صورة لمدينة ملاهي أم الربعين بالموصل صورة لمدينة ملاهي أم الربعين بالموصل

بالصور| «الحياة تصل متأخرة».. كيف تعامل أهالي الموصل مع مخازن سلاح داعش

حسن عادل الإثنين، 23 يوليه 2018 - 12:18 م

ما كان يومًا مصدرًا للموت أصبح مانحًا للحياة.. وما ظن أهالي الموصل أنه مات منذ أعوام عاد قلبه لينبض من جديد، ورغم وصول الحياة إلى المدينة متأخرة قرر الموصيلييون ألا يضعوا مزيدًا من الوقت ويرحبوا بها. 


فعندما ترى ابتسامة الأطفال في حديقة أم الربيعين ستشعر حتمًا بالسعادة، لكن عقلك سيبدأ في طرح عدد من الأسئلة مثل: كم صديقا فقدوا؟ وكم جثة شاهدوا؟ وكم مرة خدعوا مقاتلي داعش والضربات الجوية ليواصلوا محاولة الحياة؟.. لكنك لن تتخيل أبدًا أن المكان الذي أصبح مصدر الابتسامة كان مخزن سلاح لمقاتلي داعش.


في عام 2014 أعلن تنظيم داعش الإرهابي احتلاله لمدينة الموصل العراقية ورفع علم ما كان يُعرف الخلافة على مبانيها، وكعادتهم كان مقاتليه يحاربون الحياة في أي مدينة يدخلونها حولوا حديقة أم الربيعين إلى منطقة عسكرية ومخزنًا للسلاح.


ومع انتهاء حلم الخلافة المزعومة وانتهاء تواجد التنظيم الإرهابي في المدينة قرر أهالي الموصل أن يستغلوا الفرصة ويعيدوا الحياة إلى الحديقة المهجورة ويحولوها إلى مدينة ملاهي.


وأظهرت الصور التي نشرتها صحيفة الـ«جارديان» البريطانية الأطفال العراقيين وأهاليهم وهم يقضون الأوقات الممتعة التي منحتها لهم الحياة بعد غياب طويل داخل مدينة أم الربعين.. ولكن هذه المرة دون خوف!
 


 


الاخبار المرتبطة

 

 

 

الأكثر قراءة




الرجوع الى أعلى الصفحة