الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري

وزيرة التخطيط: الدولة تولي اهتماما كبيرا بالاستثمار في الشباب

أ ش أ الإثنين، 12 مارس 2018 - 08:17 م

أكدت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، اليوم الاثنين، أن هناك اهتماما كبيرا من الدولة المصرية ومن القيادة السياسية بشكل أساسي بالاستثمار في العنصر البشري ولا سيما الشباب الذين يشكلون نسبة كبيرة من السكان، وذلك من خلال الاتفاقية الموقعة بين مصر وفرنسا للتعاون في رفع القدرات، واتفاقية التوأمة المبرمة مع المدرسة الوطنية للإدارة في فرنسا التي تعد من أعرق المدارس العليا الفرنسية.

 

وقالت وزيرة التخطيط، في تصريحات صحفية، «إن الحكومة المصرية تتطلع للاستفادة من خبرة المدرسة الفرنسية للإدارة لا سيما في نظم التقييم والاختيار والاختبارات وذلك لما تمثله من نموذج ناجح تخرجت منه قيادات فرنسية عديدة».

 

وأشارت وزيرة التخطيط إلى استقبال الرئيس عبدالفتاح السيسي مؤخرا لمدير المدرسة الوطنية للإدارة باتريك جيرار وتأكيده على ضرورة إقامة تعاون وثيق للاستفادة من التجربة الفرنسية في هذا الشأن من أجل بناء القدرات والكوادر المستقبلية لقيادة الجهاز الإداري للدولة.

 

ولفتت وزيرة التخطيط إلى أن هذا التعاون يأتي في إطار العلاقات السياسية والاقتصادية والثقافية بين مصر وفرنسا والذي أصبح يشمل الاستثمار في العنصر البشري.

 

وحول برنامج زيارتها لفرنسا التي بدأتها اليوم الاثنين، قالت وزيرة التخطيط إنها ستلتقي غدا الثلاثاء بمدينة ستراسبورج الفرنسية رئيس المدرسة الوطنية للإدارة باتريك جيرار، لبحث تعزيز التعاون في رفع قدرات القيادات وتأهيل الشباب،  كما ستلتقي بمجموعة من الدارسين بالمدرسة الوطنية للإدارة لعرض التجربة المصرية في الإصلاح الاقتصادي والمؤسسي.

 

وأضافت أنها ستشارك الأربعاء في اجتماع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومقرها باريس، حول دور ومستقبل الاستراتيجية الوطنية للتنمية المستدامة، حيث ستقوم بعرض الجهود التي تبذلها مصر لصالح الشباب والأطفال كمحور أساسي في هذه الاستراتيجية، فضلا عن الاهتمام بتطوير منظومة التعليم بشكل أساسي والاستثمار في الأطفال والشباب من خلال برامج مختلفة لا سيما لريادة الأعمال و العمل الحر.

 

وتلتقي وزيرة التخطيط الأمين العامة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أنخيل جوريا لبحث أوجه التعاون المختلفة بين الحكومة المصرية و المنظمة.

 

ومن ناحية أخرى، وصفت الدكتورة هالة السعيد التعاون بين الحكومتين المصرية و الفرنسية بالمتميز جدا لا سيما في مجال التعليم من خلال ابتعاث الأساتذة الفرنسيين إلى مصر و كذلك سفر الأستاذة المصريين إلى فرنسا بالإضافة إلى المنح المقدمة للطلبة المصريين المتميزين لاستكمال دراستهم بفرنسا.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة