دونالد ترامب- الرئيس الأمريكي دونالد ترامب- الرئيس الأمريكي

بعد طردها واتهامها بالكذب.. البيت الأبيض يجدد رفضه لمراسلة «سي إن إن»

ناريمان فوزي الجمعة، 27 يوليه 2018 - 06:38 م

منذ انتخابات الرئاسة الأمريكية، دأب الرئيس دونالد ترامب، على شن هجمات تجاه قناة "سي إن إن"، متهما إياها ببث الأكاذيب، والأخبار المفبركة، وذلك عقب رفض الشبكة الإخبارية تصريحات "ترامب" عن تصويت الملايين بصورة غير شرعية لصالح منافسته هيلاري كلينتون في الانتخابات الرئاسية.

 

ومنذ ذلك الوقت، أصبحت العلاقة بين القناة الإخبارية الشهيرة، وبين البيت الأبيض، سيئة تشوبها التوترات من حين لآخر، لدرجة وصلت إلى اندلاع حرب «تغريدات» بين "سي إن إن" والرئيس الأمريكي، مجددًا اتهامه لها بنشر الأخبار الكاذبة، ومؤكدًا على أهمية منافستها «فوكس نيوز» والتي اعتبرها أكثر مصداقية ومهنية، وأشاد الرئيس الأمريكي بتلك القناة، قائلا إنها خير من يمثل الولايات المتحدة، مما دفع  "سي إن إن" إلى رفض هذا الكلام، والرد بأن رئيس الجمهورية وحده هو من يمثل الدولة بينما يقتصر دور المؤسسات الإعلامية على نشر الأخبار، ومتابعة الأحداث، ونقلها للمشاهد.

 

وها هي الأزمة تندلع من جديد، بعد منع مراسلة "سي إن إن"، كايتلان كولينز، من تغطية حدث في البيت الأبيض بعدما وجهت أسئلة للرئيس دونالد ترامب، وصفت بكونها «غير المناسبة»، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقده مع رئيس المفوضة الأوروبية، جان كلود يونكر.

 

من جهتها، أشارت "كولينز" إلى أنها استُبعدت من تغطية الحدث في حديقة البيت الأبيض، بعد أن وجهت أسئلة لترامب تتعلق بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ومحامي ترامب السابق، مايكل كوهين، الأمر الذي قوبل بـ«التجاهل» من جهته.

 

على جانب آخر، صرحت سارا ساندرز، المتحدثة باسم البيت الأبيض، أن المراسلة صاحت وهي توجه الأسئلة ورفضت المغادرة، كما أن وجودها غير مرحب به في المؤتمر القادم، بينما يمكن لزملاء لها من شبكتها الإخبارية المشاركة في المؤتمرات القادمة.

 

وانتقدت "سي إن إن" ما تم مع مراسلتها، ووصفته بأنه «انتقامي»، «ولا يدل على صحافة منفتحة وحرة». كما وصف اتحاد مراسلي البيت الأبيض الإجراء بأنه «عناد وضعف».

 

وبالرغم من تأييد ترامب ودعمه الكامل لها، إلا أن شبكة فوكس نيوز الإخبارية، المنافسة لـ"سي إن إن"، انتقدت منع المراسلة من التغطية، واصفةً الأمر بكونه «اعتداء» على حرية الإعلام وغير مقبول، وفي هذا الصدد قال جاي والاس، رئيس "فوكس نيوز"، في بيان: «نتضامن بشدة مع سي إن إن، في حق الحرية الكاملة لصحفيينا في إطار صحافة حرة وغير مقيدة».


الاخبار المرتبطة

 

 

 

الأكثر قراءة



 

الرجوع الى أعلى الصفحة