ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات

رشوان: الكونجرس يستهدف الضغط على مصر بمذكرته

بوابة أخبار اليوم الأربعاء، 27 ديسمبر 2017 - 02:46 م

أكد ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، أن الممثلين للأقباط داخل مجلس النواب المصري، الذين تم تفويضهم من الشعب المصري، هم المنوط بهم التعبير عن مشكلات الأقباط، وأي كلام غير ذلك يكون إدعاء.

 
جاء ذلك خلال جلسة استماع عقدتها لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب اليوم، لبحث تداعيات القانون المعروض علي الكونجرس الأمريكي عن وضع أقباط مصر.
وشدد " رشوان"، على ضرورة توضيح من يمثل الأقباط سواء كان ذلك سياسياً أو قانونياً، متسائلا : من يمثل الأقباط في الخارج، هل أقباط المهجر أم الكنيسة أم الأقباط النواب، هذا الأمر في غاية الأهمية ويجب توضيحه، وعلى النظام الأمريكى التفرقة جيداً بين من يمثل الأقباط ومن يدعى تمثيلهم.


واستطرد: العلاقات بين الدول تقوم على أساس السيادة، والتدخل في شئون الدول بغير ما ينظمه القانون الدولي يعد تدخلاً مرفوضاً، لاسيما وأن الهدف الرئيسي للمذكرة التي تقدمت بها إحدى المنظمات القبطية للكونجرس، هو التأثير والضغط على مصر فيما يتعلق بالمعونة الأمريكية الاقتصادية والعسكرية لمصر.


وتابع: يجب أن يكون ذلك محل حوار بين مصر والإدارة الأمريكية، ومعرفة هل العلاقة بين الطرفين عبارة عن علاقات إستراتيجية أم مجرد علاقة عادية تتأثر لضغوط، حتى يكون من حق مصر اتخاذ إجراءات لعدم الضغط عليها. 


وأوضح أنه من الضروري إعادة النظر فى المستحقات الدستورية وأبرزها قانون مكافحة التمييز الذي يعد استحقاق دستوري، وذلك بتشكيل مفوضية مكافحة التمييز، و الإسراع فى إقرار قانون الأحوال الشخصية الخاص بالأقباط، والذي تأخر كثيراً، وعلى الكنائس سرعة التقدم به. 


وأكد "رشوان"، أن المزاعم التى تتردد بشأن التهجير القسري ، حظره الدستور المصري، ويعاقب عليه القانون، ومخالفته جريمة لا تسقط بالتقادم، مشيراً إلى أن المادة 14 بالدستور التى تلزم بالمساواة بين الجميع فى كل شئ و توزيع الوظائف دون وساطة.


الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



الرجوع الى أعلى الصفحة