وزير قطاع الأعمال العام وزير قطاع الأعمال العام

حصاد«قطاع الأعمال» في أسبوع..متابعة موقف الشركات الخاسرة وزيادة القدرة التنافسية لأخرى

نرمين سليمان الجمعة، 02 فبراير 2018 - 04:59 م

 أجرى وزير قطاع الأعمال العام الأسبوع الماضي عدة لقاءات مع رؤساء القابضة، لمتابعة وبحث أوضاع الشركات التابعة للوزارة، وخطط التطوير ،وإعادة الهيكلة، ووضع تصورا عاجلا بشأن الشركات الخاسرة، مع ضرورة بيان جدوى أي استثمارات جديدة، قبل ضخها في الشركات المتعثرة.
التقى خالد بدوى وزير قطاع الأعمال العام مع محمد ونيس رئيس الشركة القابضة للأدوية ، إحدى شركات وزارة قطاع الأعمال العام لمتابعة الموقف الحالي للشركات التابعة،
وجه بدوي ، بوضع تصور عاجل بشأن الشركات الخاسرة، مع ضرورة بيان جدوى أي استثمارات جديدة قبل ضخها في الشركات المتعثرة.
وكلف الوزير إدارة الشركة القابضة بضرورة إعادة النظر في أسباب تعثر بعض الشركات من كافة النواحي الإدارية والفنية والمالية والتسويقية، ووضع خطة متكاملة تعتمد على أساليب غير نمطية للنهوض بهذه الشركات وزيادة قدرتها التنافسية.
وأكد  الوزير على ضرورة الاهتمام ببرامج البحث العلمي والتطوير في الشركات التابعة لمواكبة التطور في صناعة الدواء عالميًا، والعمل على إنتاج أدوية جديدة والتوقف عن إنتاج الأدوية غير المطلوبة، مع استغلال الفرصة الجيدة للتصدير في ظل تحرير سعر الصرف والمنافسة في الأسواق العالمية. كما استعرض بعض الأمور المعلقة والتي طلب رئيس الشركة القابضة دعم الوزارة في إنجازها.
كما التقى خالد بدوي، ، باللواء محمد يوسف، رئيس الشركة القابضة للنقل البحري والبري، حيث استعرض يوسف ، إستراتيجية الشركة بشأن إدارة المحفظة الاستثمارية والموقف الحالي للشركات التابعة - وعددها 16 شركة -، إضافة إلى مشروعات وخطط التطوير المعدة لتعظيم ربحية الشركات الرابحة، وإصلاح الشركات المتعثرة.
كما اجتمع الوزير مع ميرفت حطبة رئيس الشركة القابضة للسياحة والفنادق، والمهندس عادل والي العضو المتفرغ للشؤون الفنية بالشركة القابضة ، لمتابعة أنشطة الشركات التابعة وجهوده إعادة الهيكلة والتطوير خاصة فى الفنادق والأصول السياحية
وطلب الوزير من الشركة القابضة إيفاد الوزارة بحصر شامل شامل للأصول العقارية وخاصة الأراضي، التي لا ترى الشركة جدوى لاستغلالها فى مشروعات سياحية، وذلك لوضع تصور بشأن كيفية الاستفادة منها، لتمويل عمليات التطوير فى الفنادق والأصول السياحية.
ووجه الوزير إدارة الشركة القابضة بالنظر فى إعادة هيكلة الشركات التابعة لتحقيق كفاءة فى إدارتها، بما يعود بالنفع على القطاع وصناعة السياحة بشكل عام، وإعداد تصورا خاصا للفنادق التاريخية التابعة لها، يتضمن سبل تطويرها ورفع مستواها.
 كما اجتمع الوزير مع  المهندس محمود حجازى رئيس الشركة القابضة للتشييد والتعمير، حيث أكد الوزير على ضرورة وضع تصور بشأن الشركات المتعثرة لدراسة أفضل البدائل في هذا الشأن، وتحسين الاستفادة من الأصول العقارية وتوفير بدائل تمويلية ذاتية للإنفاق على مشروعات التطوير.
ووجه الوزير إدارة الشركة القابضة بتركيز جهودها على تنمية وتعظيم العائد من نشاطها الأساسي في المقاولات العامة والمتخصصة، وإسناد مشروعات الاستثمار العقاري إلى مطورين متخصصين، مشيرًا إلى أهمية الشراكة مع القطاع الخاص حتى يتسنى تنفيذ أكثر من مشروع في وقت واحد، دون خلق أعباء تمويلية ضخمة على الشركات التابعة، واستغلال الطفرة التي تشهدها البلاد في أعمال المقاولات، وما يتم تنفيذه من مشروعات قومية ضخمة غير مسبوقة، توفر فرصة عظيمة لشركات المقاولات.
كما جدد الوزير التأكيد على ضرورة إصلاح الشركات المتعثرة بشكل جذرى والتوقف عن العمل بالحلول التقليدية والمؤقتة، وكذلك العمل على رفع جودة الإنتاج وزيادة القدرة التنافسية للشركات، وتعظيم العائد من استغلال الأصول، نظرًا لضخامة ما تمتلكه الشركات من معدات وآلات، إضافة إلى الموارد البشرية التي تمثل أهم أصول الشركات.
كما عقد الوزير ، اجتماعا مع الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس ورئيس الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية للقناة، بحضور اللواء بحري أركان حرب محمد يوسف رئيس الشركة القابضة للنقل البحري والبري.
أكد بدوي حرص الوزارة من خلال الشركة القابضة للنقل البحري والبرى للمساهمة بقوة في مشروع تنمية محور قناة السويس الذي يمثل أحد المشروعات التنموية الواعدة ذات الفرص الاستثمارية الكبرى، مشيرا إلى تطلعه لقيام الشركة القابضة بأداء دور إقليمي وعالمي من خلال تقديم خدمات شركاتها التابعة في موانئ خارجية، خاصة وأن لديها من المقومات والإمكانيات ما يؤهلها للتوسع خارجيا.
واستعرض الوزير ورئيس الشركة القابضة التصور المقترح لمساهمة الشركة القابضة وشركاتها التابعة من خلال تخصيص جزء من الأرصفة بميناء شرق بورسعيد، بحيث تتولي الشركة تجهيز الظهير الخلفي لساحة التداول وتوفير الخدمات اللوجيستية.
أبدى الفريق مهاب مميش ترحيبه بالتعاون مع الشركة القابضة للنقل البحري والبري وشركاتها التابعة، مؤكدا على ما تتمتع به الشركة القابضة من قدرات عالية ماليا وفنيا ولوجيستيا، وثقته في تميز أداءها من خلال خبراتها السابقة.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة