ارشيفية ارشيفية

وزير البترول: التغلب صعوبات التنقيب عن النفط بالبحر الأحمر

حسن هريدي السبت، 10 مارس 2018 - 03:35 م

واجهت  أعمال مشروع تجميع البيانات الجيوفيزيقية بالمياه الاقتصادية المصرية بالبحر الأحمر،  والذي تنفذه تحالف شركتي« ويسترن جيكو - شلمبرجير» و«تى جى إس» باستثمارات حوالي 750 مليون دولار، بعض الصعوبات التي تمكنت التكنولوجيا الحديثة من التغلب عليها .

 

وأكد وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا، أن المشروع واجه كثيرا من الصعوبات في تكوين صور واضحة للتراكيب تحت السطحية بالبحر الأحمر، نظراً لتواجد طبقات هائلة من الملح والتي يصل سمكها إلى 3 كم بالإضافة إلى صعوبة ووعورة تضاريس قاع البحر.

 

وأشار الوزير إلى  أن التقنيات الحديثة تمكنت من التغلب  عليها من خلال تقديم حلول لها، مثل استخدام كابلات يتراوح طولها بين 10-12 كيلومترا، واستخدام أحدث التقنيات لتسجيل الموجات الصوتية ولفترة زمنية كافية لتسجيل صوراً تحت سطحية بعمق يزيد عن 20 كيلو مترا.

وقال وزير البترول، إن مشروع البحث السيزمى،  يهدف إلى جذب شركات البحث والاستكشاف العالمية لتحقيق اكتشافات جديدة بترولية جديدة تسهم في زيادة الاحتياطيات المؤكدة وإنتاج مصر من الثروات البترولية .

 

وتابع الملا: «المشروع يتيح الفرصة للحصول على بيانات أكثر وضوحاً للتراكيب الجيولوجية العميقة والأحواض الترسيبية والمكامن البترولية المحتملة بتلك المناطق، لبدء النشاط البترولي في هذه المنطقة المصرية البكر التي لم تشهد نشاطاً بترولياً من قبل باستثناء خليج السويس»

 

ونوه وزير البترول، إلى أن المشروع  سيمكن شركة جنوب الوادي المصرية القابضة للبترول، من طرح مزايدات عالمية للبحث عن الثروات البترولية واستغلالها في المياه الاقتصادية المصرية في البحر الأحمر، وهو ما لم يكن ممكناً دون ترسيم الحدود البحرية في البحر الأحمر مع المملكة العربية السعودية الشقيقة .



 

 

الاخبار المرتبطة

 


الأكثر قراءة

 







الرجوع الى أعلى الصفحة