صورة أرشيفية صورة أرشيفية

بسبب مارك زوكربيرج.. «فيسبوك» يتيح حذف الرسائل بعد إرسالها

آية سمير السبت، 07 أبريل 2018 - 12:31 م

يبحث موقع «فيسبوك» إتاحة خاصية حذف الرسائل بعد إرسالها من خلال تطبيق Messenger  الخاص بالرسائل الخاصة، وذلك عقب مسح مارك زوكربيرج مؤسس الموقع لعدد من رسائله الخاصة التي أرسلها لمجموعة من الأشخاص بلغ عددهم 6 حتى الآن، وفقًا لموقع techcrunch.


ووفقًا للموقع المتخصص في التكنولوجيا والتطبيقات الحديثة، فإن عدد من الأشخاص تفاجئوا باختفاء الرسائل المتبادلة بينهم وبين مؤسس موقع «فيسبوك»، وتم تعليل ذلك في بيان رسمي وضح أن مسح الرسائل جاء خشية أن يتم تسريب عدد من المعلومات الحساسة الخاصة بفيسبوك في ظل الأزمة التي يمر بها.


يأتي ذلك في أعقاب اختراق الحسابات الخاصة بـSony pictures  عام 2014، وتسريب عدد من المعلومات الهامة، الأمر الذي جعل زوكربيرج يفكر أكثر من مرة في حماية رسائله ومعلومات شركته.


وعقب انتقاد فيسبوك بسبب إتاحة أداة خاصة لمؤسسة دون المستخدمين الآخرين، صدر بيان آخر يؤكد أن الموقع يبحث حاليًا السماح لجميع المستخدمين حول العالم حذف رسائلهم حتى بعد إرسالها بفترات طويلة.


جدير بالذكر أن موقع التواصل الاجتماعي الشهير مهدد بخسارة ثقة مستخدميه خاصة بعد الكشف عن تسريب معلومات 87 مليون مستخدم ومشاركتها مع شركة «كامبريدج أناليتيكا» لتحليل البيانات السياسية، منذ منتصف شهر مارس الماضي.


وبعد فترة طويلة من الصمت الذي أعقب ذلك، اعتذر زوكربيرج عما حدث في بيان طويل نشره على صفحته بالموقع الاجتماعي قائلا فيه أن ما حدث هو مسئوليته ومسئولية شركته التي وثق المستخدمين في قدراتها على حماية بياناتهم الشخصية. وكتب مؤسس «فيسبوك» تحليلا مطولاً لما حدث وتتبع للأحداث التي أدت لتفاقم المشكلة حتى وصلت لهذه النقطة، وشرح  كيف حصلت شركة تحليل البيانات على هذه المعلومات.


إلا إن الأمر لم يقف عند هذا الحد، حيث تشهد أزمة «فيسبوك» توسًعا يوميًا، ويتساءل عدد كبير من المستخدمين حول الرقم الحقيقي للمعلومات التي تم تسريبها وإن كان ذلك التسريب يمكن أن يمتد لأكثر من ذلك. كما أعلنت كل من السلطات الاسترالية والاندونيسية مؤخرًا فتح تحقيقًا حول أزمة فيسبوك بعد ورود معلومات بأن المعلومات الشخصية التي تم تسريبها تخص عدد من المستخدمين الأستراليين والاندونيسيين، وسوف تبحث سلطات كلا البلدين إذا ما كان تم انتهاك أي للقوانين الخاصة بهم.


ومن المقرر أن يمثل زوكربيرج أمام الكونجرس الأمريكي في جلسة خاصة بقضيته في 11 ابريل القادم للوقوف حول المعلومات التي تم تسريبها، وإلي أي مدى وصلت أزمة تسريب المعلومات والخطر الذي تمثله. 
 



الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة