مهرجان كان مهرجان كان

فيلم «ايمدج بوك» يحصل على جائزة مهرجان كان الخاصة

رانيا الزاهد السبت، 19 مايو 2018 - 08:18 م

حصل صناع فيلم «The Image Book»، وعلى رأسهم المخرج جان لوك جودار، على جائزة مهرجان كان الخاصة، في دورته الـ71. 

 

يأتي فيلم «The Image Book» في إطار درامي فرنسي، ويعرض ضمن المسابقة الرسمية بجانب 20 فيلما آخر، وتدور قصته كانعكاس على العالم العربي اليوم، من بين مواضيع أخرى.

 

مهرجان كان تستمر فعالياته حتى يوم 19 من شهر مايو الجاري، وتترأس لجنة تحكيم مسابقته الرسمية النجمة الأسترالية كيت بلانشيت.
 

المخرج الفرنسي العالمي جان لوك جودار لا يعتبره العالم أشهر مخرج أفلام فرنسي، ولكنه أحد أبرز أعضاء حركة الموجة الجديدة السينمائية بل والأشد انحيازا لها، فتعتبر أعماله مميزة يستخدم فيها التقنيات الفنية العالية مع طرح لأفكاره بشكل مختلف، وهو ما حدث في فيلمه "ايمدج بوك" أو "كتاب الصورة" والذي ينافس على السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي هذا العام بجانب 21 فيلما لكنه يأتي في المركز الثالث في التقييمات بعد أن وصف النقاد الفيلم بأنه تقنيا رائع لكن فنيا ليس على القدر المطلوب.

 

 المميز هذا العام أن جودار تناول قضايا العالم العربي في أحدث أفلامه " Image Book ، فهو لم يصنع فيلما ليتحدث عن العالم العربي بشكل خاص لكنه يعرض مجموعة من الأزمات المختلفة التي تواجها الإنسانية بشكل عام وبطبيعة الحال، لم يغفل مخرج كبير مثله ما يدور الان في منطقة الشرق الأوسط والدول العربية. 

 

"الجنة المفقودة" كان الاسم الذي اختاره جودار للحديث عن العالم العربي، حيث استعرض جودار في فيلمه لقطات ومقاطع من أفلام روائية وتسجيلية، مصحوبة بموسيقى أو حوار من المقطع أو تعليق صوتي على الحدث، مثل لقطات من أعمال مصرية وعربية شهيرة، إلى جانب مقطوعات موسيقية، تستعرض هذا الجزء من العالم وتظهر طبيعته الثقافية. 

 

بدأ جودار الحديث عن العالم العربي من خلال مشهد النجم الراحل خالد صالح في فيلم "هي فوضى" أثناء تعامله مع السجناء الذين يحتجزهم بشكل غير قانوني منتقدا الأوضاع السياسية في تلك الفترة.

 

المشهد الثاني الخاص بمصر كان مشهد من فيلم "باب الحديد" للعملاق يوسف شاهين وهو ينظر لحبيبته النجمة هند رستم. أما صوت "الست" أو كوكب الشرق أم كلثوم كان له أثر خاص في الفيلم حيث استخدمه جودار مرتين واستعان بمقاطع مختلفة من أغنياتها مع مشاهد لشوارع القاهرة القديمة مرة وفي المرة الثانية كانت لشخصيات مصرية.


ولم تكن مصر فقط على خريطة جودار التي وضعها لتلخيص أزمات العالم في عدة مشاهد، فقد استعان بمشهد النجمة ماجدة الصباحي من فيلم "جميلة" الذي يتناول قصة حياة المناضلة الجزائرية جميلة بو حريد.  كما استعان بمشاهد من القنوات الإخبارية العربية عن عمليات القتل الجماعي التي تقوم بها الجماعات الإرهابية، ولم يغفل نولان قضية التعذيب في السجون واستخدم مشهد من سجن "أبو غريب" في بغداد، لمجموعة ضباط اجبروا السجناء على التعري وتم ربطهم بسلسلة مثل الكلاب وجرهم على الأرض، كما تناول جودار في فيلمه أزمة دول الخليج والنفط، مصحوبة بلقطات من الخرائط. أما دولة فلسطين المحتلة، أشار لها جودار من خلال صوره سوداء مكتوب عليها كلمة "فلسطين" باللغة العربية وباللون الأبيض لتظهر فوقها بعد لحظات كلمة إسرائيل بلود الدماء الأحمر، في إشارة للصراع الإسرائيلي هناك.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة