عبد الناصر شاباً وطالباً بالكلية الحربية عبد الناصر شاباً وطالباً بالكلية الحربية

كيف التحق «جمال عبد الناصر» بالكلية الحربية بجملة «أنا واسطتي ربنا»؟

علاء عبدالعظيم الأحد، 14 يناير 2018 - 10:55 م

يحيي المصريون في هذه الأيام الذكري المئوية لمولد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، الذي رغم مرور سنوات علي رحيله إلا أن الكتابة عنه لا يزال لها مذاق خاص، لأن المصريين يشعرون دوما إلي ماضٍ يفتقده ملايين العرب، وكان عبد الناصر، فيه كما أنه لا يزال «أيقونة» لأنه جمع الأمَّة العربية علي فكر واحد.
تروي السطور التالية ذكريات وكواليس التحاق عبد الناصر، بالكلية الحربية..
بعد أن نجح جمال عبد الناصر، وحصل على شهادة البكالوريا، القسم الأدبي، قرر بينه وبين نفسه أن يستكمل دراسته العليا في الكلية الحربية، فقد كان يحلم بأن يكون ضابطًا، ويهوى العسكرية، حيث وجد أنها الطريق الوحيد للتحرير واسترداد الكرامة، ودخلها بالفعل طالبًا لأول مرة في17 مارس عام 1937، وتخرج في الكلية أول يوليو عام 1938.
مقوماته أيضًا كانت حافزًا قويًا للالتحاق بالكلية الحربية حيث كان رياضي التكوين، فارع الطول، وقوي البنية، وقد قبل مسئولو الكلية الحربية أوراقه، وحددوا له موعدا آخرا لإجراء الفحص الطبي للتعرف على لياقته البدنية، وبعد الفحص قررت اللجنة صلاحيته، وأبلغته بميعاد آخر لإجراء امتحان الهيئة، لكن التقارير السرية كانت قد سبقته إلى اللجنة تفيد بأن له نشاطا سياسيا، وقد نظم المظاهرات الطلابية خلال فترة دراسته الثانوية، وهو لذلك كان غير منضبط، وتم التوصية بعدم قبوله.
جلس جمال، بين زملائه الطلبة الناجحين في الكشف الطبي منتظرًا كشف الهيئة حتى إذا ما جاء دوره، وقف أمام أعضاء اللجنة الذين وجهوا له أسئلة توحي بطبيعتها بعدم قبوله، ويتصفحون أوراقه، وبعد بضع دقائق رفع رئيس اللجنة رأسه قائلا له:

اسمك إيه.. فرد: جمال عبد الناصر حسين
رئيس اللجنة: أبوك بيشتغل إيه؟
جمال عبد الناصر: موظف بمصلحة البريد
رئيس اللجنة: موظف كبير
جمال عبد الناصر: لا موظف بسيط
رئيس اللجنة: بلدكم إيه؟ 
جمال عبد الناصر: بني مر – مركز أسيوط
رئيس اللجنة: يعني فلاحين
جمال عبد الناصر: أيوة
رئيس اللجنة: فيه حد في عيلتكم كان ضابط جيش؟ 
جمال عبد الناصر: لا
رئيس اللجنة: أنت عاوز تبقى ضابط ليه؟
جمال عبد الناصر: عشان أبذل دمي فداء للوطن
رئيس اللجنة: عندكم أملاك؟
جمال عبد الناصر: إحنا ناس كادحين.
رئيس اللجنة: فيه حد اتكلم عشانك؟ واسطة يعني؟
جمال عبد الناصر: أنا واسطتي ربنا.
رئيس اللجنة: أنت اشتركت في مظاهرات؟
جمال عبد الناصر: أيوة.
رئيس اللجنة: طب اتفضل أنت.
ومن خلال هذه الأسئلة أيقن جمال، أنه مرفوض، وأن الالتحاق بالكلية الحربية يقتصر على أبناء الذوات، والطبقة الارستقراطية، لكنه لم ييأس والتحق بكلية الحقوق لدراسة القانون باعتبارها المنقذ الوحيد المتبقي لديه، ولتحقيق أهدافه الوطنية، ومع ذلك ظل يحلم بالعسكرية والجيش.
وبعد 5 أشهر، تجدد الأمل مرة أخرى عندما أعلنت الكلية الحربية عن حاجتها الماسة إلى دفعة جديدة من الطلبة، فقرر خوض غمار التجربة مرة أخرى، فاستجمع قواه، وما لديه من شجاعة، وتوجه إلى منزل وكيل وزير الحربية المصري آنذاك اللواء إبراهيم خيري باشا، المعروف باهتمامه بتربية كوادر الوطنية من ضباط الجيش.
أثار اللقاء إعجاب اللواء خيري، لشجاعة جمال وحماسه، وما لمس فيه من قوة شخصية وصلابة، وأصغى إليه باهتمام شديد بعدما أوضح له سبب عدم قبوله بالكلية الحربية في المرة الأولى، ووعده في نهاية الحديث خيرًا.
وجاءت المفاجأة التي أسعدت جمال عبد الناصر، أثناء مقابلة لجنة فحص الهيئة حيث كان اللواء خيري، يترأسها، وأمر بقبوله فورًا، وبدأ جمال عبد الناصر، مرحلة جديدة من عمره.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة