صورة مجمعة صورة مجمعة

روسيا 2018| ماذا يحتاجه كل منتخب للتأهل من المجموعة الثامنة؟

أحمد نزيه الإثنين، 25 يونيو 2018 - 01:08 ص

دكت كولومبيا الحصون البولندية بثلاثية نظيفة، وحسم التعادل موقعة اليابان والسنغال، ليتأجل حسم هوية المتأهلين عن هذه المجموعة الثامنة بمونديال روسيا إلى الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات.

وباتت الأمور مشتبكة بين الثلاثي الكولومبي وأسود التيرانجا وأبناء الساموراي، في حين خرجت بولندا من حسابات التأهل نهائيًا بعدما تلقت خسارتها الثانية في المونديال بعد الهزيمة الأولى أمام السنغال بهدفين لهدف.

ووضعية المجموعة الحالية تشير إلى تصدر السنغال المجموعة مناصفةً مع اليابان ولكل منهما أربع نقاط، مع فارق أهداف وعدد أهداف واحد (لكلٍ منهما 4 أهداف وعليه 3)، في حين تأتي كولومبيا في المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط (لها 4 أهداف وعليها 2)، في حين يتذيل المنتخب البولندي من دون أي نقطة، وبدون أي فرصة للتأهل لقادم الأدوار.

ويبقى السؤال هنا حول ما يحتاجه كل منتخب من المنتخبات الثلاثة المتنافسة للتأهل للدور الثاني؟

السنغال

تتصدر السنغال حاليًا المجموعة مناصفةً مع اليابان كما أشرنا سلفًا، والتعادل أو الفوز أمام كولومبيا يكفيها لكي تحسم التأهل للدور الثاني، دون الدخول في حساباتٍ معقدة.

لكن الهزيمة ستضع أسود التيرانجا على مشارف الإقصاء من الدور الأول إلا إذا خسرت اليابان أمام بولندا، التي ودعت المونديال رسميًا، وستلعب مباراتها الأخيرة كتحصيل حاصل، ولكنها قد تنجح في تحقيق الانتصار على اليابان، خاصةً أنها ستلعب من دون ضغوط، كما أن روبرت ليفاندوفسكي نجمها لم يسجل بعد في كأس العالم، وسيطمح بالتأكيد في أرشفة اسمه ضمن الموقعين على أهدافٍ في الحدث الكروي الأعظم.

وإذا خسرت السنغال أمام كولومبيا، فلكي تتأهل لا بد أن تخسر اليابان أمام بولندا بفارق أهداف أكثر، أو على أقل تقدير بنفس فارق الأهداف، مع تسجيل السنغال أهداف أكثر (مثلا خسارة اليابان 1-0، وخسارة السنغال 2-1) وقتها تتأهل السنغال.

أما إذا خسر المنتخبان السنغالي والياباني بنفس النتيجة فسيتم اللجوء لقاعدة اللعب النظيف، وإذا استمر التساوي أيضًا، ستكون القرعة هي الفاصلة في النهاية.

وقاعدة اللعب النظيف تعتمد على احتساب الإنذار بنقطة، وحالة الطرد من إنذارين بثلاث نقاط، وحالة الطرد المباشر بأربع نقاط، وحالة الطرد المباشر بعد إنذار بخمس نقاط، على أن يتأهل المنتخب الحاصل على مجموع نقاط أقل من الآخر.

اليابان

اليابان ستكون أقل ضغوطًا من السنغال باعتبار أنها تواجه بولندا، التي أُقصيت من النهائيات وليس لها حظوظ تذكر في التأهل، ويكفي التعادل اليابانيون للتأهل، وبالتأكيد الفوز سيحلق بهم عاليًا في سماء المونديال، ولكن الهزيمة ستضعهم في وضعية معقدة.

وإذا خسرت اليابان أمام بولندا فعليها انتظار تحقق نتيجة من الاثنين، إما هزيمة كولومبيا من السنغال، وقتها تتأهل برفقة السنغال في المركز الثاني، وتودع كولومبيا النهائيات بتوقف رصيدها عند ثلاث نقاط، أو أن تخسر السنغال بفارق أهداف أكبر من خسارتها أمام بولندا (كما أشرنا في حالة السنغال بحيث تكون الوضعية معكوسة).

أما في حالة انتهاء المباراة بين السنغال وكولومبيا بالتعادل، فإن اليابان تُقصى مباشرة حال الهزيمة من كولومبيا بأي نتيجة، باعتبار أن كولومبيا محصلتها من الأهداف (+2) ستثبت في حالة التعادل عند هذه الوضعية، أما اليابان محصلتها الحالية (+1)، وستقل هذه المحصلة إلى صفر على أقل تقدير حال الخسارة أمام بولندا، فستصعد حينها كولومبيا بفارق الأهداف بعد التساوي في النقاط (لكلٍ منهما أربع نقاط في هذه الحالة).

كولومبيا

أنعش كولومبيا آمالها بالتأهل بفوزٍ كاسحٍ على بولندا بثلاثية نظيفة، وبات المنتخب الكولومبي يطرق أبواب الدور الثاني بقوة، رغم تواجده الحالي في المركز الثالث بالمجموعة.

وتحتاج كولومبيا للفوز على السنغال لتفادي الدخول في الحسابات الضيقة، وستنزع صدارة المجموعة حال فوزها إن لم تحقق اليابان انتصارًا على كولومبيا.

وإن لم تحقق كولومبيا الانتصار فهي ستنتظر حينها خسارة اليابان أمام بولندا للعبور للدور الثاني، ولكن تعادل اليابان مع بولندا أو فوز الساموراي سيقصي منتخب القهوجية من كأس العالم.

خسارة كولومبيا من السنغال بأي نتيجة ستقصيها نهائيًا من المونديال، حتى وإن خسرت اليابان أمام بولندا.


 

 

الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة