جلسة الاستثمار والإسكان تشهد تفاعلاً كبيرًا بمنتدى المصريين بالخارج جلسة الاستثمار والإسكان تشهد تفاعلاً كبيرًا بمنتدى المصريين بالخارج

جلسة الاستثمار والإسكان تشهد تفاعلاً كبيرًا بمنتدى المصريين بالخارج

محمود كساب الإثنين، 30 يوليه 2018 - 11:21 م

عُقدت جلسة الاستثمار والإسكان والتنمية الصناعية، بمشاركة د. صابر سليمان، مساعد وزير الهجرة لشئون التطوير المؤسسي، وبحضور ممثلين عن الوزارتين وهيئة التنمية الصناعية، وعدد من المواطنين المصريين بالخارج.

 

جاء ذلك ضمن فعاليات منتدى المصريين بالخارج «في إجازتك بوطنك نشوفك ونسمعك»، الذي تنظمه وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، وتعد جلسة الاستثمار والإسكان والتنمية الصناعية واحدة من أهم الجلسات التي شهدت ردًا على عدد كبير من الاستفسارات والأسئلة، من بينها التعرف على الخريطة الاستثمارية لمصر، وكذلك الفرص الاستثمارية المتاحة خلال الفترة الحالية، والمشروعات التي تتضمنها خطة التنمية التي تنتهجها الدولة، فضلًا عن مناقشة آليات حجز المصريين المقيمين بالخارج في مشروعات الإسكان في مختلف المدن من خلال منافذ خاصة بالمصريين في الخارج.

 

من جهته أكد د. صابر سليمان، مساعد وزير الهجرة لشئون التطوير المؤسسي، أن وزارة الهجرة تمثل المعنى الحرفي لحلقة الوصل بين جميع المصريين بالخارج ووزارات مصر المختلفة، كما أنها داعم لكافة الأفكار والأطروحات التي تهدف للبناء وتتوافق مع رؤية مصر الطموحة لتنمية حقيقية مستدامة، فالوزارة أصبحت مرآة لوزارات الحكومة المصرية أمام المصريين بالخارج، مضيفا أن وزارة الهجرة تعمل على فك القيود والتصدي للعقبات التي قد تواجه المصريين بالخارج خلال سعيهم لخدمة هذا البلد.

 

من جانبه، قال د. وليد حبيقة، مستشار رئيس هيئة التنمية الصناعية، إن مصر أصبحت بوابة استثمارية هامة لأكثر من 2 مليار فرد من مختلف دول العالم، فقد أبرمت مصر عدة اتفاقيات صناعية مع 86 دولة حول العالم ما يجعل مصر سوقا يتمتع برواج كبير على مختلف الأصعدة، مؤكدا أن وزارة التجارة والصناعة تفتح أبوابها لكافة المصريين بالخارج للتواصل معهم، وتقديم المساعدات اللازمة في أي شأن يتعلق بطبيعة عمل الوزارة، وذلك من خلال مكاتب التمثيل التجاري حول العالم، بالإضافة للخريطة الاستثمارية لمصر، فضلا عن التواصل مع وزارة الهجرة وفق بروتوكول التعاون المبرم بين وزارة الهجرة والصناعة.

 

وعرض المهندس وائل محمد عبد السلام موسى، مستشار وزير الإسكان والمجتمعات العمرانية، مشروعات وزارة الإسكان المتمثلة في الإسكان الاجتماعي لمحدودي الدخل وكذلك مشروعي «سكن مصر» ومشروع «دار مصر»، وقدم شرحًا وافيًا لمشروعات الإسكان الخاصة بالمصريين بالخارج في مختلف محافظات الجمهورية، وأيضا العاصمة الإدارية الجديدة.

 

من جانبه، قال منير عبد الفتاح جمعة، وكيل وزارة الاستثمار، إن مصر تشهد حالة ازدهار في فرص الاستثمار الجادة والمتاحة، وقد وصل معدل النمو الصناعي لـ 5.7 % العام الماضي، حيث أصبحت مصر في المركز الثاني عربيًا في جذب الاستثمارات.

 

وأضاف «جمعة» أن الوضع الراهن يشهد طرح عدد كبير من الصناعات المختلفة، وكذلك أراض توزع بالمجان في الصعيد وبعض المحافظات، ووصفها بأنها مجهزة بكافة الإمكانيات التي تساعد على الاستثمار الصناعي، فقط تحتاج لدراسة جدوى تُقدم لهيئة التنمية الصناعية للبت فيها.

 

كما أشار وكيل وزارة الاستثمار إلى مشاريع الريف المصري الجديد في عدد من المناطق على مستوى الجمهورية، وقال إنها تحتاج إلى دراسة وافية بالمشروع المقدم وفقًا لطبيعة المنطقة المراد إقامة مشروع زراعي بها حتى تحقق نتائجها المرجوة.

 

وشهدت الجلسة النقاشية عرض مقترح يتضمن العمل على طرح مشروعات استثمارية بأسهم للمصريين بالخارج وفق دراسات اقتصادية محكمة، وذلك للمساهمة في جذب استثمارات المواطنين المقيمين خارج مصر، ورفع معدل تحويلاتهم بهدف إحداث حالة من الرواج الاستثماري الصناعي، وبذلك يتحول المصريون في الخارج إلى شركاء في هذه المشاريع، وأيضًا مقترح بالعمل على متابعة دائمة لفض المنازعات القائمة بين المصريين بالخارج والجهات المختلفة لضمان جدية التعامل في الفترات المقبلة.

 

وبدأت اليوم فعاليات المنتدى الأول للمصريين بالخارج، وتعقد جلساته على مدار يوم واحد فقط بمقر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، كما أنه يهدف إلى التواصل المباشر بين المواطنين بالخارج والمسئولين دون وجود وسيط أو حاجز، من خلال دعوة ممثلين عن الوزارات والجهات الحكومية المعنية، لتعظيم الاستفادة من المنتدى والرد على جميع استفسارات المواطنين بالخارج والاستماع إليهم، وطرح كل وزارة لرؤيتها من أجل العمل على تذليل العقبات وحل المشكلات التي تواجههم.

 

الاخبار المرتبطة





الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة