صورة توضيحية صورة توضيحية

بوابة أخبار اليوم تكشف التفاصيل الكاملة لبيع نادي غزل المحلة

بوابة أخبار اليوم الثلاثاء، 14 أغسطس 2018 - 02:26 م

نادي غزل المحلة أحد أقدم الأندية المصرية تأسس عام 1936

توج ببطولة الدوري موسم 1972/1973

وصل إلى نهائي البطولة الأفريقية للأندية أبطال الدوري عام 1974

رئيس النادي: غزل المحلة مطروح للاستثمار وليس للبيع

إنشاء شركة للاستثمار الرياضي لتطوير النادي

نادي غزل المحلة «أرجنتين مصر» أحد أقدم الأندية المصرية، تأسس سنة 1936 مشهود له بالعديد من الانجازات فقد فاز ببطولة الدوري موسم 1972/1973 بقيادة الجيل الذهبي للمحلة ومن نجومه السياجي وعبدالرحيم خليل وعماشة وعبدالدايم وعبدالستار علي ومن أشهر هتافات جماهير المحلة «بيقولوا فلاحين واللعب أرجنتين»  أما أبرز نجومه في الجيل الجديد شوقي غريب ، وائل جمعة، محمود فتح الله ، محمد عبد الشافي ، احد المحمدي.

 


ووصل فريق المحلة إلى نهائي البطولة الأفريقية للأندية أبطال الدوري في عام 1974 كما وصل بعد ذلك للدور قبل النهائي من نفس البطولة وأيضاً في البطولة الأفريقية للأندية أبطال الكؤوس أكثر من مرة، كما كان لنادي غزل المحلة شرف الوصول إلى المباراة النهائية لكأس مصر 6 مرات ولكن الحظ لم يسعفه للفوز بالكأس أبدا وشارك غزل المحلة في البطولة العربية للأندية أبطال الكأس في تونس عام 1996.

 


وأثار نادي غزل المحلة الجدل في الفترة الأخيرة بعد إعلان مجلس إدارته نيته طرح النادي للبيع أو للاستثمار الأمر الذي جعل بوابة أخبار اليوم تتحرى دقة مايقال بسؤال المسؤولين عن النادي.


في البداية صرح «إبراهيم صادق» رئيس مجلس إدارة غزل المحلة في تصريح خاص «لبوابه أخبار اليوم» ،أن مجلس إداره النادي لا يحق له عرض النادي للبيع لان النادي تابع لشركات قطاع الأعمال الحكومية وهي شركة الغزل والنسيج.


وأوضح صادق أن كل ما يثار حاليا من أنباء عن بيع النادي لا أساس له من الصحة مبينا أن مجلس الإدارة الحالي يعمل على إنشاء شركة للاستثمار الرياضي لتطوير النادي في كل الألعاب الرياضية وليس طرح النادي للبيع.

وأضاف صادق أن وزير الشباب والرياضة السابق المهندس خالد عبد العزيز كان قد أعطى نادي غزل المحلة مدة 9 شهور لتوفيق الأوضاع المالية، ولكن مجلس الإدارة السابق لم يتخذ الإجراءات اللازمة حيث أن مجلس الإدارة الحالي تولى المسؤولية منذ شهرين.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة