نيكول سابا نيكول سابا

حوار| نيكول سابا: سعيدة بنجاح «صورة سيلفي» وانتظروني بـ «الهيبة العودة»

أحمد السنوسي الأحد، 11 فبراير 2018 - 09:53 م


فنانة شاملة، فمنذ بزوغ أسمها على الساحة الفنية، جذبت أنظار الجميع من محبي الأعمال الفنية وصانعيها، ودائما ما تضع جمهورها نُصب عينيها، فرضاهم هو هدفها الرئيسي، لذلك تستغرق أعمالها فترة زمنية كبيرة في التحضيرات.
أنها النجمة اللبنانية نيكول سابا، التي خصت «بوابة أخبار اليوم» بحوار مميز كشفت فيه عن أسرار نحاج كليبها الأخير «صورة سيلفي» وفكرته واختيار مصر لتصويره بها، كذلك أسباب تعاقدها علي مسلسل «الهيبة العودة».


في البداية حديثنا عن خلطة كليب «صورة سيلفي» السحرية التي قدمتها نيكول سابا لجمهورها؟
الحمد لله، الكليب حقق نجاحًا كبير، بتوفيق من الله، فأي عمل تتعب فيه وتجتهد ويصحبه قدر من التوفيق يكون النجاح حليفه، وكليب «صورة سيلفي» أستطاع أن يحقق تلك المعادلة الصعبة، وذلك بسبب طبيعة الأغنية التي تكشف عن سائقة التاكسي ولكن بطريقة كوميدية.

لماذا أخترت القاهرة لتصوير أحداث الكليب ومن صاحب الفكرة؟
أنا صاحبة فكرة الكليب وتصويره بالقاهرة، وذلك بسبب القصة التي يقدمها الكليب، فأنا أعتبره مسلسل قصير يروي تفاصيل حياة البنت المصرية الجدعة والجميلة  وبنفس الوقت تعمل سائقة تاكسي، لذلك أخترنا القاهرة لتصوير العمل، وحاولت من خلال الفكرة توظيف ما اكتسبته من خبرات في التمثيل في هذا الكليب فظهر وكأنه مسلسل قصير يحوي عمل فني كامل متكامل، و الأغنية حققت نسبة مشاهدة كبيرة على اليوتيوب.

لماذا قررتي الإستعانه بمذيع العرب ممدوح الشناوي ليكون موديل الكليب؟
ممدوح شخص جميل ومهذب ويحمل شكل الرجل الشرقي الجميل، كما أنه لديه دراية بعملنا الفني ووقف أمام الكاميرا من قبل أكثر من مرة، فهذا ساعدنا في إنجاز العمل بالشكل المطلوب، كما أنني سعيدة بالعمل معه وأتمني له التوفيق.

لماذا قررتي العودة للدراما الشامية من خلال مسلسل "الهيبة العودة"؟ 
مسلسل الهيبة من الأعمال التي حققت نجاحاً كبير بجزئه الأول، وإن شاء الله يكلل الله تعب نجوم الجزء الثاني منه والذي يحمل أسم «الهيبة العودة» بالنجاح والتوفيق، لأن العمل أخذ استعدادات كثيرة مع فريق العمل الذي يضم كوكبه كبيرة من النجم منهم الفنان تيم الحسن؛ بسبب حساباتي الكثيرة في التمثيل تحديدًا، ولذلك أعد الجمهور بنجاح يفوق نجاح الجزء الأول من العمل، وعلي الرغم من أنني مقله في أعمال الدرامية التمثيلية بشكل عام في لبنان لكني قررت العودة نظرًا لجودة المادة المعروضة للمشاهد ولان كل بلد يتابع اعمال بلدة الدرامية خاصة بشهر رمضان، فالسوق المصري له ذوق معين بالتمثيل ويختلف عن اللبناني والسوري.

ما رأيك في الأعمال الدرامية العربية والتي تحتوي على فنانين من بلدان مختلفه؟
جميل جدا تبادل الثقافات في الدراما العربية، وهذا يكون أحيانًا نقطة قوة للعمل، إذا كان جيدًا، حتى لا تحكمنا اللهجة، فلو كان العمل يتيح أكثر من لهجة فيكون هذا جيد جداً، وسيكون أكثر جماهيرية بين جميع شعوب البلدان المشاركة في العمل.


كيف كان عام 2017 بالنسبة لنيكول سابا؟
استطيع أن أقول أنني تقدمت خطوة للأمام في عام 2017، بشهادة الجمهور والتكريمات التي حصلت عليها وأيضاً نجاح أغنيتي الجديدة "صورة سيلفي الحمدلله، ولكن هذا يزيد من ضغوط العمل عليك نظراً لثقة الجماهير التي أعطتها لك، لذلك عليً العمل هذا العام ايضًا بمستوي أعلي من العام الماضي حتى أستطيع أن حافظ علي ثقة الجمهور.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة