خافيير أجيري خافيير أجيري

أنباء عن إيقاف «خافيير أجيري» تربك حسابات اتحاد الكرة

عمر البانوبي الأربعاء، 26 سبتمبر 2018 - 01:00 م

ترددت أنباء عن اقتراب الاتحاد الدولي لكرة القدم والقضاء الإسباني من إصدار حكم بإيقاف المكسيكي خافيير أجيري، المدير الفني لمنتخب مصر، لمدة 5 سنوات لتورطه في قضية تلاعب بنتائج مباراة بالدوري الإسباني .

 

وأثارت أنباء إيقاف أجيري ارتباكًا شديدًا داخل أروقة إتحاد الكرة، و دفعت أحمد مجاهد، عضو مجلس إدارة الجبلاية والمتحدث الرسمي باسم الإتحاد، لنفي وصول أي خطاب بإيقاف أجيري.

 

وأرسلت وزارة الشباب والرياضة في وقت سابق خطابًا إلى اتحاد الكرة تستفسر فيه عن موقف أجيري بعد خضوعه لتحقيقات قضائية في إسبانيا بشأن اتهامه في قضية تلاعب بنتائج المباريات.

قضية أجيري

تبرأ المكسيكي خافيير أجيري، المدير الفني الجديد لمنتخب مصر، من تهمة التلاعب بنتائج المباريات والتي تسببت في إقالته من تدريب منتخب اليابان عقب إدراج اسمه ضمن المشتبه في تورطهم بالتلاعب بنتيجة مباراة بالدوري الإسباني إبان فترة توليه القيادة الفنية لريال سرقسطة في 2011.

 

وقال أجيري خلال مؤتمر صحفي، الخميس 2 أغسطس،:« القضية قديمة منذ أكثر من 6 سنوات، وعقدت جلسة استماع لـ 41 شخص كنت بينهم، ولم توجه إلينا اتهامات، ولا أعرف لماذا يثار الموضوع الآن».

 

وتابع المدير الفني المكسيكي، أن هذه الأقاويل لن تؤثر على مسيرتي مع منتخب مصر.

سر الاتهام

تعود أحداث قضية التلاعب المتهم فيها أجيري إلى موسم 2010/11 في الدوري الإسباني، وتحديدًا الجولة الأخيرة، حين قاد فريقه ريال سرقسطة لفوز ثمين على ليفانتي بهدفين لهدف في الجولة الختامية لليجا يوم 21 مايو 2011، وضمن بهذا الانتصار البقاء بين الكبار، فيما هبط ديبورتيفو لاكورونيا للدرجة الثانية عقب خسارته أمام فالنسيا في الجولة ذاتها.

 

وحققت السلطات الإسبانية لمدة 3 سنوات، في وجود شبهة تلاعب بنتيجة المباراة تتلخص في اتفاق بين ناديي سرقسطة وليفانتي على خسارة الأخير للمباراة لصالح الأول، الذي يقوده أجيري لضمان البقاء في الليجا، وهبوط ديبورتيفو لاكورونيا مقابل مبالغ مالية.

 


بدأت التحقيقات الرسمية في يناير من العام 2015، وأقيل "أجيري" من تدريب منتخب اليابان بعد تحقيق داخلي تم معه من قبل الاتحاد الياباني لكرة القدم، ردًا على إدراج اسمه ضمن قائمة المتهمين الذين وصل عددهم إلى 41 شخصًا يتقدمهم المدرب المكسيكي أنطونيو بريتو المدير الرياضي لريال سرقسطة و36 لاعبًا.

 

أجيري يدافع عن نفسه

 

تبرأ "أجيري" من تهمة التلاعب بنتائج المباريات والتي طالته خلال توليه القيادة الفنية لريال سرقسطة الإسباني في 2011، مؤكدًا لمسئولي الجبلاية أنه كان ضمن 41 متهمًا بسبب وجوده مدربًا للفريق ولم يتورط من قريب أو من بعيد وانتهت القضية.

 

وجاءت تبريرات "أجيري"، بعد سؤال مباشر من حازم إمام، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة، والذي يتبنى اتجاه إصدار بيان رسمي للرأي العام لإيضاح حقيقة اتهام المدير الفني الجديد لمنتخب مصر بالتلاعب في النتائج.

 

هل يكذب أجيري؟
 

تصريحات "أجيري" بشأن عدم تورطه في القضية وانتهائها مناقضة للواقع، ولسير التحقيقات التي بدأت في يناير من العام 2015، ثم حفظت القضية في صيف العام ذاته، ولكن هناك استئنافًا قدمه نادي ديبورتيفو لاكورونيا أعاد القضية إلى ساحة المحكمة الإسبانية من جديد في فبراير من العام الحالي 2018.


وأكدت وكالة "أسوشيتد برس" 14 فبراير الماضي، أن أجيري ضمن 41 اسما تورطوا في القضية المثارة أمام القاضية إيزابيل رودريجيز في إسبانيا، وتتعلق بالتلاعب في نتيجة مباراة بالليجا.

 

وبحسب صحيفة "صن" البريطانية، فإن "أجيري" ومجموعة اللاعبين ومعهم المدير الرياضي بريتو ضمن لائحة الاتهام بعدما رصدت سلطات التحقيق إيداع مبالغ مالية وصلت إلى 858,450 ألف إسترليني، قسمت على حسابات أجيري وبريتو و9 لاعبين آخرين بينهم أندير هيريرا، لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي الحالي، وجابي، لاعب أتلتيكو مدريد الحالي.

 

وأكد أليخاندرو لوزون المدعي العام لمكافحة الفساد، أن "أجيري" كان واحدا من بين آخرين تلقى مبلغين من المال تراوحا بين 35 ألفًا و44 ألفًا جنيه إسترليني يشتبه في أنها استخدمت للتلاعب بنتيجة المباراة بإيداعها للاعبي نادي ليفانتي بعد إعادتها لمسئولي نادي سرقسطة.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة