الحوت الأزرق الحوت الأزرق

أبرزهم «نجل الفخراني».. ضحايا جمعهم «الحوت الأزرق»

أحمد عبدالفتاح الجمعة، 13 أبريل 2018 - 10:36 ص

وصفت «الحوت الأزرق» باللعبة الملعونة، لمساهمتها في إنهاء حياة أكثر من 140 طفلًا، ومراهقا في أنحاء العالم، إذ تجبر الطفل على مشاهدة أفلام الرعب، وتشجعه على قطع جسده بآلات حادة، وسط تهليل وتصفيق المشاركين، كان أبرز ضحاياه  نجل عضو النواب السابق «حمدي الفخراني» وأخرهم شاب روض الفرج.

 


نجل الفخراني
قالت الدكتورة ياسمين الفخراني، ابنة النائب السابق حمدي الفخراني، «إن شقيقها انتحر بسبب لعبة تسمى بـ«الحوت الأزرق»، وأن الذي لفت انتباهها لهذه الحالة هو أحد الأطباء بالمستشفى العام حينما سألنا نصاً، قائلا: "هو ده بردو بيلعب الحوت الأزرق اللي بتخلي الشباب ينتحر".
كما نشرت ياسمين حمدي الفخراني، أول صورة لشقيقها خالد المنتحر بسبب إدمانه لعبة «الحوت الأزرق».
وقالت ياسمين - على صفحتها الشخصية بـ«فيس بوك»: «ماكنتش حابة أنشر له صورة علشان هو ماكنش بيحب ينشر صورة ولا حتى ليه صورة عالفيس بتاعه.. بس علشان في صورة لحد تاني منشورة على أنها لخالد.. واحتياطا علشان مايتنشرش صورة مش كويسة مغلوطة ليه.. فدي صورة خالد أخويا.. ادعو له وادعو لنا ربنا يجمعنا به في أعلى درجات الجنة بإذن الله».

 


شاب البحيرة
أقدم شابا على الانتحار شنقًا نتيجة اللعبة الشهيرة «الحوت الازرق»، وذلك بقرية توفيق الحميم، التابعة لمركز حوش عيسي، بمحافظة البحيرة.
تعود أحداث الواقعة، عندما تلقى اللواء علاء الدين عبد الفتاح، مساعد أول وزير الداخلية مدير أمن البحيرة، إخطارًا من الرائد أحمد أباظة رئيس مباحث مركز حوش عيسى، يفيد بوصول أحمد محمد عبد الفتاح السيد، 24 عاما، من قرية توفيق الحكيم لمستشفي حوش عيسى العام، وبه آثار خنق بطوق الرقبة. وأكد والد الشاب، أن نجلة انتحر بسبب لعبة علي الإنترنت تسمى «الحوت الازرق»، مشيرًا إلى أن نجلة في الفترة الأخيرة لوحظ عليه تغير في حياته، بالإضافة إلى قلة النوم وفوجئ بانتحاره بسبب هذه اللعبة.

وبالفحص تبين أن الشاب انتحر بسبب لعبة «الحوت الأزرق» الشهيرة، وجاري تحرير محضر بالواقعة للعرض على النيابة العامة، وجاري استخراج تصريح الدفن. 

 


شاب روض الفرج
باشرت نيابة شمال القاهرة الكلية تحقيقات موسعة في واقعة انتحار شاب بمنطقة روض الفرج، بسبب لعبة "الحوت الأزرق"، وكلفت النيابة بسرعة إجراء التحريات حول الواقعة والتصريح بدفن جثة الشاب، وتفريغ اللاب توب الخاص بالشاب، وكذلك حضور أهله لسماع أقوالهم في الواقعة.
تعود أحداث الواقعة، عندما ورد بلاغ لقسم شرطة روض الفرج بانتحار شاب يدعى "نادر" بمنطقة شرطة روض الفرج، وتبين من التحقيقات الأولية أن الشاب كان يمر بأزمة نفسية، وفى أيامه الأخيرة كان يجلس بمفرده دائما داخل غرفته، وتبين من التحريات الأولية أن الشاب انتحر من خلال طعن نفسه بسكين برقبته، وأمامه "لاب توب" وتبين وجود مجسم الحوت الأزرق محفورا كجرح على ذراع الشاب، وتم تحرير محضر بالواقعة وباشرت النيابة التحقيقات.

 


طالبة الإسكندرية
أقدمت طالبة بالمرحلة الإعدادية على الانتحار بتناول مبيد حشري"سم فئران" في منزلها بمنطقة كرموز غربي الإسكندرية، فيما كُشف عن ممارستها للعبة "الحوت الأزرق" بعدما عثر على وشم بحرف "p" في ساقها اليسرى.
تعود أحداث الواقعة، عندما تلقي اللواء مصطفي النمر، مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية، إخطارا بوصول "ي.أ.د" 15 عاما، طالبة بالمرحلة الإعدادية ومقيمة بمنطقة كرموز لمستشفى الجمهورية العام، مصابة بحالة إعياء شديد "إدعاء تناول مادة غير معلومة" وتم تحويلها لقسم السموم بالمستشفى الرئيسي الجامعي.
وقالت الطبيبة في التحقيقات إن الطالبة أخبرتها عقب إفاقتها بأنها تمارس لعبة "الحوت الأزرق" عبر الإنترنت والتي تتضمن في مراحلها رسم وشم حرف "p " رمز اللعبة على الساق اليسري، وتناول مبيد حشري.

 


اختبارات نفسية قبل دخول اللعبة
أشار الدكتور جمال فرويز أستاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة، إلى ضرورة وجود تواصل بين الأسرة، وبعضها البعض من خلال توعية الآباء والأمهات لأبنائهم بمدي خطورة تلك البرامج والألعاب لافتا إلى أن في حالة إدراك الأب لأبنه يظهر عليه علامات اضطراب نفسي لابد أن يتدخل بسرعة أو يذهب به إلى طبيب نفسي.
واستكمل فرويز إلى أن المقيمين على تلك الألعاب يتميزون بدراستهم لعلم النفس ومن ثم قبل دخول والاشتراك فيها يخضع المشترك إلى أسئلة تم وضعها بعناية لمعرفة حالته النفسية مشيرا إلى أن تلك الألعاب تستهدف فئة عمرية من 12 إلى 20 سنة.


 



الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة