وزيرالتعليم العالي خلال التكريم وزيرالتعليم العالي خلال التكريم

عبد الغفار يكرم الفريق البحثي مكتشف حفريات «منصوراصورس»

مروة فهمي الإثنين، 05 فبراير 2018 - 05:48 م

استقبل الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى مساء اليوم الإثنين، الفريق البحثى مكتشف الديناصور "منصوراصورس" فى منطقة الواحات الخارجة بمحافظة الوادى الجديد، برئاسة د. هشام سلام مدير مركز الحفريات الفقارية بكلية العلوم جامعة المنصورة، وذلك بحضور د. محمد قناوى رئيس جامعة المنصورة، ود. عادل الجنيدى عميد كلية العلوم بالجامعة، ود. عزة اسماعيل العميد السابق لكلية علوم بالجامعة، ود. عادل عبد الغفار المستشار الاعلامى والمتحدث الرسمى للوزارة.

وقد وجه د. خالد عبد الغفار الشكر إلى الفريق البحثي، معربًا عن سعادته بوجوده وسط هذه الكوكبة من العلماء، مشيرًا إلى أن هذا الاكتشاف سوف يغير مجرى التاريخ وسيعود بالكثير من الخير على مصر، موضحًا أن هذا الاكتشاف يعد الأول لفريق بحثى مصرى فى إفريقيا والشرق الأوسط، مؤكدًا ضرورة أن تساعد الدولة كل الفرق البحثية، التي تريد ترفع اسم مصر لوضعها في مصاف الدول المتقدمة.

وأكد الوزير دعم الوزارة وتشجعيها لهذا النموذج المتميز من شباب الباحثين من خلال توفير كافة الامكانيات العلمية التى يحتاجها هذا الفريق من أجل استكمال اكتشافاتهم فى مجال التراث الطبيعى المصرى، وذلك من خلال توفير دعم بحثى لهذا الفريق من صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية للقيام بالمزيد من الاكتشافات العلمية، وتوفير عدد 4 منح دراسية للفريق البحثي فى كبرى الجامعات المتخصصة فى مجال الحفريات لتنمية مهاراتهم فى هذا التخصص، وذلك فى إطار البرنامج الرئاسي وتأهيل شباب الباحثين والمبتكرين الذي أطلقه الرئيس عبد الفتاح السيسى، وتقديم الدعم اللازم لمركز الحفريات الفقارية بكلية العلوم جامعة المنصورة، والتعاون مع اللجنة الوطنية لليونسكو من أجل إنشاء متحف للحفريات بالجامعة.

وأشار الوزير إلى أن نشر هذا الاكتشاف بمجلة الطبيعة الدولية يعد دليلا على مدى أهمية هذا الاكتشاف، الذى يلقي الضوء على فترة غامضة فى تاريخ الديناصورات بالقارة الإفريقية، والذي عاش قبل نحو من 70 - 80 مليون عامًا، مشيرًا إلى أن مجلة الطبيعة الدولية قامت بالاعلان عن هذا الاكتشاف بتاريخ 29 يناير الماضي، ثم تناقلت الخبر العديد من المواقع الإلكترونية الأجنبية، بالإضافة إلى عدد كبير من وكالات الأنباء والصحف العالمية.

ومن جانبه قال د. محمد قناوى رئيس جامعة المنصورة أن اكتشاف الديناصور "منصوراصورس" في مصر يحل لغز الـ30 مليون عامًا الماضية، موجهًا التهنئة لجامعة المنصورة وكل الجامعات المصرية بهذا الاكتشاف المهم، معربًا عن سعادته بتسمية هذا الديناصور بإسم الجامعة.

كما أشار د. هشام سلام رئيس الفريق البحثى إلى أن الاكتشاف العظيم للديناصور الجديد يعود إلى ديسمبر 2013، وهو أول اكتشاف لديناصور كامل بمنطقة الواحات، وأنه تم استخراجه في مارس 2014، ومنذ ذلك الفترة تجرى الدراسات على الديناصور، حتى تأكدت كافة النظريات العلمية التي أعلن عنها، موضحاً أن هذا الاكتشاف حصل على الرقم العلمي (MUVP-200)، وهي الأحرف التي تعد اختصارا لاسم مركز جامعة المنصورة للحفريات الفقارية باللغة الإنجليزية، والتي ينتمي لها فريق البحث.

وأكد د. سلام أن اكتشاف الديناصور يمثل أهمية كبرى في المقام الأول للفريق المصري كونه الفريق الأول، الذي يقوم بمثل هذا الاكتشاف في مصر، موضحًا أن "منصوراصورس" لن يرسل إلى الخارج، وأضاف قائلا: "الأمر يؤكد على قدرة المصريين على البحث والحفر، وإثبات نقاط فارقة تحل الكثير من ألغاز الحياة على سطح الأرض".

وأضاف د. هشام محمد سلام رئيس الفريق البحثى أن البعثة التي اكتشفت الديناصور المصري "منصوراصورس" على أعتاب اكتشاف فصيلة أخرى من الديناصورات، ولن يتم الإعلان عن التفاصيل الكاملة، إلا بعد اكتمال الدراسة العلمية والتأكد العلمي من كافة التفاصيل احتراما للجانب العلمي.

وتجدر الاشارة إلى أن الفريق البحثى الذى تم تكريمه اليوم يضم كل من د. سناء السيد مدرس مساعد بكلية العلوم بجامعة المنصورة، ود.إيمان الراوودى الباحثة وأول متخصصة فى الديناصورات على مستوى الشرق الاوسط ، ود. سارة صابر مدرس مساعد بجامعة أسيوط، ود. فرحات إبراهيم فرحات باحثة.

جدير بالذكر أنه تم إطلاق اسم "منصوراصورس" على هذا الديناصور  نسبة لجامعة المنصورة التى تولت تكاليف البعثة.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة