«البنك الأهلي» يمول مشروعات «الري الحديث»  «البنك الأهلي» يمول مشروعات «الري الحديث» 

«البنك الأهلي» يمول مشروعات «الري الحديث» 

شيماء مصطفى الأربعاء، 06 يونيو 2018 - 05:17 م

وقع هشام عكاشة رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، بروتوكول تعاون، مع الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، ويهدف البروتوكول إلى توثيق التعاون نحو دعم وتنمية المشروعات الزراعية التنموية ذات العائد الاقتصادي؛ من خلال توفير التمويل اللازم لتطوير وتحديث أساليب وطرق الري بها، شهد توقيع البروتوكول، المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء.

و صرح هشام عكاشة رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، بأن البروتوكول يأتي انعكاسا لاهتمام البنك الأهلي بدعم وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة، وبصفة خاصة النشاط الزراعي ، موضحًا أن البروتوكول يهدف إلى توفير منظومة متكاملة من الحلول المالية والفنية محددة الأدوار لكل الأطراف، و يتم من خلالها توفير التمويل اللازم لأصحاب الأراضي الزراعية التي تحتاج تنفيذ شبكات الري الحديث الخاصة والتي يتم ترشيحها من وزارة الموارد المائية والري, وبما يضمن سرعة تنفيذ هذه المشروعات.


وأضاف هشام عكاشة، أن هذه المشروعات تمثل قيمة مضافة على مستوى الاقتصاد القومي، وتسهم في توفير نحو 85% من مياه الري وزيادة إنتاجية الأرض الزراعية بنحو 35%، وذلك ضمن مبادرة البنك المركزي المصري؛ لدعم المشروعات الصغيرة حال توافر شروط الاستفادة منها أو أي من برامج التمويل الميسر المتاحة لدى البنك.


 وأضاف رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، أن البنك يراعى الطبيعة الخاصة لهذه المشروعات وأنه يتم إتاحة التمويل بإجراءات سهلة ومبسطة تتناسب مع واقعها وبما يضمن جودة الخدمة وسرعة اتخاذ القرار من خلال كافة مراكز الائتمان وفروع البنك المنتشرة بمختلف محافظات الجمهورية.


وأشار هشام عكاشة، إلى أن التمويل المتاح من البنك الأهلي المصري؛ لمشروعات النشاط الزراعي والأنشطة المرتبطة بلغ نحو 3 مليار جنيه لعدد 9.7 ألف مشروع، وأن محفظة القروض الصغيرة والمتوسطة المباشرة وغير المباشرة بالبنك، بلغت نحو 44.7 مليار جنيه لنحو63 ألف مشروع ومن المخطط زيادتها إلى 100 مليار جنيه خلال الثلاث سنوات القادمة بما يؤكد اهتمام البنك بهذا الملف.


من جانبه أكد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري، أن البروتوكول يأتي في إطار تنفيذ «إستراتيجية الدولة 2030» نحو تنمية القطاع الزراعي وتوفير المصادر اللازمة لمياه الري المناسبة عن طريق تقنين أساليب الري الحقلي التقليدية المتبعة (الري بالغمر) والتي ينتج عنها الإسراف في استخدام المياه واستبدالها بأساليب ري حديثة (الري بالرش والتنقيط) ترشد من استهلاك المياه خاصة في منطقة الوادي والدلتا, مما يمكن من إعادة توزيع المقنن المائي وفقا وخطة التنمية الزراعية.


 وأوضح وزير الموارد المائية والري، أن ذلك بهدف تحقيق الاكتفاء الذاتي لسد الفجوة الغذائية من بعض المحاصيل الإستراتيجية, فضلاً عن زيادة حصيلة الصادرات الزراعية، مشيرا إلي أنه تم تدشين تفعيل التحول إلى منظومة الري الحديث بمحافظة الفيوم على مساحة 208 فدان تحت الإشراف الفني لوزارة الموارد المائية والري.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة