السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج

وزيرة الهجرة تلتقي الطلبة الجامعيين من أبناء المصريين بالخارج

محمود كساب الخميس، 22 مارس 2018 - 04:49 م

نظمت اثنتان من الجامعات الخاصة لقاءين مع السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، مع الطلاب من أبناء الجيلين الثاني والثالث للمصريين بالخارج، والذين يتلقون تعليمهم الجامعي في مصر.

 

 

وبدأ اللقاءان بعرض فيلم "حكاية وطن" الذي يستعرض الإنجازات العظيمة والجهد الكبير للشعب المصري وكذلك كافة التحديات التي تواجه الدولة المصرية.

 

وقالت السفيرة نبيلة مكرم، خلال لقائها مع الطلاب، أن الشباب هم خط الدفاع الأول عن مصر في الخارج، ولابد من توعيتهم تجاه أي معلومات ‏مغلوطة أو تأثيرات سلبية تستهدف عقولهم، وصد أي محاولات لاستقطابهم ‏بأفكار متطرفة.

 

وأكدت "مكرم" إنها قامت بالجولات بالخارج للحديث مع المصريين حول أهمية الانتخابات الرئاسية، مشيرة إلى أنها اليوم تتحدث لأبناء الجيل الثاني والثالث من الشباب، وتؤكد أن هناك حقا انتخابيا وديمقراطيا لابد من ممارسته لأنه رسالة للجميع بأن المصريين هم من يصنعون قرارهم.

 

وحثت وزيرة الهجرة الطلاب على النزول والمشاركة في الانتخابات الرئاسية داخل مصر والتعبير عن رأيهم، مشيدة بدور السيدات المصريات وذوي الاحتياجات الخاصة والشباب وكبار السن في نجاح الانتخابات الرئاسية بالخارج وخروجها بصورة تليق بمكانة الدولة المصرية.

 

ومن جانبه رحب الدكتور فاروق إسماعيل، رئيس جامعة الأهرام الكندية، بالسفيرة نبيلة مكرم مطالبًا إياها بتكرار مثل تلك اللقاءات مع الطلاب لإطلاعهم على ما يجري بالدولة والمنطقة كافة، مؤكدًا على أهمية المشاركة في الانتخابات وأنه أمر إما أن نكتسب من خلاله احترام العالم أو العكس، وقال: "نحن نحمل على عاتقنا مسئولية أمام هذا الوطن وهو المشاركة في صنع القرار السياسي المصري".

 

جدير بالذكر أن لقاء الوزيرة مع هؤلاء الطلاب جاء انطلاقًا من إيمان الوزارة بأهمية ربط أبناء المصريين ‏بالخارج بالوطن وبمفهوم الدولة، حيث شددت وزيرة الهجرة مرارًا على أن أبناء ‏الجيل الثاني والثالث "هم سفراؤنا بالخارج" لذلك يجب أن يكونوا على درجة عالية من الوعي والفهم ‏بعيدًا عن أي معلومات مغلوطة يتداولها الإعلام الخارجي.‏

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة