صورة أرشيفية صورة أرشيفية

بعد إعادة ترميمها.. «البطرسية» تغتسل من جرائم الإرهاب

محمد فتحي- مؤمن عطالله السبت، 06 يناير 2018 - 04:28 ص

كانت الكنيسة البطرسية بالعباسية قد تعرضت لهجوم إرهابي بواسطة انتحاري في ١١ ديسمبر ٢٠١٦ أثناء صلاة قداس الأحد راح ضحيته ٢٩ شهيدا وأصيب ٣١ آخرون، التفجير بدأ مع أداء الصلاة أثناء الاحتفالات بأعياد الأقباط، وعلى الفور وجه الرئيس عبد الفتاح السيسى بإعادة بناء الكنيسة والتي تم إنجازها على يد القوات المسلحة وبدأت فيها الصلوات مرة أخرى..
يقول الأب أيوب يوسف راعى كنيسة مارى جرجس إن كلمات الشكر والعرفان لا تفى شكر الرئيس عبد الفتاح السيسى على توجيهه لرجال القوات المسلحة لإعادة بناء الكنائس التى تعرضت لأعمال التخريب على يد العناصر الإرهابية، وأكد أيوب ان ما حدث فى الكنائس كان خطرا شديدا وجرس إنذار للدولة التى لم تبخل بمجهودها المادى أبدا وقامت بإعادة بناء كل الكنائس التى تعرضت للإرهاب مرة أخرى، بالإضافة إلى الدعم المعنوى الذى ظهر بشدة فى تلك الفترة حيث وقفت الدولة مع مسيحيى مصر وساندتهم وصفعت العناصر الإرهابية على وجوههم وأكدت أنهم لا يمكنهم التفرقة بين أبناء هذا الشعب ابدا.
ويقول كريم كمال رئيس اتحاد «أقباط من أجل الوطن»: إن الإنجاز الذى قدمه الرئيس عبد الفتاح السيسى فى إعادة بناء البطرسية فى وقت قياسى يعتبر أحد أهم الإثباتات على دور الدولة ووقوفها إلى جانب الأقباط فى أزماتهم وان ما قدمه الرئيس بتوجيه القوات المسلحة  بترميم الكنائس عقب ثورة الثلاثين من يونيو ملحمة وطنية ستكتب فى التاريخ بحروف من نور.
وأضاف كمال: قامت جماعة الإخوان الإرهابية بتدمير العديد من الكنائس عقب ثورة يونيو وعلى رأسها الكنيسة البطرسية فى محاولة لضرب وحدة الشعب المصرى ولكن زادت تلك الضربات الشعب قوة ووحدة للتصدى لخطر الإرهاب واعتبر كمال قيام القوات المسلحة بتجديد الكنائس رسالة للعالم بأن مصر لا تفرق بين مسلم ومسيحى وأن دور العبادة الإسلامية والمسيحية تحظى برعاية واهتمام الدولة منذ قيام ثورة يونيو المجيدة ومنذ أن كان الرئيس عبد الفتاح السيسى وزيراً للدفاع وهو نهج استمر فيه عقب انتخابه رئيسا للجمهورية حيث عمل منذ اللحظة الأولى على مساواة جميع المصريين فى الحقوق والواجبات.
وذكر عماد جرجس أن الأقباط وجهوا رسالة شديدة اللهجة إلى الجماعات الإرهابية بعد مرور أكثر من عام على تفجير الكنيسة البطرسية وهى: أننا نعيش فى وطننا ولن تنجحوا أبدا فى إخراجنا منه. وأضاف: أن الكنيسة عادت مرة أخرى كما كانت بالضبط وتم ترميمها على يد رجال الوطن من القوات المسلحة، وذكر ان الأقباط يقدرون تماما مجهودات الرئيس عبد الفتاح السيسى والتى تتضح للجميع.
 

الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة