهد محتاج شجاعة قوية ولو فكرت فيه مع نفسى مكنتش عملته.

 
 ماذا لو عرض عليكى أن تجسدى دور شخصية سياسية تختلفين معها سياسياً؟
- لم أفكر فى هذا الموضوع من قبل بهذه الدرجة، فكل شخصياتى التى مثلتها بعيدة كل البعد مش هقدر اعمل هذه الشخصية لانى مش هبقى عاوزة أقدم رسالتها ومش مؤمنة بمبادئها وبالتالى لن اتوحد معها ولا اتعاطف معها فكريا. 


 حدثينا عن دورك فى «الشارع إلى ورانا»؟
- سعيدة جدا بهذه التجربة وسعيدة بالكواليس ولا أريد انتهائها وفخورة بالعمل مع المخرج مجدى الهواري، وممنوع نطلع اى أخبار عن كواليس المسلسل، والمقرر بدء عرضه قريبا. 


 دور ندمتى على تقديمه وآخر تمنيتى أن تقدميه؟
- مبندمش على حاجة حتى ولو متعلمتش منها لانى بتعلم من كل حاجة بعملها، واتمنى تقديم عمل مختلف وأعمال كتير قوى ومختلفة عنى وتكون مفاجأة للجمهور. 


 قدمتى عدد من الأعمال الدرامية والسينمائية فأين أنتِ من المسرح؟
- بالفعل قدمت دراما وسينما كثيرًا وكان هناك تجربة مسرح لم تكتمل بسبب انشغالي، واشعر أنها تجربة شاقة لأنها تريد التزاماً ومجهوداً كبيراً، واتمنى خوضها قريبًا. 


 ما رأيك فى دور السينما فى مواجهة الإرهاب؟
- السينما بمقدورها مواجهة كل مشاكلنا فى المجتمع مثل التعليم والصحة وغيرهما لانها هى التى تؤرخ تاريخ الشعوب عبر سينما، وعليها دور كبير فى توعية الناس عبر مختلف العصور. 


 مَنْ من الفنانين الذين تتمنى أن يجمعك معهم عمل؟
- بتمنى اشتغل مع كل الناس فى الوسط الفني، وأهم حاجة دورى يكون مؤثر وجديد.


 حاليا تقومين بتصور فيلم سوق الجمعة ماذا عن دورك فيه ؟
- سعيدة جدا بالعمل وبكل الأبطال اللى فيه وهو بيدور عما يحدث فى سوق الجمعة بقدم فيه شخصية نعمة واتمنى انه يعجب الناس. 
خاصه وأن العمل  ينتمى إلى نوعية أفلام اليوم الواحد، حول عالم سوق الجمعة والأسر التى تسكن فى هذا السوق والوافدين عليه والتجار وحياتهم الاجتماعية


 كلمة أخيرة توجيهها لأى شخص يهمك؟
- أحب توجيه الشكر لأمى وأبى وابنتى لوقوفهم بجوارى دائما وتشجيعهم الدائم ومساندتى طوال الوقت.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة