جانب من الزيارة جانب من الزيارة

«قابيل»: البحث العلمي والابتكار يعزز التنمية الصناعية

وائل المزيكي الإثنين، 12 مارس 2018 - 04:47 م

أكد وزير التجارة والصناعة المهندس طارق قابيل، أن تنمية الابتكار وربط البحث العلمي بتطوير الصناعة، يأتي على رأس محاور استراتيجية الوزارة لتعزيز التنمية الصناعية والتجارة الخارجية 2020.

 

وأشار "قابيل"، إلى أن هذا الربط بين مخرجات البحث العلمي والقطاعات الصناعية، أصبح أمراً لا غنى عنه في ظل التطورات التكنولوجية الهائلة بكافة المجالات، وهو الأمر الذى يتطلب بذل المزيد من الجهود للاهتمام بالبحوث والابتكار والتعليم لتحقيق التوافق مع توجهات الصناعة.

 

جاء ذلك خلال زيارة الوزير لمقر الجامعة الألمانية بالقاهرة للاطلاع على أحدث مشروعات الجامعة في مجالات البحث العلمي والتصنيع، ورافق الوزير خلال الجولة رئيس الجامعة د. أشرف منصور، ورئيس هيئة التنمية الصناعية المهندس أحمد عبد الرازق .

 

وقال الوزير، إن الجامعة الألمانية بالقاهرة تمثل صرحًا كبيرًا للأنشطة الصناعية، وتعد الأولى بين مختلف جامعات العالم التي تحتوي على مركز صناعي بحثي لإنتاج وتصنيع الآلات بالمجمع الصناعي بالجامعة، بإجمالي مساحة تبلغ 40 ألف متر مربع، مشيرًا إلى أن هذا المركز يمثل منصة ممتازة لتسليط الضوء على التكنولوجيا المتقدمة والمستخدمة في الصناعة الألمانية والإمكانات والقدرات الهائلة التي تتمتع بها هذه الصناعة لمساعدة المستثمرين المصريين والإقليميين في تنمية المنطقة العربية وإفريقيا.

 

وأضاف "قابيل"، أن الجامعة الألمانية بالقاهرة تنفرد بإنشاء المجمع الصناعي البحثي بها منذ عام 2006، والذي يستهدف توطين التكنولوجيات العالمية الحديثة من أجل إتاحتها على المستوى القومي على عدة محاور تتضمن تأهيل طلاب والدارسين من خلال التعرف على أحدث وسائل التكنولوجيا، وكذا طرح الحلول والمقترحات العلمية للمساهمة في حل مشكلات الإنتاج والتصنيع المحلي.

 

وأوضح وزير التجارة والصناعة، أن الجامعة بصدد افتتاح مركز للتميز بحلول شهر أبريل المقبل بالتعاون مع شركة "دي إم جي موري" الألمانية، بهدف تقديم أحدث الوسائل التكنولوجية المستخدمة في مجال صناعة أدوات ماكينات التقطيع ومخارط الـ"سي إن سي"، والتكنولوجيا الخاصة بماكينات التفريز لخدمة المصنعين في مصر والعالم والعربي وقارة أفريقيا، لافتاً إلى أن الجامعة الألمانية بالقاهرة تتمتع بعلاقات وثيقة مع عدد كبير من شركاء التنمية وخاصةً الشركاء الصناعيين وعلى رأسهم رواد الصناعة الألمانية أمثال شركة فلدر وشركة والتر وشركة ترومف وزيك.

 

وتفقد الوزير المدينة الشمسية بالجامعة والتي تم إنشاؤها بالتعاون مع شركة "دي إم جي موري" لحلول الطاقة، باعتبارها إحدى الشركات الألمانية العالمية الرائدة في مجال إنتاج الطاقة الشمسية.

 

وأكد "قابيل"، أن المدينة الشمسية تعكس الخبرة الألمانية الطويلة والمعرفة الشاسعة في مجال التكنولوجيا وتطبيقاتها المتنوعة، وتستهدف بناء القدرات المصرية لحل القضايا البحثية الخاصة بتوليد الطاقة خاصةً في ظل التحديات المناخية الراهنة، فضلاً عن استكشاف التقنيات المبتكرة لتخزين الطاقة وتعظيم فوائدها، لافتاً إلى أن الجامعة تقدم لمصر والعالم نموذجا فريدا لمشروع متكامل للطاقة النظيفة يحول الحرم الجامعي إلى مصدر مستقل للطاقة المستدامة، حيث لا يقتصر دور المحطة على الإنتاج فقط، ولكنها تعد أيضا مخزنًا للطاقة لاستخدامها لاحقاً على نطاق واسع.

 

وأضاف وزير التجارة والصناعة، أن المدينة الشمسية بالجامعة الألمانية بالقاهرة حظيت باهتمام دولي كبير، حيث حضر المؤتمر التجريبي الذي انعقد خلال شهر أبريل عام 2016 لإطلاق المدينة وفد دولي كبير برئاسة نائب وزير الدولة لشؤون الاقتصاد والطاقة الألماني ستاتسكرتار أوي بكمير.

 

وزار الوزير خلال جولته بالجامعة، مختبر لتصنيع آلات وروبوتات النانو، وهو يمثل قلعة للتصنيع المحلي المعملي لأنظمة التحكم القائم على المغناطيس لآلات وروبوتات النانو، تحت إشراف لفيف من أساتذة وباحثي كليات الهندسة والصيدلة والتكنولوجيا الحيوية، مشيراً إلى أن هذا المعمل قد نجح في تطوير الأنظمة الكهرومغناطيسية للتحكم اللاسلكي ووسائل توصيل الدواء المغناطيسية بالجسم، وذلك بالتعاون مع فرق المختبرات الأخرى من الولايات المتحدة وسويسرا وألمانيا.

 

وتفقد قابيل مختبر ARAtronics المعني بتطوير أجهزة الاستشعار الدقيقة الجديدة والمحركات، للقياس والتحكم في نطاق تكنولوجيا النانو، حيث يعتمد المعمل على تنوع مجالات العلوم لتطوير الحلول الممكنة لتطبيقات الميكاترونيكس في البحث والصناعة، لافتاً إلى أن المختبر يضم باحثين ذوي خلفيات أكاديمية وبحثية متنوعة، إذ يتعاون المختبر مع عدة جامعات تتضمن جامعة تكساس التقنية، ومركز العلوم الصحية بالولايات المتحدة الأمريكية، وجامعة "ميثوديست الجنوبية" الأمريكية واللجنة الدائمة للمفاهيم المستدامة الألمانية ومعهد بحوث البيئة المستدامة "رايز" بالجامعة الأمريكية بالقاهرة.


الاخبار المرتبطة

 

 

 

الأكثر قراءة




الرجوع الى أعلى الصفحة