صورة موضوعية صورة موضوعية

تعرف على حكم قراءة «الإخلاص» بين ركعات التراويح

إسراء كارم الأربعاء، 06 يونيو 2018 - 08:42 م

نشرت دار الإفتاء المصرية، على موقعها الرسمية الإجابة على سؤال حول حكم قراءة سورة الإخلاص بين ركعات التراويح والصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم.


وجاء في نص السؤال: «لقد درَجْنا بأحد المساجد منذ أكثر من خمسين عامًا على قراءة سورة الإخلاص بين كل ركعتين من ركعات التراويح أثناء القيام في شهر رمضان المعظم، وكذلك الصلاة على النبي بين الركعتين الأخريين؛ وذلك من باب الترويح على المصلين، إلا أننا فوجئنا ببعض من يعترضون على هذا العمل، بل ويصفونه بالبدعة».


«إننا لنندهش عندما يصف هؤلاء المعترضون الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم في أي وقت وبأي كيفية أنها بدعة؛ إذ إنها جزء من التشهد الأخير في صلب الصلاة المكتوبة، فكيف لا تصح بين الركعتين؟ وهذه سورة الإخلاص التي نقرؤها ثلاثًا، والتي أخبر رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله وسلم أن الواحدة منها تعدل ثلث القرآن، فما رأيكم، دام فضلكم؟».

 

وأجاب على السؤال مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام، قائلا: «قراءةُ قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ ثلاث مرات بين ركعات التراويح والصلاةُ على النبي صلى الله عليه وآله وسلم أمورٌ مشروعةٌ لا حرج فيها، بل هي مُستَحَبَّةٌ يُثَابُ فاعِلُها ويكون مُتَّبِعًا لِسُنَّة النبي صلى الله عليه وآله وسلم بفِعلِها، وقد درج عليها المسلمون سلفًا وخلفًا عبر القرون من غير نكير، فإنكارها ضربٌ من التنطع الذي لا يحبه الله ولا رسوله صلى الله عليه وآله وسلم، وبدعةٌ منكرةٌ لا يجوز الالتفات إليها».
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة