صورة للمتهمين صورة للمتهمين

حل لغز سرقة 3 ملايين جنيه و٢ كيلو دهب بالدرب الأحمر.. تعرف على الجانى

محمد فاروق الأربعاء، 03 يناير 2018 - 12:56 م

نجحت أجهزة الأمن بالقاهرة ، فى كشف غموض سرقة 3 ملايين جنية و2 كيلو ذهب من داخل شركة استيراد وتصدير بمنطقة الدرب الأحمر، وتبين أن وراء ارتكاب الواقعة السكرتيرة وصديقها، وتم ضبطهما.

بداية الواقعة كانت بتلقي قسم شرطة الدرب الأحمر بلاغًا من كل من "محمد. أ"، 73 سنة، صاحب شركة للاستيراد والتصدير، و"سارة. م"، 25 سنة، سكرتيرة بنفس الشركة بأن السكرتيرة عندما  توجهت لمقر الشركة ، الساعة 12 ظهرًا فى يوم الحادث اكتشفت سرقة  3 ملايين و95 ألف جنيه، و 8 آلاف دولار، و2 كيلو جرام من المشغولات الذهبية.

وأضافت أن المبالغ المالية والمشغولات الذهبية كانت داخل خزنة وبها مفتاحها بمكتب مالك الشركة المبلغ الأول، ولم يتهما أو يشتبها في أحد.

أكدت المعاينة الأولية للمكان سلامة مداخل ومخارج الشركة ولم يستدل على أى آثار عنف بمقر الشركة أو الباب الرئيسي، وبتطوير مناقشة المبلغين تفصيليًا عن ظروف وملابسات اكتشافهما للواقعة قرر صاحب الشركة، أنه في اليوم السابق على اكتشاف الواقعة، ورد إليه اتصال هاتفي من رقم محدد مفاده قيام المتصل بتهديده بالإيذاء في حالة الإبلاغ، إلا أنه لم يبدي اهتمامًا لذلك واكتشف سرقة مقر الشركة صباح اليوم التالي.

وكشفت التحريات أن وراء ارتكاب الحادث كل من المبلغة الثانية وهى السكرتيرة وتدعى "سارة.م"، وصديقها "محمد.م"، 29 سنة، سائق، وعقب تقنين الإجراءات وبالتنسيق مع قطاع الأمن العام وأمن الجيزة تم ضبطهما. وبمواجهتهما بما ورد من معلومات وما أسفرت عنه التحريات أقرا بصحتها واعترفت المتهمة الأولى بأنها نظرا لمرورها بضائقة مالية ولعلمها باحتفاظ مالك الشركة بمبالغ مالية كبيرة ومشغولات ذهبية داخل مكتبه.

واتفقت مع المتهم الثاني على سرقته، وعقب انصراف المبلغ الأول من مقر الشركة قامت بجمع المبالغ والمشغولات الذهبية المستولى عليها داخل حقيبة ووضعتها بمدخل الشركة وعقب ذلك حضر المتهم الثاني واصطحب الحقيبة بمحتوياتها وانتظرت لحين انتهاء مواعيد العمل بالشركة حتى لا تُثير الشبهات وانصرفت وحضرت صباح اليوم التالي وادعت اكتشافها الواقعة.

واعترف صديقها بما جاء بأقوال المتهمة الأولى، وشراء سيارة حديثة لم تُرخص، وتم ضبط باقي المبلغ المستولى عليه والمشغولات الذهبية .



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة