محررا بوابة أخبار اليوم مع والد الطفل القتيل محررا بوابة أخبار اليوم مع والد الطفل القتيل

فيديو| «أسرة قتيل حلوان» تروي اللحظات الأخيرة قبل وفاة نجلهم أمام أعينهم

أحمد عبدالفتاح- عبدالعال نافع الإثنين، 17 سبتمبر 2018 - 08:09 م

لحظات مريرة شهدتها أسرة طفل في المرحلة الإبتدائية عرف فيما بعد بين السكان بـ«شهيد عرب الوالدة»، وهي القرية التي تقع داخل حلوان بالقاهرة.

بدأت أحداث الواقعة، عندما انعدمت الرحمة في قلوب 5 من الجيران، عقب مشادة كلامية مع والد القتيل بسبب لهو الأطفال في الشارع، حيث سرعان ما استغل المجرمين خروج رب الأسرة إلى الخارج وقاموا بإلقاء زجاجات "المولوتوف" على شقة المجني عليه، فيما امتلات الغرف جميعها بالنار التي أسفرت عن مقتل الطفل ويدعي "صبري".

لم تهدأ المنطقة منذ ذلك اليوم، فخيم عليها الحزن وراحت البسمة في قلوب سكان عرب الوالدة، ومن هنا انتقل فريق من «بوابة أخبار اليوم»إلى مكان الواقعة، والتقت مع أسرة الطفل ضحية زجاجات المولوتوف، لمعرفة أسباب الحادث وما وراء الكواليس.

وتقول أم المجني عليه: «في يوم الحادث كنا راجعين من فرح أحد أقاربنا، وسرعان ما حدثت مشاجرة في الشارع بسبب لهو الأطفال، على الفور نزل زوجي لكي يراه ما يحدث، في تلك اللحظة ألقى مجموعة من البلطجية زجاجات المولوتوف على الشقة، حاول ابني أن يطفأها إلا أنهم ألقوا أكثر من واحدة، فلم نستطيع السيطرة عليها واحترقت الستائر ومحتويات الشقة بالكامل، وفي لحظة وجدت صبري أبني والنار تأكل في ملابسه وجسده في أثناء محاولته إيقاف الحريق ومنع امتداده حتى لا يحرق أخواته».


وتنهدت الأم المكلومة ثم استكملت: «لم استطع أن أسيطر على النار في جسد نجلي فبدأت بالصراخ حتى جاء الجيران فقام أحدهما بحمل المياه وإلقائها فوق نجلي لمحاولة إطفائها إلا أن النيران كانت قد التهمت جزء كبير من جسده، فحمله والده وذهب به مسرعًا إلى أقرب مستشفى لكي ينقذوا من الموت، وظل الطفل يلفظ أنفاسه الأخيرة وبعدها بيوم جاء الخبر بوفاته بسبب احتراق أجزاء حساسة من جسده حيث وصلت نسبة الحروق إلى 45 % بجسده».


 
فيما طالبت الأم في حديثها، بالقصاص من المجرمين الخمسة حتى يشفي جراحها وآلامها على فقدان فلذة كبدها حيث يعتبر الأبن الوحيد على أختين له، لافتة إلى أنه دائما ما كان يتوعد لها بأنه عندما يتخرج من الجامعة سوف يجعلها تذهب إلى الحج ويعوضها عما شهدته من شقاء في حياتها.

بينما أكد والد صبري، أن السبب في ذلك يرجع إلى مشاجرة بسبب لهو الأطفال حيث لم يكن يتوقع أنها سوف تصل إلى قيام هؤلاء المجرمين بصنع زجاجات المولوتوف وإلقائها على أسرته في الشقة، لافتا إلى أنهم لم يكتفوا بذلك بل قاموا بضربه وسحله في الشارع وسط المواطنين الذين لم يتحرك لهم ساكن، فالجميع نظر ولم يحاول إيقافهم بسبب علمهم بمدي خطورتهم حيث منهم سائق التوك توك والآخرين لصوص وبائعي مخدرات.

وأشار إلى أنهم قاموا بالتعدي عليه وعلى أسرته بالأسلحة البيضاء، وأحدثوا فيه إصابات في وجه وجسده مشيرا إلى أن النيابة حققت مع نجله قبل وفاته وتم القبض على واحد فقط من الجناة ومازال رجال المباحث في حلوان يكثفون جهودهم لضبط باقي المجرمين.


 
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة