سكك «حضيض» مصر تستغيث سكك «حضيض» مصر تستغيث

بين القطارات ومترو الأنفاق.. سكك «حضيض» مصر تستغيث

نشوة حميدة الإثنين، 14 مايو 2018 - 04:38 م

بين أعطال متكررة وحوادث قاتلة.. تتكرر سيناريوهات المعاناة اليومية للمواطن مع قطارات السكك الحديد.. والتي أصبحت في «الحضيض» بسبب قلة الموارد وغياب الصيانة لنقص الإمكانيات.

مشاكل السكك الحديد ليست بعيدة عن الحكومة.. حيث صرح وزير النقل د.هشام عرفات، أكثر من مرة بأن هيئة السكك الحديدية غير قادرة في الوقت الحالي على تلبية احتياجات الركاب، خاصة أننا في مرحلة إصلاح البنية التحتية للمرفق.

وأضاف الوزير أن هناك 188 عربة قطار لا تعمل بكامل طاقتها بسبب ضعف الكفاءة، منها 63 جرارا عمرها من 40 إلى 45 سنة، و326 جرارا عمرها من 35 إلى 40 سنة، و114 جرارا عمرها من 30 إلى 35 سنة، و36 جرارا عمرها من 25 إلى 30 سنة، و37 جرارا عمرها من 20 إلى 25 سنة، بالإضافة إلى 1121 عربة قطار عمرها فوق 40 سنة.

وأوضح وزير النقل أن تكلفة تطوير مرفق السكك الحديدية 55 مليار جنيه، ويشمل تجديد الخطوط وكهربة الإشارات وشراء 200 جرار وإصلاح 81، وشراء 1300 عربة من خلال مناقصة عالمية، بالإضافة إلى إنشاء شبكة جديدة من القطارات السريعة التي تعتمد على الجر الكهربائي، وهذه الشبكة الجديدة تنقسم إلى عدة مراحل.

وذكر «عرفات» أن وزارة النقل لديها إستراتيجية واضحة لتطوير كل عناصر منظومة السكك الحديدية، مشيرًا إلى أنه جارٍ حاليًا العمل في مشروعات مختلفة لإنقاذ المرفق من الانهيار.

 

«مترو الأنفاق»

ولم يسلم مترو الأنفاق من حالة «الحضيض» التي تعيشها السكك الحديد، حيث وصلت نسب انهيار البنية التحية للخط الأول للمترو إلى معدلات غير مسبوقة، وأصبح من الطبيعي وجود أعطال في شبكة الخط الأول، وهو ما دفع وزير النقل إلى اتخاذ قرار عاجل بزيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق.

وأكد الوزير أنه يسعى للحفاظ على مترو الأنفاق والخدمة المقدمة للمواطنين، لافتًا إلى أن عدم تطوير مرفق المترو يجعله يقترب من التحول إلى «قطار الضواحي».

وأضاف أن توقيت إعلان زيادة تذكرة المترو تأخر 4 شهور، متابعًا: «كنت حريص على أن إصدار قرار زيادة التذكرة لا يؤثر على الطلاب، والزيادة حتمية ولابد منها ولو كنت أقدر استنى يوم كنت استنيت».

الجمعة الماضية، استيقظ المصريون على خبر زيادة أسعار تذاكر المترو، البعض حاول تصدير الأمر على أنه «أزمة» مفاجئة افتعلتها الحكومة، في حين أن الحقيقة تقول إن الأمر لم يكن مفاجئا، وأن وزير النقل المهندس هشام عرفات يقوم بجولات منذ أواخر 2017، ويلتقي المواطنين لمناقشتهم في الزيادة التي أقرت 11 مايو الماضي.

ما هي قصة «سكك حضيض مصر» ؟ وما هي حكايات ركابها؟ وما هي قصة الأعطال المتكررة التي تحاول الحكومة معالجتها.. هذا ما حاولنا الإجابة عنه في هذا الملف، الذي رصدنا فيه أوجاع ركاب القطارات بدء من رحلة تحدى الموت على «فوارق الجرار»، مرورًا برصد حالة الخطوط المنسية، ومغسلة القطارات، والمراحيض، فضلًا عن ورش فرز العربات المتهالكة.

كما حاورنا سائق القطار الإسباني «المكيف»، ورئيس شركة النظافة، وسلطنا الضوء على مشاكل الشيالين، وأخيرًا واجهنا رئيس هيئة السكك الحديد المهندس سيد سالم، بتلك المشكلات في حوار خاص.

تابعوا التفاصيل في «ملف خاص» تقدمه «بوابة أخبار اليوم».

- مترو الأنفاق.. «سعر التذكرة» ينقذ المرفق من الانهيار

- صور| «لا ده نافع ولا ده نافع».. قطارات الغلابة و«أولاد الذوات» رحلات للآخرة

صور.. ورش «فرز القطارات» بالشرابية.. ثروة قومية «مهملة»



 

 

الاخبار المرتبطة

 

أين ذهب أوائل الثانوية العامة؟ أين ذهب أوائل الثانوية العامة؟ السبت، 19 سبتمبر 2020 04:25 ص

 


الأكثر قراءة

 







الرجوع الى أعلى الصفحة