المستشار محمد شيرين فهمى المستشار محمد شيرين فهمى

كشف تفاصيل مخطط استهداف مصر فى قضية اقتحام الحدود الشرقية

خديجة عفيفي الإثنين، 30 أبريل 2018 - 03:55 م

استمعت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي رئيس المحكمة، إلى شاهد الإثبات اللواء عبد اللطيف الهادي مدير مباحث أمن الدولة إبان أحداث القضية المعروفة إعلاميا بـ"اقتحام الحدود الشرقية المصرية" والمتهم فيها الرئيس المعزول محمد مرسى العياط و27 من قيادات الإخوان الإرهابية وأعضاء التنظيم الدولي وعناصر حركة حماس الفلسطينية وحزب الله اللبناني على رأسهم رشاد البيومي ومحمود عزت ومحمد سعد الكتاتني وسعد الحسيني ومحمد بديع وصفوت حجازي وعصام العريان وآخرين. 

وكشف الشاهد تفاصيل المخطط الذي استهدف مصر، لافتا إلى قيام جماعة الإخوان بالتنسيق مع التنظيم الدولي الإخواني وحركة حماس وحزب الله اللبناني ودولة إيران، وبالاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية، على البدء في تنفيذ المخطط الذي يهدف إلى إحداث الفوضى وعدم الاستقرار في مصر، والاستيلاء على السلطة وتغيير نظام الحكم في البلاد.

وأوضح اللواء "الهادي"، خلال شهادته أمام المحكمة، بالإشارة إلى أن عناصر ذلك المخطط اتضحت من خلال التحريات و المعلومات، وتتمثل في سعى الولايات المتحدة الأمريكية لهدم الأنظمة الإقليمية بالمنطقة العربية، وإذابتها في أنظمة جديدة تحت ما يسمى "الشرق الأوسط الكبير"، وتقسيم مصر على أساس ديني وعرقي ومذهبي.

وشدد الشاهد على سعى المخطط لإشاعة الفوضى في مصر وهدم مؤسساتها الوطنية، حتى يسهل أهداف أطراف المخطط وأولهم تحقيق مصالح أمريكا و إسرائيل باستقطاع جزء من الأراضي المصرية بشبه جزيرة سيناء لتوطين الفلسطينيين المقيمين بقطاع غزة بتلك المنطقة، وتلاقى ذلك مع أهداف جماعة الإخوان.

وذكر اللواء "الهادي" بأن تركيا تلاقت مصالحها بمصالح المخطط طمعًا في إعادة الخلافة العثمانية للمنطقة ونواتها مصر، وقد وضح هذا التنسيق في المحادثات في الفترة من 21 يناير 2011وحتى 26 يناير 2011، بين محمد مرسي وبين أحمد عبد العاطي، حيث كان الأخير يقيم بتركيا أثناء ذلك الاتفاق واقر له بمضمون تلك المحادثات بقيامه بإطلاع رئيس الوزراء التركي على تفاصيل هذا المخطط.

وأردف الشاهد بأن المعلومات والتحريات أكدت قيام قيادات جماعة الإخوان بالاستعانة بحركة حماس وحزب الله وعناصر إيرانية لتدريب العناصر التي شاركت في تنفيذ المخطط لخبرتهم العسكرية و وجود الإمكانيات لديها لتنفيذ تلك العمليات، حيث تم تدريب العناصر العسكرية التي شاركت بالوقائع والجرائم التي تمت في شمال سيناء في قطاع غزة تحت إشراف كتائب عز الدين القسام والحرس الثوري الإيراني وعناصر عسكرية من حزب الله اللبناني، وأنه كان يتم إطلاع التنظيم الدولي الإخواني على تفاصيل ومراحل تنفيذ ذلك المخطط وتطوراته ونتائجه.

واستكمل  الشهادة بالإشارة إلى رصد أعضاء هيئة مكتب إرشاد الإخوان الذين عقدوا عدة اجتماعات خلال 2010 بالاتفاق على تنفيذ المخطط المشار إليه، وقد عُرف من بينهم كل من محمد بديع و محمد رشاد بيومي و سيد محمود عزت و محى الدين حامد و محمد سعد الكتاتني و محمد مرسي  وعصام العريان، والذين وضعوا خطة تُمكنهم من تحقيق أهدافهم، وذلك للعمل على تسيير الجماهير بشعار مظهره سلمي بدعوى الإصلاح الديمقراطي، ومن ثم دفع الجماهير للانتقال لمرحلة أخرى، من خلال دفع عدد من عناصر الإخوان لقيادة الجماهير لارتكاب عنف لإشاعة الفوضى في البلاد، وتم رصد تنسيقهم مع هيئة المكتب السياسي لحركة حماس، والقيادات العسكرية لحزب الله وإيران للاضطلاع بالدور العسكري داخل البلاد بالتنسيق مع بعض العناصر البدوية التكفيرية و الجهادية، وذلك تحرير ذويهم من السجون.

وأشار الشاهد إلى أن المخطط اعتمد على توجيه ضربة موجعة لجهاز الشرطة المصرية بدءًا من شمال سيناء حتى يتمكنوا من إفقاد الشرطة القدرة على الحركة من خلال استهداف مراكز وأقسام شرطة في توقيتات متزامنة مستخدمين في ذلك الأسلحة الآلية وإلقاء العبوات الحارقة على تلك المواقع والاستيلاء على الأسلحة والذخائر من المواقع الشرطية واقتحام السجون والليمانات بهدف تهريب عناصر حركة حماس وحزب الله والعناصر الجنائية والسياسية والبدوية بالسجون.

وجاء ذلك لزيادة حالة الفوضى والتجمع بالميادين العامة بالمحافظات وإطلاق النيران على المتظاهرين، للإدعاء بأن قوات الشرطة من تقوم بإطلاق النيران.

وسرد اللواء دلائل وجود هذا الاتفاق، مشيرا إلى قيام مرشد الثورة الإيرانية بإلقاء خطاب لأول مرة باللغة العربية موجهًا للشعب المصري لحثهم على الاستمرار في ثورتهم، وأتبعه خطاب لرئيس الوزراء التركي وكذلك خطاب آخر لحسن نصر الله يُبارك القائمين على الأحداث، وأضاف بالإشارة إلى بيانات الولايات المتحدة الأمريكية، وانتقل فيما بعد لشرح تفاصيل دور قناة الجزيرة، حيث كانت تقوم نقل وقائع غير صحيحة ومفبركة عن الأحداث في مصر لتأليب الرأي العام على النظام القائم حيث تولت دولة قطر الجانب الإعلامي في تنفيذ المخطط، وأشار في هذا الصدد إلى انه وعلى سبيل المثال كانت الجزيرة قد أذاعت خبر تفجير أنابيب الغاز قبل وقوعه بالفعل.

عقدت الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، وعضوية المستشارين عصام أبو العلا، وحسن السايس، وأمانة سر حمدي الشناوي.


 

الاخبار المرتبطة

كشف لغز العثور علي جثة شخص بالجيزة  كشف لغز العثور علي جثة شخص بالجيزة  الأربعاء، 27 يناير 2021 09:42 م
زوج يقتل زوجته بعصا خشبية في الوراق زوج يقتل زوجته بعصا خشبية في الوراق الأربعاء، 27 يناير 2021 09:47 م

 

مصرع شاب طعنا بسكين في قنا  مصرع شاب طعنا بسكين في قنا  الأربعاء، 27 يناير 2021 08:20 م

الأكثر قراءة

 

 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة