ورشة عمل - صورة أرشيفية ورشة عمل - صورة أرشيفية

تعاون مشترك بين «التضامن» و«العربي للطفولة» لرفع كفاءة مؤسسة دور التربية 

أمنية فرحات الخميس، 04 يناير 2018 - 08:09 م

اختتمت وزارة التضامن الاجتماعي، ورشة العمل بشأن وضع الخطة الإستراتيجية لتنظيم العمل داخل مؤسسة دور التربية بالجيزة، وذلك في إطار التعاون مع المجلس العربي للتنمية والطفولة. 

وتأتى الورشة في إطار التعاون بين وزارة التضامن الاجتماعي، والمجلس وإسهاماته من خلال مشروع "أنا اخترت الأمل" المنفذ بدور التربية بالجيزة، بشأن وضع خطة إستراتيجية كمساهمة فعالة من المجلس لرفع كفاءة العمل بالمؤسسة بشكل ممنهج وعلمي، وتشكيل آلية عمل داخل المؤسسة على مدار الـ5 سنوات القادمة، والخروج بالخطة التنفيذية للعام الأول.

جاء ذلك بمشاركة كل من الإدارة العامة للدفاع الاجتماعي بوزارة التضامن، وعدد من العاملين والمسئولين بالمؤسسة من جميع الأقسام "الرعاية – الورش - الشؤون الإدارية والمالية"، بالإضافة لمشاركة مجموعة من أبناء المؤسسة في الورشة لأول مرة، كمساهمة منهم في وضع الإستراتيجية الخاصة بمؤسستهم. 
وتضمنت الخطة الإستراتيجية "الرؤية، والرسالة، والأهداف، وخطة تنفيذية" للعام الأول مع تحديد ملامحها وأهدافها.

وتشمل الخطة كذلك إعادة هيكلة المؤسسة من خلال استحداث أقسام جديدة للرعاية اللاحقة والبرامج والأنشطة والعلاقات العامة والتسويق و قسم إدارة المتطوعين، إضافة إلى زيادة الموارد المالية من خلال التوجه نحو التمويل من الجهات المانحة، وزيادة حصيلة التبرعات، وزيادة حجم أعمال الورش الإنتاجية، فضلا عن إنشاء معرض المنتجات الخاصة بالمدارس.

وشملت الخطة أيضا الارتقاء بجودة الممارسات المهنية داخل المؤسسة، من خلال بناء قدرات مقدمي الرعاية على تطبيق إدارة الحالة، وتدريب المشرفين على أساليب التهذيب الإيجابي، ومطابقة الممارسات المهنية مع معايير الجودة، وإنشاء شبكة إلكترونية لأقسام المؤسسة.

وتهدف الخطة كذلك إلى تعديل الصورة الذهنية لدى المجتمع الخارجي عن المؤسسة، من خلال تنفيذ معسكرات منفعة عامة ومعسكرات كشفية، وضم رجال أعمال في اللجنة الإستراتيجية والجمعية العمومية، إضافة إلى إقامة حفل سنوي لتكريم رجال الأعمال المتعاونين مع المؤسسة.
ويمكن تفعيل المشاركة المجتمعية من خلال زيادة عدد المتطوعين، وتكوين فريق لإدارة المتطوعين، وإعداد قاعدة بيانات خاصة بهم والتنسيق مع مبادرة "بينا" في وزارة التضامن الاجتماعي.

وجرى الاتفاق على عقد ورشة أخرى بمشاركة عدد من الشركاء مثل: "مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة، وهيئة تيردي زوم، وبرنامج حماية الأطفال بلا مأوى"، وذلك لتحديد المهام الخاصة بكل منهم في التعاون لإنجاز الخطة.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة