"وعد" طفلة حملة تؤامها في بطنها "وعد" طفلة حملة تؤامها في بطنها

فيديو "وعد" طفلة حملت توأمها في بطنها

الأحد، 30 سبتمبر 2018 - 12:56 ص

الطفلة "وعد حسن عادل" هي حديث الصحف، ووكالات الأنباء العالمية، أختارها الله لتكون آية من الآيات التي يعتبر بها الإنسان ولدت من بطن أمها بجنين أخر هو تؤامها في بطنها، شاءت قدرة الله سبحانه وتعالي أن تخلق البويضة مزدوجة، وأن ينتج جنين وفي بطنه تؤامه كذلك قدرة الله اذا شاء غلبت كل شيء فتكون جسم "وعد" وتكونت بعض الأجزاء من أختها وكانها جنين أخر في بطنها يولد منها.


ومن أيات الله أن الجنين الأخر الذي كان في بطن "وعد"، خرج بذراعين وقدمين وشعر وأجزاء آدمية إلا أنه كان غير مكتمل النمو التام، ولم يكتب له النجاة أو الحياة ولكن تم استئصاله من بطن "وعد" متوفياً ولكن العلم لا بعترف بأنه جنين أخر بل يعترف بأن كل هذا عبارة عن ورم حميدي، هكذا هو العلم، وقد بدأت الحكاية بطبيب صحة أرادت القدرة الإلهية أن يكون أول شاهداً على هذه المعجزة.


د.مظهر عطيه أحمد مشرف التوليد وأمراض النساء بمستشفى صدفا، والذي قام إجراء الجراحة، لوالدة الطفلة "وعد" وقام بإجراء جراحة قيصرية لها وتوليدها، وعقب الولادة اكتشف انتفاخ غريب في بطن الطفل، وقرر إجراء الفحوص اللازمة لمعرفة أسباب الانتفاخ، والذي كشفت التحاليل والفحوص والسونار أنه جنين أخر في بطن الطفلة به نبض الحياة.

وأشار الطبيب، إلى أن المفاجأة التي كانت أكبر والتي كشفها الفحص أن الجنين الذي في بطن الطفلة هو أيضاً من نفس عمرها في شهره التاسع، موضحاً أنه سيتم إخضاع الطفلة لإجراء جراحة قريباً لاستخراج الجنين الداخلي وسيكون بنت أيضاً.

وفي مستشفى الأطفال الجامعى بأسيوط استقبلت الرضيعة "وعد" والتى لا يتجاوز عمرها 10 أيام وبداخلها جنين غير مكتمل؛ وقال حسن عادل، والد الطفلة "وعد" إنه يقيم بمركز صدفا التابعة لمحافظة أسيوط، ويعمل بأحد الفنادق بالغردقة، وقبل الولادة تلقى اتصالاً من زوجته تخبره بأنها تشعر بآلام الولادة وأنها سوف تذهب إلى أحد الأطباء فى عيادته الخاصة؛ وبعد إجراء الفحوص أخبرها الطبيب بأنه لاحظ شيء غريب بداخل بطن الجنين، وممكن تكون تشوهات فى الجنين. 

وأضاف "حسن عادل" والد الطفلة "وعد": "بعدها تم تحويل زوجتى إلى مركز متخصص لإجراء إشاعة رباعية الأبعاد، وأظهرت نتائجها إن الجنين بداخله جنين آخر يوجد به ساقان وقدمان وجسم؛ ولكن متشوه، وهذا ما أظهرته الأشعة التليفزيونية لزوجتى بعدها عودنا إلى الطبيب المتخصص فى النساء والتوليد وأجري لها جراحة القيصرية، وتم تحويلها إلى مستشفى الأطفال الجامعى لوضعها فى حضانة وتلقى العلاج.
وبالفعل بعد وضعها في حضانة مستشفي الأطفال الجامعي أسيوط، وأجريت لها فحوص جديدة وبالفعل قررت تبني الحالة، وأجراء الجراحة لها لإستئصال الجنين الثاني من بطنها، وقال الدكتور محمد عبد القادر أستاذ جراحة الأطفال الذي أجري الجراحة، إن استئصال الجنين غير المكتمل "متوفياً" من داخل بطن الرضيعة استغرقت 90 دقيقة وكان يتغذى من شرايين الطفلة الحاضنة، وحالة الطفلة الرضيعة مستقرة وتم نقلها إلى وحدة المبتسرين لاستكمال علاجها.

ضم الفريق الطبى الدكتور محمد عبد القادر عثمان أستاذ جراحة الأطفال بمستشفى الأطفال الجامعى والدكتور محمد حمادة تكرونى مدرس مساعد جراحة الأطفال بمستشفى طب الأطفال الجامعى بأسيوط والدكتور محمد فتحى والدكتور عمرو محمد أحمد والدكتورة منه الله بكرى أطباء التخدير .
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة